ماكلين تكشف تجربة النصب التذكاري فراغمنتوس –الشظايا احتفالًا باتفاقية السلام
آخر تحديث GMT14:35:31
 العرب اليوم -

كشفت عن استخدام ما يقرب من 9 آلاف سلاح بوزن يقارب 30 طنًا

ماكلين تكشف تجربة النصب التذكاري "فراغمنتوس –الشظايا" احتفالًا باتفاقية السلام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ماكلين تكشف تجربة النصب التذكاري "فراغمنتوس –الشظايا" احتفالًا باتفاقية السلام

نصب تذكاري مصنوع من صهر الأسلحة وإذابتها
بوغوتا- العرب اليوم

أكدت كريستينا ماكلين مديرة "فراغمنتوس -الشظايا" في المتحف الوطني في كولومبيا إن هذا النصب التذكاري ليس مهمًا بالنسبة إلى كولومبيا فحسب، وإنما للبشرية بأسرها، حيث استلهمت الفنانة دوريس سالسيدو فكرته للاحتفال بتوقيع اتفاقية السلام الكولومبية في عام 2016.

وقالت كريستينا ماكلين في تصريح صحافي "الترجمة الحرفية لـ"فراغمنتوس" هي الشظايا، وهي عبارة عن الأجزاء التي يمكن بجمعها سوياً أن تشكل كياناً واحداً. وينسحب المعنى على البشر، وعلى البلاد، التي تتطلع إلى إعادة بناء نفسها بعد فترات العنف الطويلة. أو ما تبقى لنا من حياة بعد رحيل العنف عن عالمنا".

وأضافت "استلهمت الفنانة دوريس سالسيدو فكرته للاحتفال بتوقيع اتفاقية السلام الكولومبية في عام 2016. على اعتباره منصة لمختلف الأصوات الأخرى لمبادلة ومشاركة الأفكار بشأن الصراع. وجرى تكليف السيدة دوريس سالسيدو لإنشاء هذا العمل الفني لإحياء ذكرى الاحتفال بهذه المناسبة التاريخية الوطنية، وذلك بالاستعانة بالأسلحة التي سلمتها القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) كجزء من أعمال اتفاقية السلام".

وتابعت "قررت الفنانة إقامة "اللا - نصب التذكاري"، وهو عبارة عن كيان لا يمجد الأسلحة، أو حتى يرمز إلى النصر، وإنما هو عبارة عن احتفاء خاص بالسلام الذي يتحقق من خلال الحوار. كما قررت الفنانة أيضاً عكس هيكل قوة الأسلحة وإبراز المفاهيم المضادة للعنف عبر الهيكل المادي الذي يمكن تصور واستشراف المستقبل من خلاله".

وأشارت إلى أنه تم استخدام ما يقرب من 9 آلاف سلاح فردي جرى الاستعانة بها في إنشاء هيكل "فراغمنتوس"، بوزن يقارب 30 طناً، مضيفة "عملت الفنانة دوريس سالسيدو مع مسبك عسكري يعمل في صهر وإذابة الأسلحة التي جرى جمعها من "فارك"، ثم طلبت من مجموعة من النساء، وكلهن كن ضحايا للاعتداءات الجنسية أثناء النزاع المسلح، لإبراز مشاعرهن الخاصة فيما تحول إلى قوالب من كتل معدنية. ثم جرى صب الأسلحة المنصهرة في هذه القوالب، ثم تثبيتها على منصة "فراغمنتوس"

وبسؤالها عن إمكانية تجاوز الشعب الكولومبي الصراع السابق قالت "لقد تم تدمير الأسلحة بالكامل، ولم تعد قادرة على إلحاق الأضرار بأحد. ويعتبر هيكل "فراغمنتوس" مثالاً صريحاً على فوات أوان هذه الأسلحة، وأنه يمكن تحقيق السلام من خلال الحوار المشترك. ونرى كثيراً من الناس هنا يخلعون أحذيتهم عند زيارة الهيكل حتى يستشعروا أشكال الأرضية".

وكشفت عن الرسالة الكامنة وراء هذا الهيكل، قائلة "كما هو الحال مع جميع الأعمال الفنية العظيمة، فإن هيكل "فراغمنتوس" منفتح على التفسيرات كافة، ولاسيما اعتباره منصة لاحتواء الأصوات الأخرى. واشتملت عملية تجهيز الأرضية لإنشاء الهيلكل على عدد من ضحايا الصراع المسلح في كولومبيا، من الذين تعاونوا في إنشاء نصب تذكاري لأجل السلام، ولاقوا راحة نفسية عميقة في هذه العملية. ومن بين التفسيرات الممكنة أنه إذا استطاعت النساء، اللائي لاقين كثيراً من العناء والمشقة، العفو والسماح عن الجناة، فإن السلام يصير احتمالاً حقيقياً فعلاً".

واختتمت بالتأكيد على إمكانية أن يساعد هذا الفن على التوفيق بين الناس في كولومبيا، بقولها "هذا هو الأمل المنشود من وراء هيكل "فراغمنتوس"، أن نشجع الناس من خلال مشاركتهم في حوار بشأن الصراع على التفكير في عواقبه ونتائجه".

يُذكر أم الفنانة الشهيرة دوريس سالسيدو صانعة النصب التذكاري " فراغمنتوس ـ الشظايا" وصفت أن هذا النصب ليس للذكريات الجميلة، مشيرة إلى أنها استعانت في إنشائه بالمواد الناجمة عن ذوبان 8994 قطعة سلاح من التي كانت تستخدمها عصابات القوات المسلحة الثورية الكولومبية اليسارية خلال سنوات التمرد والانتفاض ضد الدولة الكولومبية.

وجرى تكليف الفنانة سالسيدو، الحائزة على عدد من الجوائز الدولية، لمنح الحياة لذلك النصب الذي تمخض عن اتفاقيات السلام الموقعة بين الحكومة الكولومبية وحركة التمرد اليساري. وذلك بعد صراع دام أكثر من 50 عامًا وخلف ما يربو على 262 ألف قتيل بخلاف ملايين الجرحى والمفقودين.

يعكس هذا النصب الناجم عن أكثر من 1300 كتلة من هذه المواد، فضلًا عن صهر وإذابة الأسلحة الآلام التي خلفها ذلك الصراع المرير، مع أنه يمثل دعوة قائمة ومستمرة لإعادة النظر والتفكر في مستقبل دولة مثل كولومبيا ما تزال تحاول التعافي البطيء من جراح تلك الأيام.

ومن خلال السير على هذا النصب التذكاري، أو المرور عبره، تنتابك صرخة صامتة عميقة تتردد بين جنبات نفسك لنبذ العنف والانتحاب لمقتل كثير من البشر وسقوط كثير من الضحايا. وهو وسيلة من وسائل التفاعل الحي مع هذا الماضي المريع.

ويحمل "اللا - نصب التذكاري" في كولومبيا كثيرًا من المعاني الصادقة. فقد تشكلت صفائح الألومنيوم الناجمة عن صهر وإذابة الأسلحة في صورة النساء من ضحايا العنف الجنسي إبان أعمال القتال الفظيعة. ويمكن زيارة العمل الفني الذي يحمل اسم "فراغمنتوس.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

نقل "ملوك وآلهة مصر" إلى المتحف المصري الكبير وسط إجراءات أمنية مشددة

مصطفى وزيري يعلن إنهاء 98% من الأعمال داخل المتحف المصري الكبير

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماكلين تكشف تجربة النصب التذكاري فراغمنتوس –الشظايا احتفالًا باتفاقية السلام ماكلين تكشف تجربة النصب التذكاري فراغمنتوس –الشظايا احتفالًا باتفاقية السلام



ارتدت جمبسوت مِن بالمان باللون الزهري مكشوف الأكتاف

أجمل إطلالات كايلي جينر عقب تربّعها على عرش قائمة المليارديرات

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 22:55 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab