عمر أبوشاويش يضع اللمسات الأخيرة لروايته حين يتألم الورد
آخر تحديث GMT08:06:54
 العرب اليوم -

بيّن لـ"العرب اليوم" حصوله على "الأوسكار" سفيرًا للشباب

عمر أبوشاويش يضع اللمسات الأخيرة لروايته "حين يتألم الورد"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عمر أبوشاويش يضع اللمسات الأخيرة لروايته "حين يتألم الورد"

الشاعر والناشط الشبابي عمر أبوشاويش
غزة ـ حنان شبات

هو مثال للشاب الفلسطيني الطموح وللإنسان الذي يحلم بأنَّ يعيش في سلام وحرية، جعل من شعره وأدبه وكتاباته وسيلة لأن يذكر اسمه في المهرجانات العربية والدولية وحصد العديد من الجوائز، إنه الشاعر والناشط الشبابي عمر أبوشاويش "28عامًا" أثبت للجميع أنَّ غزة عنوانًا للشعر والأدب والفن الراقي.

وصرَّح أبوشاويش، خلال حديثه لـ"العرب اليوم"، بأنه حصل على جائزة الشباب العربي المتميز في مجال الإعلام والصحافة والثقافة للعام 2013، وتحديدًا في مجال الإعلام الإلكتروني من قِبل مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة التابع لجامعة الدول العربية، متفوقًا على أكثر من مائتين شاب تم تنقيحهم عدة مرات.

كما أوضح أنَّ كتابة الشعر والعمل الشبابي وقراءة روايات الأدب جزء من شخصيته منذ صغره، منوهًا إلى أنه ألتحق بعدة جمعيات ومؤسسات أدبية للاستفادة منها حيث كان عريف للعديد من المهرجانات والاحتفالات الوطنية.

فيما أضاف أبوشاويش أنه حصل على بكالوريوس في اللغة العربية والإعلام من جامعة الأزهر في غزة، وبجانب كتابة وإلقاء الشعر، يهتم بعدة مجالات منها الكتابة الإبداعية والتنمية البشرية والتخطيط الاستراتيجي، والاهتمام بشكل كبير فيما يتعلق بمجال الصحافة والإعلام حيث نشر أعماله على مواقع عالمية وعربية.

ولفت أبو شاويش إلى أنه يهتم بأنَّ ينقل صورة إيجابية عن الشباب الفلسطيني للعالم الخارجي، وكشف الافتراءات والإدعاءات الإسرائيلية الكاذبة التي تعمل على تشويه صورة الشباب الفلسطيني، لاسيما في غزة وإظهاره بصورة سلبية على أنهم يحبون القتل والدمار فقط.

ثم أشار أبوشاويش إلى الجوائز التي حصل عليها بجانب جائزة الشباب العربي المتميز في مجال الإعلام والصحافة والثقافة للعام 2013، وحصل على جائزة "الأوسكار" سفيرًا للشباب العربي من قبل الجامعة العربية والأمم المتحدة من المركز الإعلامي في القاهرة.

وتحدث أبوشاويش عن الجوائز، قائلًا: "حصلت على جائزة أفضل أغنية وطنية على مستوى العالم  العام 2007، ضمن المهرجان الدولي للأغنية الوطنية والتراث في الأردن، والتي كانت باسم على جدارك وغنتها الفنانة ميس شلش".

وبيّن أبوشاويش أنه حصل على جائزة قلم الشعراء الدولي في باريس للعام 2007، إضافة إلى جائزة المتطوع المتميز والشاب المثالي ضمن المهرجان الوطني لتكريم المتطوعين الفلسطيني العام 2010.

 كما شارك في المؤتمر العربي العالمي لقضايا الشباب في الفكر والثقافة في القاهرة،  وقدم ورقة عمل حملت عنوان "دور الشباب الفلسطيني في نصرة القضية الفلسطينية فكريًا وثقافيًا"، وكذلك قدم مبادرة بعنوان "الفكر الفلسطيني للحق الفلسطيني– الغزو الفكري الفلسطيني للغزو الفكري الصهيوني العالمي ومجابهته".

وشارك في معرض الكتاب في مدينة تورينو الإيطالية، وانسحب من المعرض بالعام التالي بسبب استضافة دولة إسرائيل كضيف شرف على المعرض.

وكشف أبوشاويش أنه بصدد وضع اللمسات الأخيرة لرواية يقوم بتأليفها منذ أعوام باسم "حين يتألم الورد"، وهي تروي أحداث  حرب العام 2008 على قطاع غزة.

أما عن الصعوبات والمعوقات، فاعتبر أبوشاويش أنَّ الانقسام أكبر عائق بسبب ما ترتب عليه من تقييد لحرية الرأي والتعبير، إضافة إلى الحصار وإغلاق المعابر إذ منع من المشاركة في الكثير من المهرجانات العربية والدولية والتي كان آخرها العام المنصرم فلم يستطع حضور مؤتمر نظم في السويد.

 وأكد أبوشاويش في نهاية حديثه أنه يطمح في أنَّ يشغل منصب يتمكن من خلاله خدمة شريحة الشباب في  المجالات كافة، فور توافر القرار المالي والإداري لذلك.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمر أبوشاويش يضع اللمسات الأخيرة لروايته حين يتألم الورد عمر أبوشاويش يضع اللمسات الأخيرة لروايته حين يتألم الورد



لمشاهدة أجمل الإطلالات التي تستحق التوقف عندها

نجمات خطفن الأنظار خلال أسبوع الموضة في ميلانو

ميلانو - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:06 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

واتساب يطرح ميزات جديدة لهواتف آيفون فقط

GMT 16:17 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 سيارات "زيرو" طراز 2019 بسعر 200 ألف جنيه

GMT 15:57 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

إيلي صعب يطرح فساتين زفاف لموسم ربيع 2018

GMT 19:55 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

تعلمي طريقة تكبير الشفايف بالمكياج في البيت

GMT 06:43 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

أفضل عروض "الجمعة السوداء" مِن شركة "آبل" لعام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab