الشعر جزء من حياتي وأبحث عنه في تفاصيلي اليوميَّة
آخر تحديث GMT14:13:51
 العرب اليوم -

الشاعرة السوريَّة بسمة شيخو لـ"العرب اليوم":

الشعر جزء من حياتي وأبحث عنه في تفاصيلي اليوميَّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الشعر جزء من حياتي وأبحث عنه في تفاصيلي اليوميَّة

الشاعرة السوريَّة بسمة شيخو
دمشق ـ نهى سلوم

أوضحت الشاعرة والفنانة التشكيلية السوريَّة بسمة شيخو، لـ"العرب اليوم"، أنّ الشعر جزء من حياتها، وأنها تبحث عن الشعر في تفاصيلها اليوميَّة، من صوت الشجر ورنة المنبه، من مرآتها التي تسحبُ منها كل صباح بسمة التي ترفض النوم.
و في حديثها، مع "العرب اليوم"، أكدت شيخو " أنها تخلق بالشعر منطقها الخاص وأسلوبها في فهم الحياة"، مشيرة إلى "رفضها للأطر والأقفاص الفكرية التي يفرضها المجتمع، في محاولة لنقل أفكارها وأحلامها الخاصة، فجاءت كتاباتها مرآةً عملاقة تعكس بعضاً من ضجيجها الداخلي".

الشعر جزء من حياتي وأبحث عنه في تفاصيلي اليوميَّة

وترى الشعر مساحة للإعتراف والبوح، مؤكدةً "حين أكتب أكون حقيقية لحدٍ يفاجئني أنا، أما إن كان الصدق هو ما يحتاجه الشعر فقد قيل بأن أجمل الشعر أكذبه، وليس المقصود بالكذب تزييف الحقائق، بل هو جهل الآخر بالعالم الذي يحيا به الشاعر حين كتابته للقصيدة، فالكاتب، يعيش على الخط الفاصل بين الواقع و الخيال".
وفي الحديث عن تصنيف الأدب ذكوري وأدب نسوي، بينت أنّ الأدب النسوي ينبع من طبيعة الأنثى واختلافها فزيولوجياً عن الرجل، فالمرأة تمتلك مفرداتها الخاصة من تجاربها كأنثى، وتضيّق مفهوم الأدب النسوي فيما يخص جسد المرأة، يحطّ من قيمة المرأة الأديبة.
وبين غوايات الرسم والألوان، وسحر الكتابة والشعر، علقت شيخو قائلة "إن الكتابة والرسم توأم سيامي يسكننها، يصمتُ أحدهما فيتكلم الآخر، لكن إلى حدٍ ما تغريني الكلمةُ أكثر ربما أجدها تصل بشكلٍ أسهل وأعمق للناس، ومع ذلك لا أستطيع أن أبتعد عن الرسم فهو يريحني بطريقةٍ أخرى لا تستطيع الكلمات أن تفعلها فهو يريني الشخوص و الأمكنة التي أكتب عنها كما في خيالي تماماً فمعه لا أحتاج لأن أغمض عيني فخيالي أصبح كائناً نابضاً بالحياة على لوحةٍ بيضاء".
وتتميز ألوان شيخو بالجرأة والوضوح، وعن علاقتها بالألوان، أضافت "يخطر لي لو أننا كائنات ملونة لكنا أبهى بكثير، أحتاج أن أرى نفسي ملوّنة ربما سأقوم بتلوين مرآتي ذات يوم، وحتى كفني لا أريده أبيضاً رتيباً بل ملوّناً يضج بالحياة التي سلبت مني، في لوحاتي يكون اللون حاضراً بشكلٍ صافٍ ليعطي الانطباع النفسي الذي أنشده، وكذلك في القصيدة  اللون حاضرٌ و بشدة لمن يبصر كتاباتي بعيون قلبه".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشعر جزء من حياتي وأبحث عنه في تفاصيلي اليوميَّة الشعر جزء من حياتي وأبحث عنه في تفاصيلي اليوميَّة



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

أبرز موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي

واشنطن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 18:24 2020 الخميس ,26 آذار/ مارس

طبيب أميركي يوضح حقيقة مؤلمة عن كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab