يامي أحمد يسعى لكسر الصورة النمطية عن الفلسطينيين
آخر تحديث GMT04:06:32
 العرب اليوم -

بيّن لـ"العرب اليوم" أسباب استخدامه اسم مستعار

يامي أحمد يسعى لكسر الصورة النمطية عن الفلسطينيين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - يامي أحمد يسعى لكسر الصورة النمطية عن الفلسطينيين

الشاب والروائي الناشئ يامي أحمد
رام الله ـ زيـنب حمارشة

يعد الشاب والروائي الناشئ يامي أحمد ترجمة حقيقة لموهبة فلسطينية على قيد النمو في أعقاب انتهاء الحرب الإسرائيلية الثانية على قطاع غزة مع نهاية العام 2012، فبدأ بترجمة الواقع السياسي والاجتماعي في فلسطين وتحديدًا في غزة بدمجها بالعاطفة.

ويامي أحمد هو ذات الوجه لمحمود رمضان طالب الماجـستير في مصر وابن مخيم الشاطئ في غزة، وصاحب روايتي "يوسف يا مريم" و"حديثك يشبهني"، اختار أنَّ يكتب بهذا الاسم؛ كي يتخلص من القيود المجتمعية المفروضة ولحساسية المواضيع التي يتطرق لها والتي تتخللها أحداث سياسية، معبرًا عن تخوفاته التي لا مكان لها الآن.

وأضاف بأنه يشير إلى اسمه الحقيقي في طبعاته الجديدة، رغم أنه سيستمر في النشر تحت اسم يامي أحمد على اعتبار أنه ولد باسم يامي لكن جدته طلبت من والديه أنَّ يقوم بتغييره وأحمد هو اسم العائلة التي ينتمي لها، أما رمضان فهو اسم الجد.

وأشار أحمد، خلال لقائه مع "العرب اليوم"، أنَّ ما يتعرض له الشعب الغزي من ظلم وحصار يجعل ردة الفعل الطبيعة إما مشاعر مرهفة تجاه الإنسانية والحب بالتوازي مع مشاعر الغضب والتمرد.

واستطاع أحمد منذ اللحظة التي عزم بها قلمه على الكتابة حتى الآن على نشـر روايتين في العام 2014؛ الأولى وهي رواية "يوسف يا مريم" والتي صدرت في تموز/يوليو الماضي، والثانية بعنوان "حديثك يشبهني" والتي صدرت في كانون الأول/ ديسمبر من العام ذاته.

وتتركز روايته الأولى التي حملت عنوان "يوسف يا مريم" على علاقة عاطفية بين مريم ويوسف، اللذان يسكنان قطاع غزة، وتحول بين لقائهم عوائق اجتماعية وسياسية وثقافية واقتصادية.

ويضيف أحمد حول الرواية أنه حاول قدر الإمكان إبراز البعد السياسي والإنساني في غزة لكن تحت مظلة السياقات العاطفية.

أما فيما يتعلق بروايته الثانية والتي حملت عنوان "حديثك يشبهني"، فهي تتحدث عن قصة حب بين فلسطيني من قطاع غزة وسيدة من الخليج العربي وكلاهما يحاولان التخلص من حب قديم قضى على عواطفهما وكانت العوامل الاجتماعية والسياسية هي السبب في الفراق فيجمعهما التشابه إلى حد كبير.

ويذكر أحمد أنه يحاول طرح المصاعب التي يتعرض لها الفلسطيني كقضايا جواز السفر وكيف يتم التعامل معه في بعض الدول العربية وكأنه طفح جلدي، بحسب قوله.

كما يتطرق في روايته "حديثك يشبهني" إلى مشاكل المرأة في الخليج والضغط النفسي الذي يولد معها بمجرد أنَّ اختارها القدر لكي تكون أنثى وليست ذكر.

وأشار أحمد إلى أنَّ كثير من التجارب التي وردت في روايتيه بها علاقة بالتجارب التي تعرض لها في حياته، لكن في نهاية الأمر الروايات التي يقوم بكتابتها خيالية.

وحققت روايتي "يوسف يا مريم"، و"حديثك يشهبني" نجاحًا غير متوقعًا، وأشار أحمد أنه ما زال تحت تأثير الصدمة من ردود الفعل الإيجابية على الروايتين، معتبرًا نفسه غير محترفًا لكنه يجتهد ليصل إلى المستوى المطلوب.

وذكر بأنه يناقش أفكاره في كتاباته مركزاً على ذلك أكثر من الجانب، معبرًا عن سعادتهِ بأنَّ النقد العام الموجه للرواية لم يكن نقدًا للرواية بقدر ما كان نقدًا للكاتب.

وتبنت دار الكتاب المصرية نشر رواياته، لكنه قبل ذلك اعتمد فكرة التسويق الإلكتروني فكان ينـشر مقاطع واقتباسات من الرواية نفسها وقد فوجئ بانتشار الرواية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير دون الإشارة لاسم صاحبها.

وعلى الصعيد المادي، يضيف أحمد أنَّ الكتابة بشكل عام لا تحقق للكاتب أيّة أرباح مادية تذكر، فهو الطرف الأقل ربحًا في معادلة النشر، ناهيك عن صدور الطبعات المزورة التي تقضي على فكرة الأرباح كليًا بل وقد تسبب في خسائر لدار النشر.

ويحاول الروائي الناشئ يامي أحمد أنَّ يكسر الصورة النمطية عن الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى حق الشعب الفلسطيني في العيش والمطالبة بالرفاهية، مضيفًا أنَّ مطالبة الشعب بالضروريات كالحق في السفر والكهرباء والماء هو شيء  مخجل بحق العالم بأجمعه.

كذلك تحدث أحمد عن أنه يرفض فكرة التسويق للفلسطيني على أنه صامد فحسب فهي فكرة مغلوطة بالنسبة إليه، محاولاً فيما يكتب أنَّ يحقق ما يريد متسائلاً وهو في بداية طريقه إلى أي مدى سينجح في ذلك.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يامي أحمد يسعى لكسر الصورة النمطية عن الفلسطينيين يامي أحمد يسعى لكسر الصورة النمطية عن الفلسطينيين



عرضت المخرجة دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وجيجي حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - العرب اليوم

GMT 16:18 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

ابنة مخرج شهير تعلن اتجاهها للأفلام الإباحية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 19:33 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

استمتع بقضاء شهر عسل مُميّز في جزيرة موريشيوس

GMT 03:42 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أسباب الانتصاب عند الرجال في الصباح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab