إمكانية استعادة الذاكرة لدى مرضى ألزهايمر
آخر تحديث GMT08:58:46
 العرب اليوم -

أجرى العلماء اختبارات على فئران التجارب

إمكانية استعادة الذاكرة لدى مرضى ألزهايمر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إمكانية استعادة الذاكرة لدى مرضى ألزهايمر

أجزاء معينة من الدماغ مسؤولة عن تكوين الذاكرة
لندن ـ سليم كرم

نشرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية تقرير جديدا بشأن مرض ألزهايمر الذي من الممكن أن يشكل نقلة نوعية لحاملي هذا المرض، إذ أوضحت الصحيفة أن الاختبارات المعملية التي أجراها بعض العلماء مؤخرا على فئران التجارب الحاملة لهذا المرض كشفت عن إمكانية استعادة الذاكرة المفقودة، ويأمل العلماء في أن تكون نتائج تلك التجربة قابلة للتطبيق على الإنسان قريبا.
ووفقا إلى ما ذكره الباحثون في جامعة بوفالو فإن ألزهايمر هو عدم قدرة الخلايا العصبية على إرسال إشارات كهربائية في أجزاء معينة من الدماغ مسؤولة عن تكوين الذاكرة، مما يسبب المرض الذي يعدّ السبب الأكثر شيوعًا لتطوير حالة المريض إلى الخرف.

يوضح العلماء أسباب المرض قائلين إنه ناتج عن مزيج معقد من عوامل الخطر والعوامل الوراثية، وكما هو معروف أنه لا يوجد حاليا أي علاج لإنهاء تلك المعاناة أو تأخير تقدم المرض.
واكتشف العلماء تلك النتائج المذكورة حينما نظروا في كيفية قراءة التغيرات الجينية على الحمض النووي والتعبير عنه، وذلك عوضا عن التغيير في ترتيبها أو تسلسلها الحمض النووي، وبما أن تداخل الإشارة بين العصبونات تسبب فقدان الذاكرة، فمن خلال فك إشارات الحمض النووي من الممكن أن يكون العلماء قادرين على اقتراح عقاقير يمكن أن تعيدها، فصرح البروفيسور تشن يان، أحد كبار الباحثين الذين عملوا على الدراسة التي نشرت في دورية برين: "لم نكتشف فقط العوامل الوراثية التي تسهم في فقد الذاكرة، بل وجدنا أيضًا طرقًا لعكسها مؤقتًا في نموذج حيواني لمرض ألزهايمر".

يسبب مرض ألزهايمر التدهور التدريجي في مهارات التفكير والذاكرة. نظر البروفيسور يان وزملاؤه إلى عامل مختلف يؤثر على تكوين الذاكرة. ووجد الباحثون أن الخلايا العصبية في القشرة الأمامية للمخ تخسر تدريجيا مستقبلات الناقل العصبي الرئيسية، في أجزاء من الدماغ مسؤولة عن الذاكرة العاملة.

كشفت الفحوص التي أجريت بعد الوفاة للمرضى المصابين بألزهايمر أنهم كانوا يفتقرون أيضا إلى هذه المستقبلات مما أدى إلى إفراز مجموعة معينة من الإنزيمات التي يمكن أن تؤثر على الجينات المسؤولة عن إنتاجها، ووفقا إلى ما صرح به البروفيسور يان: "عندما أعطينا الحيوانات المصابة بألزهايمر هذا المانع الإنزيمي، رأينا نتائج مرضية جدا بشأن عملية إنقاذ الوظيفة الإدراكية التي تأكدت من خلال تقييم ذاكرة التعرف، والذاكرة المكانية والذاكرة العاملة، ولقد فوجئنا برؤية مثل هذا التحسن المذهل".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

- علماء أميركيون يتوصّلون صدفةً إلى علاج مرض ألزهايمر

- جراحة جديدة في فص المخ لتنشيط الخلايا العصبية المسببة لبعض الأمراض

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إمكانية استعادة الذاكرة لدى مرضى ألزهايمر إمكانية استعادة الذاكرة لدى مرضى ألزهايمر



GMT 07:12 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

أبحاث لمطاردة الإنفلونزا بالبحث عن اللقاح المثالي

GMT 07:25 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

علماء يكتشفون سبب التدخين في الدماغ

GMT 06:25 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

نصائح تُساعدك على تناول الطعام الصحي

GMT 06:06 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

إتباع الحميات الغذائية يحرج الرجال

GMT 07:32 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

باحث يخترع شرابًا لمنع الاصابة باللوكيميا

اختارت مع إطلالتها حذاء أبيض وقلادة من الألماس

باريس هيلتون تتألق بفستان أرجواني مطابق لسيارتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:46 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

مجموعة زهير مراد لربيع 2020 من وحي ثقافة مصر القديمة
 العرب اليوم - مجموعة زهير مراد لربيع 2020 من وحي ثقافة مصر القديمة

GMT 01:48 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات
 العرب اليوم - تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات

GMT 02:19 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

نانسي عجرم تعود إلى نشاطها الفني بعد مرورها بفترة عصبية

GMT 17:07 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة جدة الفنانة هاجر الشرنوبي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 19:00 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

منة عرفة تشعل السوشيال ميديا بـمايوه وسيجارة

GMT 21:59 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

عالمة بريطانية: الفضائيون قد يكونون بيننا على الأرض

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 14:59 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" مُصِر على العودة إلى العراق عبر "فلق الرؤوس"

GMT 09:35 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

انعشي منزلك بديكورات خشبية وتصاميم عصرية في 2018

GMT 10:32 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

"واتس آب" تُعدل ميزة إعادة إرسال الرسائل لـ 5 أشخاص فقط

GMT 05:15 2016 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

مقطع فيديو مميز يشرح تأثير ركل الخصية على الرجل

GMT 04:08 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خالد أنور يُؤكّد أنّ "كأنه إمبارح" نقلة كبيرة في مشواره الفني

GMT 04:04 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

السيفي يكشف انتقال زحل إلى برج الجدي وتأثيره عام 2018

GMT 12:20 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

عنزة بوجه بشري تثير الرعب بين سكان الهند
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab