الأديبة السوريّة وليدة عنتابي تكشف عن التوافق بين الشعر والفلسفة
آخر تحديث GMT03:45:38
 العرب اليوم -

بيّنت لـ"العرب اليوم" أنها تأثّرت بابن الرومي ونازك الملائكة

الأديبة السوريّة وليدة عنتابي تكشف عن التوافق بين الشعر والفلسفة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأديبة السوريّة وليدة عنتابي تكشف عن التوافق بين الشعر والفلسفة

الشاعرة السوريّة وليدة عنتابي
دمشق ـ ميس خليل

أكّدت الشاعرة السوريّة وليدة عنتابي أنّ الشعر والفلسفة يلتقيان في مواقع كثيرة، فلا غرابة في أن يكون الشاعر فيلسوفًا، فكلاهما يكتشف الحقائق برؤيته الخاصة، ويصدّرها للآخرين، فيدرك الفيلسوف الحقائق بالعقل الفعّال، لتمتلك لديه طبيعة عقلانية، ويكتشفها الشاعر بالحدس والإلهام فتتنزّل عليه بحلّة وجدانية، ويحتاج الفيلسوف إلى فترة زمنية طويلة من التدريب والتأمل العميق والدرس الجاد، للوصول إليها.

ورأت عنتابي، في حديث إلى "العرب اليوم"، أنَّ "الشعر وسيلة لطرح فلسفات معيّنة وإجابة عن جملة أسئلة تراودها بين حين وأخر، فتفسح المجال إلى حقول القصيدة لتتنفّس بعيدًا عن دخان التعدين، وضوضاء التدجين"، معتبرة أنَّ "الشعر تجربة إنسانية عالية الحساسية، شاملة ومستدركة لكل ما يخص نفس الإنسان، في مجملها وما ينتج عنها، وما يرد إليها، وهو معيار ذاته، فهو فوق كل حكم قيمي في كل زمان ومكان، طالما التغيّر قانون ملزم للمنظومة الحيّة في هذا الكون".

وعن طرق اشتغالها على الصورة الشعرية، بيّنت عنتابي أنّ "مخيلتها تنفتح على آفاق تتبدل وتتغير باستمرار، حيث تحوم من شكلية الظاهر إلى فحوى الباطن، المولّد للرموز والإشارات، والمبدع للصور واللوحات، لتتأجج المخيّلة بطاقة استبصارية، تستمدها من مخزونها المعرفي والحسيّ لخبرات شعورية بلورها التعتيق والتخمير في خوابي التصفية، في اللحظة الفاصلة بين الوعي واللاوعي، لتنجز صورها الشعرية والشعورية، تحت رعاية المنطق لئلا تفلت منها أجهزة التحكّم فتنساح وتختلط تتجاوز

الهدف فلا تبلغه".

وأبرزت عنتابي أنّها "تأثرت في شعرها بالمعرّيَّ والمتنبّيَّ وأبي تمّام، والبحتريّ وابن الروميّ وابن الفارض، وجنائن ابن عربيّ، ودنان الخيّام ونازك الملائكة والسيَّاب، ورموز الشعر الغربي، من شكسبير ودانتي إلى رامبو وادغارآلن بو، وباوند، وإليوت، وييتس، وماياكوفسكي، وأراغون".

وفي شأن تقييمها للحركة الثقافية، اعتبرت أنّ "دمشق ناشطة باستمرار ودأب، رغم كل الظروف التي تمر بها البلاد، فالمؤسسات الخاضعة للدولة تقوم بدورها تمامًا كما في سابق عهدها قبل الأحداث، يهيمن عليها الطابع الشكلي الوظيفي أحيانًا، إلّا من بعض الاستثناءات".

وعن الحركة الثقافية في النوادي والمقاهي الأهلية والخاصة، بيّنت أنّه "يغلب عليها الطابع الاستعراضي في كثير من الأحيان، وهي وسيلة للتنفيس والتعبير عن الذات والتعرف على الآخر".

يذكر أنّ الشاعرة عنتابي من مواليد إدلب، شمال سورية، خريجة قسم اللغة العربية، في كلية الآداب، شاركت في العديد من المهرجانات والأنشطة على مستوى القطر، كما شاركت في مهرجان موسكو العالمي للشبيبة، ونالت العديد من الجوئز ونشرت في الصحف والدوريات العربية والمحلية.

وأصدرت عنتابي مجموعتها الشعرية الأولى عام 2000، والثانية عام 2014، كما لها كتابان ومجموعة مسرحية للأطفال قيد الطبع، تمارس كتابة مختلف الأجناس الأدبية بما فيها القصة القصيرة والنّص المفتوح، والقراءات النقدية.

           
arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأديبة السوريّة وليدة عنتابي تكشف عن التوافق بين الشعر والفلسفة الأديبة السوريّة وليدة عنتابي تكشف عن التوافق بين الشعر والفلسفة



GMT 01:05 2021 السبت ,12 حزيران / يونيو

أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021
 العرب اليوم - أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021

GMT 03:45 2021 الثلاثاء ,15 حزيران / يونيو

أفكار مبتكرة لديكور سطح المنزل
 العرب اليوم - أفكار مبتكرة لديكور سطح المنزل

GMT 06:25 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

الفستان التيشيرت نجم الموضة في صيف 2021
 العرب اليوم - الفستان التيشيرت نجم الموضة في صيف 2021

GMT 03:42 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

أيسلندا وجهة شهيرة لمشاهدة الحيتان في الصيف

GMT 07:01 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أشهر وأجمل الأماكن السياحية في جزيرة برمودا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 08:19 2021 السبت ,22 أيار / مايو

Buick تتألق من جديد بسيارة أنيقة ومميزة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab