الصحة العالميّة تحذّر من خطر تأثير إعلانات الوجبات السريعة
آخر تحديث GMT14:15:01
 العرب اليوم -

أكدت أن القوانين الحالية لحمايتهم غير كافية

الصحة العالميّة تحذّر من خطر تأثير إعلانات الوجبات السريعة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الصحة العالميّة تحذّر من خطر تأثير إعلانات الوجبات السريعة

الوجبات السريعة وخطورتها على الأطفال
واشنطن ـ رولا عيسى

حذرت منظمة الصحة العالمية (WHO) من أن القوانين الحالية لحماية الأطفال من إعلانات الوجبات السريعة هي "غير كافية"، مؤكدة أنه يتعين على صناع القرار، اتخاذ إجراءات للتصدي للتسويق الرقمي وإعطاء الصغار شكلا من أشكال الحماية.

الصحة العالميّة تحذّر من خطر تأثير إعلانات الوجبات السريعة

كما كشف تقرير المنظمة أن الأطفال يتعرضون إلى الأطعمة الغنية بالدهون والملح والسكر، ولكن الآباء والأمهات غالبا ما يكونوا غير مدركين للتقنيات الجذابة للغاية المتطورة المستخدمة في ذلك، وقال إن القواعد التي تحكم إعلانات الأطعمة غير الصحية، لا تنطبق إلا على الأطفال الأصغر سنا، وكثيرا ما لا تطبق على وسائل الاعلام الاجتماعية.

ويقول الخبراء إن السماح لتلك الشركات بمواصلة ما تفعله، يمكن أن تؤدي بالشباب للإصابة بأمراض القلب عندما يكبرون في السن، حيث أشار الدكتور جودن غاليا من منظمة الصحة العالمية "أكثر من 60 في المائة من الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن قبل سن البلوغ، يعانون من زيادة الوزن في مرحلة البلوغ المبكر، ويقدر بأن 25 في المائة من الأطفال في سن الدراسة في أوروبا، هم بالفعل يعانون من زيادة الوزن أو السمنة".

وأضاف "هذا وتتوقع مستقبلا قاتما، فنحن نعلم أن زيادة الوزن والبدانة، هما مفتاح مساهم في أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري، وإن السماح للمعلنين والصناعات الغذائية بتسويق المنتجات عالية الملح والدهون والسكريات للأطفال، من خلال المنصات الرقمية مع التنظيم غير الكافي، يمكن أن يكون لها عواقب ضخمة في مجال الصحة والناحية الاقتصادية".

وحذّر تقرير لمنظمة الصحة العالمية لمنطقة أوروبا، من استخدام تكتيكات مثل الزومبي كوكيز، بصمة الجهاز والمواقع الجغرافية.

ووجد الباحثون أن هذه الأساليب تسمح للمنصات الرقمية، والمسوقين وشركات المواد الغذائية ببناء قاعدة بيانات واسعة من جميع الذين يستخدمون الإنترنت، بما في ذلك الأطفال.

ووجدت دراسة أجرتها مؤسسة القلب البريطانية أن 100 موقع من مواقع الطعام والشراب الشهيرة لدى الأطفال، 80 في المائة من منتجاتهم لا يسمح بالإعلان عنها للشباب في التلفزيون بموجب لوائح البث في بريطانيا.

ومع ذلك، وجدوا أنه تم تسويق هذه المنتجات على الانترنت بطريقة تجعلها جذابة في عيون الأطفال. وأشاروا إلى الرسوم المتحركة، والمسابقات، والألعاب، ومحتوى مواقع التواصل كوسائل رئيسية.

التقرير هو الأول للباحثين والخبراء في مجال الصحة لإجراء تحليل شامل بشأن الوضع المقلق. وخلص إلى أن "الأنظمة القائمة غير كافية بشكل ملحوظ لمواجهة التحديات في هذا المجال".

وقالت الدكتورة سوزانا جاكاب، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا "لقد أعطت حكوماتنا الأولوية السياسية للوقاية من السمنة في مرحلة الطفولة. ومع ذلك، نجد دائما أن الأطفال يتعرضون لعدد لا يحصى من تقنيات التسويق الرقمي المخبأ بها رسائل لتعزيز الأطعمة الغنية بالدهون والسكر والملح".

وأشارت إلى دور الأبوين قائلة "قد يكون الآباء والأمهات يجهلون أو يقللون من التأثير الضار للتسويق الرقمي، ولكن هذا التقرير يوضح تأثير مثل هذا التسويق على أطفالنا. كما يقع على عاتق صناع القرار مهمة إدراك الخطر الجديد الناتج عن التسويق الرقمي من الأغذية للأطفال والتصرف بسرعة".

وقال مدير الشؤون العامة لجمعية الدعاية، سو يوستاس "إن الصناعة في المملكة المتحدة قد حرض بالفعل على مراجعة بعيدة المدى لقواعد إعلانات المواد الغذائية على الإنترنت، على الرغم من أن الأنظمة القائمة هي من ضمن الأصعب في العالم عبر جميع وسائل الإعلام".

وأوضحت اللجنة البريطانيّة لممارسة الإعلان أن "اللجنة تلتزم بمسؤوليتها لضمان إعلانات الغذاء. وسوف نعلن قريبا نتائج مشاورات مع الجمهور حول تشديد كبير في قواعد الطعام المصممة خصيصا لحماية الأطفال في وسائل الإعلام غير المباشر، بما في ذلك القنوات الرقمية والانترنت".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصحة العالميّة تحذّر من خطر تأثير إعلانات الوجبات السريعة الصحة العالميّة تحذّر من خطر تأثير إعلانات الوجبات السريعة



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية

ميدلتون وشارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 00:01 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

"سانوفي" تزف بشرى سارة لمصابي فيروس كورونا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 06:07 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

ترامب يتراجع عن فكرة إغلاق نيويورك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab