المنتجات الكيميائية قد تتسبب في البلوغ المبكر للفتيات
آخر تحديث GMT09:40:36
 العرب اليوم -

يمكن أن تؤثر على الهرمونات التي تدعم النمو عند الإناث

المنتجات الكيميائية قد تتسبب في البلوغ المبكر للفتيات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المنتجات الكيميائية قد تتسبب في البلوغ المبكر للفتيات

منتجات العناية الشخصية
واشنطن ـ رولا عيسى

توصلت دراسة حديثة إلى أن التعرض للمواد الكيميائية الموجودة في الماكياج والشامبو وغيرها من منتجات العناية الشخصية، قد يتسبب في البلوغ المبكر للفتيات.

ووفقا لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية، كشّف باحثون من جامعة كاليفورنيا، كيف يمكن للمواد الكيميائية المستخدمة، على نطاق واسع في المنتجات المنزلية، أن تؤثر على الهرمونات، التي تدعم النمو والبلوغ للإناث.

وقام الباحثون في الدراسة، التي نشرت في مجلة ""Human Reproduction العلمية، بفحص المجموعات الكيميائية الموجود في منتجات العناية الشخصية مثل الفثالات، والبارابين والفينول باستخدام اختبارات البول.

ووجدت النتائج أن الفتيات اللواتي بدأن في البلوغ في سن مبكرة، هن اللواتي تعرضت أمهاتهن لتلك المواد، والتي توجد في بعض سوائل غسل اليدين، ومعجون الأسنان المضاد للبكتيريا.

وتستخدم الفثالات في المنتجات المعطرة، مثل العطور، ومزيلات العرق والصابون، في حين أن البارابين، هو مادة حافظة توجد في مستحضرات التجميل، وتستخدم الفينولات في كل منتجات العناية بداية من أحمر الشفاه إلى غسول البشرة.

وقال الدكتور كيم هارلي، أستاذ مشارك في الصحة العامة في جامعة كاليفورنيا، الذي قاد الدراسة، "وجدنا أدلة على أن بعض المواد الكيميائية المستخدمة على نطاق واسع في منتجات العناية الشخصية، ترتبط بالبلوغ المبكر للفتيات".

وأضاف، "على وجه التحديد، وجدنا أن الأمهات اللواتي لديهن مستويات عالية من مادة (diethyl phthalate) الكيميائية في أجسامهن أثناء الحمل، والتي تستخدم في العطر، ومادة التريكلوسان، المضادة للبكتيريا في بعض أنواع الصابون، ومعجون الأسنان، تعرضت بنتاهن للبلوغ المبكر".

وتابع هارلي، "كما وجدنا أيضًا أن الفتيات اللواتي لديهن مستويات عالية، من البارابين في أجسادهن في سن التاسعة، بدأن البلوغ في سن مبكر".

وتتبع الباحثون من جامعة كاليفورنيا عينات لنحو 200 فتاة من الولادة إلى المراهقة، وبحثوا عن علامات البلوغ لديهن كل تسعة أشهر بين سن التاسعة والـ 13 وأمهاتهن في دراسة طويلة الأمد بين عامي 1999 و 2000.

وأضاف هارلي، "هذا أمر مهم لأننا نعلم أن عمر سن البلوغ عند الفتيات، قد تغير في العقود القليلة الماضية ، وهناك فرضية واحدة هي أن المواد الكيميائية في البيئة تلعب دورًا بارزًا في ذلك، ونتائجنا تدعم هذه الفكرة"، مشيرًا، "يزيد البلوغ المبكر لدى الفتيات من مخاطر مشاكل الصحة العقلية والسلوكية عند المراهقات، ويزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض على المدى الطويل، لذا فهذه مسألة مهمة يجب معالجتها".

ولم يجد التقرير أي تأثير على البلوغ في الذكور، في حين أنه من غير الممكن القول، إن المستويات الكيميائية المرتفعة تسببت في البلوغ المبكر للذكور.

وقال علي أبارا، طبيب ومحاضر كبير في أمراض الغدد الصماء في "إمبريال كوليدج" في لندن، والذي لم يشارك في البحث، إن سن البلوغ يتقدم على مر السنين، وهناك نظرية رئيسية طرحت عن البلوغ المبكر هي زيادة أعداد الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة"، مضيفًا، "علينا الحد بشكل عام من التعرض غير الضروري للمواد الكيميائية، إذا كان من الممكن تجنبه، لتجنب حدوث أي ضرر محتمل، ولكن في الممارسة العملية قد يصعب القيام بذلك لأنها موجودة في كل مكان".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المنتجات الكيميائية قد تتسبب في البلوغ المبكر للفتيات المنتجات الكيميائية قد تتسبب في البلوغ المبكر للفتيات



GMT 01:52 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

دراسة علمية تكشف عن علاقة "السُكري" بحجم المُخ

GMT 01:51 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

بؤبؤ العين لرصد مدى حدّة الإجهاد التي يمرّ بها الإنسان

GMT 02:28 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

تعرَّفي على 5 طرق لتجنب خطر ولادة طفل ميت

GMT 03:17 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القهوة تساعد على مقاومة الشلل الرعاش والخرف

GMT 01:41 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

6 إشارات يُطلقها الجسم للإشارة إلى قصور القلب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المنتجات الكيميائية قد تتسبب في البلوغ المبكر للفتيات المنتجات الكيميائية قد تتسبب في البلوغ المبكر للفتيات



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

كيرا نايتلي أنيقة خلال تسلُّمها وسام الإمبراطورية "OBE"

لندن - العرب اليوم

تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن…

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 05:58 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 العرب اليوم - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 01:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 العرب اليوم - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 02:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"
 العرب اليوم - بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"
 العرب اليوم - "تمبلر" يعود للظهور على متجر "أبل" بعد حظر المحتوى الإباحي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 13:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف أن الهواتف الذكية تجعل المراهقين غير ناضجين

GMT 08:23 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

ديتوكس العلاقات

GMT 11:07 2017 الإثنين ,17 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 16:26 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

اوكسجين الفكر

GMT 12:00 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 01:59 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مقتل مُسجّل خطر برصاص الشرطة في مكناس

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

ملفات في الدماغ

GMT 10:46 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

محمد بن راشد يتلقى رسالة من الشيخ جابر مبارك

GMT 09:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 23:03 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

مسرحية غنائية عن مايكل جاكسون تعرض في برودواي

GMT 08:07 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

ما هي مواصفات الحقيبة والحذاء والزي المدرسي؟

GMT 11:58 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

دنيا عجيبة غريبة

GMT 11:59 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 12:45 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

حقوق الإنسان وفواتير الموت

GMT 15:04 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الفأر.. كريم وطموح ويسعى لتحقيق هدفه منذ الولادة

GMT 16:31 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

"الإماراتي لكتب اليافعين" يدعم إصدار 3 كتب صامتة

GMT 08:07 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

كيف تدركي أن طفلك يعاني من صعوبات التعلم ؟

GMT 23:09 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

"مأوى في المكان" لنورا تتصدر أعلى مبيعات الكتب

GMT 22:51 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

عرض مسرحي لشكسبير على مسرح (دى نور) الفرنسي

GMT 11:33 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

سؤال للازواج
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab