أُحاول في ديواني الجديد الحفاظ على الهويَّة الوطنيَّة
آخر تحديث GMT01:29:42
 العرب اليوم -

حسن السليمانيّ لـ"العرب اليوم":

أُحاول في ديواني الجديد الحفاظ على الهويَّة الوطنيَّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أُحاول في ديواني الجديد الحفاظ على الهويَّة الوطنيَّة

الشاعر حسن السليماني
الدار البيضاء ـ نزار عابد

تعزز المشهد الثقافي المغربي، بمولد  شعري جديد عبارة عن ديوان شعري لـ"الملحون" باللغة الفرنسية، اختار له الشاعر حسن السليماني عنوان "من أجل عالمية للملحون"، يضاف إلى خزانة هذا التراث الرائع وإضافة جميلة لقسم الأدب المغربي في هذا الشق الذي طالما اُعتبر ديوان المغاربة.
وأكد للشاعر حسن السليماني لـ"العرب اليوم"، أن الهدف من نظمه الملحون بالفرنسية، والذي يعد سابقة في تاريخ نظم هذا الفن، يروم لنشر الملحون خارج الوطن وسط الغرب أو المهاجرين المغاربة، الذين يستمتعون بموسيقى الملحون لكن دون أن يفهم معانيه العميقة، هذا بالإضافة إلى تحقيق قيمة أدبية بوصف هذا العمل كسابقة في نظم شعر الملحون بلغة "فولطير".
وأوضح السليماني، أنه أراد من خلال ديوانه، البدء في محاولة لتصدير جزء من الهوية الوطنية إلى خارج الوطن، وتسليط بقعة من الضوء على هذا الشعر بالنسبة لمثقفين الذين صاروا يجدون صعوبة في فهم الكلمات الدارجة القديمة، وما تحتويه من حمولة كبيرة تحيل على فترة تاريخية كبيرة من الحضارة المغربية، باعتبار الملحون كشعر طرق الأبواب الشعرية دون استثناء، بداية من أغراض العشق، والوصف، والتغني بجمال الطبيعة، بل حتى فنون الطبخ السائدة في تلك الفترة.
ويجد المتصف للديوان، أن الشاعر أبحر في عدد من المواضيع، على سنة شيوخ الملحون الذين لا ستهلون جلساتهم إلا بقصائد التوسل، لينوع مواضيع الديوان الذي يضم 13 قصيدة في 97 صفحة بين ما هو وطني و تربوي و اجتماعي لعب في نظمها على قياسات الملحون.
ومن بين قصائد الملحون، وثائق مهمة تؤرخ لأحداث أو شخصيات وإن كان للأسف الشديد لم يصل منها إلا النذر اليسير لأن قصائد الملحون كانت تنتقل عبر الرواة والمنشدين موقعة بأسماء مبدعيها، في خاتمة النص الشعري أحيانًا، وقد برع في النظم شعراء كبار ارتقوا بالعبارة الدارجة إلى مراتب الإبداع الفصيح والكلمات المصقولة ببلاغة متناهية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أُحاول في ديواني الجديد الحفاظ على الهويَّة الوطنيَّة أُحاول في ديواني الجديد الحفاظ على الهويَّة الوطنيَّة



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كولبو تخطف الأنظار بتصاميم مميَّزة في "ميلانو"

ميلانو - العرب اليوم

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" ترد على تصريحات فنانة مصرية حول عمل "جي بي إس" بصوتها

GMT 18:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف حقيقة تسجيل صوت بدرية طلبة على تطبيق "جي بي إس"

GMT 19:11 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

4 شركات تقاضي موقع التواصل الاجتماعي " Facebook"

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 17:18 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab