عمر العبداللات يوضح أن الكاريكاتير تمرد إيجابي
آخر تحديث GMT20:42:39
 العرب اليوم -

أكد لـ "العرب اليوم" أن الهم الإنساني يكمن في رفض الظلم

عمر العبداللات يوضح أن "الكاريكاتير" تمرد إيجابي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عمر العبداللات يوضح أن "الكاريكاتير" تمرد إيجابي

رسام الكاريكاتير الأردني عمر العبداللات
عمان - ايمان يوسف

يعتبر رسام الكاريكاتير الأردني عمر العبداللات، أن فن الكاريكاتير، تمرد إيجابي مخالف لوجهات نظر المجتمع في قضايا حساسة، مؤكدًا ضرورة الاهتمام بالحفاظ على رسالة الكاريكاتير، ومضمونه، والهادف إلى تغيير السلوكيات الخاطئة في المجتمع. ودرس العبداللات تخصص "الغرافيك ديزين"، وتنقل في العمل بالعديد من المؤسسات، والتحق بالعديد من الدورات والورش التدريبية، وبدأ العمل في رسم الكاريكاتير عام 2005، ولديه ألفين رسمة كاريكاتير.

وأكد العبداللات، في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، أن أغلب المؤسسات الصحافية، تعمل على أسس الصداقات والعلاقات الاجتماعية، فهي لا تحاول استقطاب الفنانين الشباب، مشيرًا إلى أن على عاتق الدولة، الاهتمام برسالة الكاريكاتير ودورها في تغيير الرأي العام بشكل حقيقي وإيجابي، لأنه يملك أدوات التغيير، ولا بد من دعم الفنن  والإبداع والابتكار.

عمر العبداللات يوضح أن الكاريكاتير تمرد إيجابي

ويرى العبداللات أن علاقته مع الأخرين تكمن في أنه الشخص الذي يرسم البسمة، على وجوه الأخرين، ويكسر التابوهات من خلال رسوماته ومواقع التواصل الاجتماعي، التي يكتب فيها بشغف. وأوضح العبداللات أنه مع بعض القوانين التي تحد من حرية التعبير، إذا كان فيها تحريض واضح على الأقليات أو القتل بشكل واضح أو تتحدث عن العنصرية، لكنه ضد القانون بتفاصيله الأخرى، التي تحد من حرية الرأي.

وعن بداياته، قال العبداللات إنه كان يشتري مجلة ماجد عندما كان صغيرًا، وكان ينام والمجلة بجانبه، وعندما كان طالب في المدرسة، اهتم بالرسم، وقرر أن يدرس "الغرافيك ديزاين" في جامعة العلوم التطبيقية، وكان وقتها من التخصصات الجديدة، وفي السنة الثالثة في الجامعة كان هناك معرض كاريكاتير مشترك، فرسم المدرسين بشكل كاريكاتيري، وأدخل بالرسومات حوار بينه وبينهم مما أثار حفيظة عميد الكلية الذي قرر تحويله إلى مجلس تأديبي، أدى إلى طرده فتدخلت عائلته لمنع ذلك.

وأضاف العبداللات، "توقفت عن الرسم لمدة 7 أعوام، مما دمر ثقته بنفسه، وأنهيت الدراسة الجامعية، وانشغلت بالتصميم وعملت كمصمم فقط. وفي عام 2005، بدأت بنشر رسومات أسبوعية في موقع "أراب كرتون"، الأردني والمتخصص ينشر أعمال الرسامين في العالم العربي، وبدأت اعرف على نفسي كرسام، وعملت مع رسام الكاريكاتير الأردني عماد حجاج، وتعلمت منه الكثير لفترة كرسام، ومصمم ومنتج رسوم متحركة ومخرج فني. وفي عام 2006، حصلت على جائزة إعلامية من إيران، أيقظت الرسام بداخلي الفنان، وبدأ العراك بداخلي بالرغبة بالرسم من غيره، لكني اخترت طريق الرسم، وعززت ثقتي بنفسي من خلال قراءة الكتب المتخصصة بالرسومات والفنانين العرب والعالم.

وواصل "في الأثناء التحقت بدورة الأبداع كيف تكون مبتكر، بدأت أدخل شخصية كرتونية ترفيهية مختصة بفئة الشباب "عوض أبو شفة"، وكانت هذه الشخصية فقط متخصصة في تطبيقات على الموبايل، لكن مع انتشارها أصبحت هي الشخصية المعتمدة في رسوماتي".

وأكد أنه التحق بالعمل مع شركة "خرابيش الفنية" لمدة 5 سنوات، وتم إنشاء قناة على اليوتيوب "على رأسي" وحصلت على الجائزة الفضية من شركة اليوتيوب، بعد أن بلغ عدد المشتركين في القناة 100 ألف شخص، ووصل عدد المشاهدات إلى  و400 مليون مشاهدة. وأشار إلى أنه خلال عمله في خرابيش زار أوروبا ثلاث مرات، لعرض تجربته والمشاركة في المعارض، لكن الأهم بالنسبة له، كان الحديث عن تجربته في معرض tedx، في البرتغال، حيث تحدث في محاضرة حضرها ألف شخص صفقوه له أكثر من مرة، وهو يتحدث عن تجربة ناجي العلي وقصة الفنان علي فرزات، فترسخت لديه فكرة أن الإنسان إنسان في كل مكان، وأن القيم الإنسانية هي الأهم في الحياة، وأن التطرف عدو الإنسانية، فالهم الإنساني، هم مشترك لكل إنسانية ترفض الظلم".

ومن التجارب الهامة خلال عمله، هي المشاركة في ورشات العمل، مع اتحاد المرأة ومع مراكز المرأة ومحاورتهم بتعليم الرسم، حيث تناولوا القضايا والمشاكل التي تتعرض لها المرأة كالعنف بأنواعه والزواج المبكر والحرمان من التعليم وغيرها من القضايا، لافتًا إلى أنه حول الرسومات لعمل فني، لأنه تعلم ماذا يعني الاحتكاك المباشر في المجتمعات .كما عمل العبداللات مع الأطفال بالتعاون مع صندوق الملك عبد الله للتنمية ومع اللاجئين السورين ايضا.

ولا ينكر العبداللات فضل الفنان جلال الرفاعي رحمه الله، والذي علمه الكثير من الأدوات، التي يستعملها والمضمون في رسوماته. ويستعد العبداللات لإصدار كتابه الأول خلال الشهر القادم يضم 60 رسمة من رسوماته. ويطمح العبداللات أن يعرض تجربته في كل مدن أوروبا من أجل الطفل الذي بداخلي الذي كان يحضن مجلة ماجد، خلال نومه ليطمئن أن الرسومات موجودة بجانبه.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمر العبداللات يوضح أن الكاريكاتير تمرد إيجابي عمر العبداللات يوضح أن الكاريكاتير تمرد إيجابي



سيرين عبد النور تعيد ارتداء فستان ظهرت به وفاء الكيلاني

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 08:30 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021

GMT 08:40 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021
 العرب اليوم - أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021

GMT 12:04 2021 الخميس ,29 إبريل / نيسان

هواوي تغوص بعمق في المركبات الكهربائية

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 09:40 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

عملاق صيني للطرق الوعرة سيظهر العام الجاري

GMT 20:19 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

قناع قرع العسل لشد بشرة الوجه مزهل وبسهوله

GMT 03:27 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:53 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

جمارك السيارة "رينو داستر" الواردة من السعودية

GMT 05:17 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

مرسيدس تطرح GLE في السوق المصري موديل 2021

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 03:32 2016 الإثنين ,18 إبريل / نيسان

طرح سيارة GT8 من أجل منافسة سيارات عالية الجودة

GMT 00:26 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

الاتيكيت المتبعة في عالم الأجبان
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab