رئيس أروقة السودانية لـالعرب اليوملدينا خطة طموحة لنشر الوعي الثقافي في البلاد
آخر تحديث GMT07:55:26
 العرب اليوم -

رئيس "أروقة" السودانية لـ"العرب اليوم":لدينا خطة طموحة لنشر الوعي الثقافي في البلاد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس "أروقة" السودانية لـ"العرب اليوم":لدينا خطة طموحة لنشر الوعي الثقافي في البلاد

الخرطوم ـ عبدالقيوم عاشميق

أكد وزير الثقافة السوداني السابق، رئيس مؤسسة "أروقة" للثقافة والعلوم السمؤال خلف الله لـ"العرب اليوم"، أن "المؤسسة معنية بالدرجة الأولى بنشر الوعي الثقافي  في السودان، حيث استطاعت في العام 2012 أن تحقق نجاحات كثيرة، ولديها هذا العام خطة طموحة تتمثل في طباعة 100 كتاب، ويمتد نشاطها إلى خارج وداخل  السودان، من خلال المشاركة في المهرجانات الخارجية، وإقامة المهرجانات داخليًا، والعلوم كرافد يغذي الجسم الثقافي السوداني". وفي سؤال لـ"العرب اليوم" عن تفسيره لقرار الحكومة بإدماج وزارة الثقافة في وزارة الإعلام، والتي خرج بعدها من التشكيلة الوزارية، رغم أن حملة الرئيس عمر البشير الانتخابية وعدت بوزارة منفصلة للثقافة، أجاب السمؤال "رأيي الشخصي أنه من الأفضل أن تدمج الثقافة والإعلام في وزارة واحدة، وهذا الرأي قلته أكثر من مرة، فالثقافة مضمون والإعلام ماعون لابد أن يتكاملا، وكان للآخرين رأي مخالف، فالبعض يعتقد أن الحكومة تنصلت من وعدها بإنشاء وزارة للثقافة والمحافظة عليها". وعن علاقات مؤسسة "أروقة" الخارجية والداخلية، وتوظيفها لصالح المشروع الثقافي في السودان، قال الوزير السابق "هذه العلاقات وصلت إلى مستوى من التعاون الجيد، فقد تكفل وزير الثقافة القطري الدكتور حمد الكواري بطباعة 12 ديوان شعر سوداني"، مشيرًا إلى أن "الحكومة لا تقدم حاليًا دعمًا مباشرًا لمشروعات مؤسسته،  لكن بطرق أخرى تدخل فيها العلاقات الشخصية يمكن الحصول على دعم مالي"، في حين عدّد بعض النجاحات التي حققها عندما كان وزيرًا للثقافة، منها إقامة خمسة مهرجات ثقافية وإقامة مهرجانات أخرى كانت معطلة، يُضاف إلى ذلك الحصول على قطعة أرض لصالح مشروع المكتبة الوطنية، وطباعة مجموعة من الكتب باللهجات السودانية المحلية (بالتركيز على شرق وغرب السودان)"، مؤكدًا أن "الوزارة لم تضف له شيئًا، بل كانت خصمًا عليه، فقد كنت في أروقة عندما تم اختياري وزيرًا، وعدت لها ثانية بعد خروجي من الوزارة، وهذا العام  2013م  شتطبع المؤسسة حوالي 100 عنوان، مستفيدة من شراكاتها مع البنوك والمؤسسات وشركات الاتصال والجامعات السودانية وهيئة الأعمال الفكرية، فعبر هذه الشراكات أستطيع توفير المال اللازم، فالبنوك والشركات تبحث عن الدعاية والإعلان على صفحات  ما نطبع من إصدارات وكتب، مثلا شركة الاتصالات (زين) يمكنها الحصول على إعلان على غلاف مطبوعاتنا، ولدي شراكات أخرى مع محطات إذاعات خاصة وقنوات تلفزيونية سودانية مثل قناة (النيل الأزرق)، وأن طباعة الكتاب بالداخل أفضل من حيث التكلفة المالية من طباعته في الخارج، على الأقل في هذه الحالة يمكننا تفادي الجمارك والضرائب، فمثلاً الكتاب الصغير تتكلف طباعة الألف نسخة منه حوالي 5 ألاف جنيه سوداني، والشراكات التي نقيمها تكون مناصفة أو بنسبة (3 : 1) أو بنسبة تصل أحيانا 75%". وفي إجابة على سؤال إن كان الاهتمام بالجانب الثقافي قد تراجع في السودان، قال السمؤال، "الأمر ليس كذلك، فأي عمل مقنع سيجد الرعاية والاهتمام والتمويل من المؤسسة، لكننا معنيون بالدرجة الأولى بالثقافة السودانية، ولا يمكن أن نطبع عناوين تبعد عن الثقافة، السبب هو أننا لدينا إمكانات محدودة، ولا يمكن للمؤسسة استيعاب أي عمل في الوقت الحالي بعيدًا عن الثقافة"، مضيفًا أن "رحلة العمل والعطاء لا يقوم بها في (أروقة) لوحده، فهناك كوكبة من قبيلة الإبداع والثقافة تشاركه العطاء والجهد حرصًا على نشر الوعي الثقافي والمحافظة على تراث وإرث السودان الثقافي الغني والمتنوع".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس أروقة السودانية لـالعرب اليوملدينا خطة طموحة لنشر الوعي الثقافي في البلاد رئيس أروقة السودانية لـالعرب اليوملدينا خطة طموحة لنشر الوعي الثقافي في البلاد



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

كيتي سبنسر تُقلِّد إطلالات عمَّتها الأميرة ديانا

باريس - العرب اليوم

GMT 08:06 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب "كورونا"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:53 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

قرار جديدة من محكمة الأسرة بشأن أحمد الفيشاوي

GMT 16:32 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

كشف حقيقة ظهور إيهاب توفيق على الشرفة أثناء حريق منزله

GMT 13:05 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"داتسون" اليابانية تنافس عالميًا بسيارة بسعر 9 آلاف دولار

GMT 02:57 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أسباب انطفاء محرك السيارة أثناء السير وكيفية حلها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab