آرت لبيروت مزاد افتراضي لضخ الحياة في العاصمة اللبنانية
آخر تحديث GMT01:40:44
 العرب اليوم -

تنظّمه مبادرة "إعادة إحياء مار مخايل" بمشاركة 51 فنانًا

"آرت لبيروت" مزاد افتراضي لضخ الحياة في العاصمة اللبنانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "آرت لبيروت" مزاد افتراضي لضخ الحياة في العاصمة اللبنانية

آرت لبيروت
بيروت_العرب اليوم

نحو 70 لوحة فنية يوقعها 51 فنانا من لبنان وخارجه يتضمنها المزاد العلني الافتراضي «آرت لبيروت» ويعود ريعه لإعادة الحياة إلى شوارع بيروت المتضررة من انفجار 4 أغسطس (آب).تنظم هذا الحدث الذي يختتم فعالياته عبر الإنترنت في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل مبادرة «إعادة إحياء مار مخايل». ويشرف عليها مجموعة من أبناء منطقة مار مخايل من رجال أعمال وطلاب إضافة إلى متطوعين لبنانيين مقيمين ومغتربين. ويشير إيلي قرعة، أحد المسؤولين في المبادرة إلى أن الفكرة انبثقت إثر انفجار بيروت في 4 أغسطس الفائت. ويوضح: «بدأنا كمجموعة أشخاص تعيش في منطقة مار مخايل أو تعمل فيها. فنحن تربينا بين أزقة الجميزة ومار مخايل، ونعرف شوارعها ودكاكينها ومطاعمها وعماراتها وسكانها عن كثب. وبعد الكارثة التي حلت بها قررنا الإسهام في مساعدة المتضررين من الانفجار، من خلال مساعدات نجمعها بين لبنان المقيم والمغترب».

وكانت أولى النشاطات، إثر الانفجار هو توجه عدد من شباب المبادرة إلى صيدلية تتوسط الشارع المذكور، ليسددوا لها ديون زبائن اشتروا من عندها الأدوية «على الحساب». ويروي قرعة: «بعد تسديدنا ديون الزبائن ومعظمهم من سكان الشارع من كبار السن، أخذنا على عاتقنا تأمين الأدوية لهم على مدى أشهر السنة، كونهم لا يملكون ميزانية لذلك بعد أن خربت بيوتهم ومحلاتهم».

كل شيء تهدم بلحظة في شارع مار مخايل، ولم يبق حجر على حجر بسبب قوة الانفجار. المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم وغيرها من مراكز تجارية أقفلت أبوابها. الأمر الذي ولد غضبا وضياعا لدى أهل المنطقة، ولا سيما الشباب بينهم الذين قرروا الهجرة. «من هذا المنطلق رغبنا في امتصاص غضب أهالينا والتخفيف عنهم. ومع أيادي الخير التي شاركتنا أهدافنا استطعنا مساعدة المئات من السكان ولا سيما المتقدمين في السن، كي يشعروا بالأمان» يقول إيلي قرعة في سياق حديثه. ومع المزاد الافتراضي الذي بدأ أعماله في 27 الجاري ليختتمها في 5 من نوفمبر المقبل، يأمل أصحاب المبادرة أن يعيدوا نبض الحياة إلى مار مخايل كما في السابق. «ساعدنا في إقامة هذا المزاد المتطوعة المغتربة ليزا بيطار، وأخذت على عاتقها إجراء كافة الاتصالات التي تحتاجها لتنفيذ الفكرة. ونطمح إلى افتتاح شارع مار مخايل من جديد مرتديا حلته التراثية المعروفة والمحبوبة لدى أهالي بيروت، كما لدى معظم السياح العرب والأجانب».

51 فنانا لبوا نداء ليزا بيطار من دون تردد للمشاركة في المزاد العلني «آرت لبيروت» (Art Li Beirut). فبعضهم قدم لوحات رسمها خصيصا لبيروت المجروحة، وآخرون اختاروا واحدة من لوحاتهم المعروفة عربون حب لمدينة يعشقونها. وتعرض هذه اللوحات عبر منصة https://artscoops.com/auctions/art - li - beirut.

وتقول ليزا بيطار في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «أعيش حاليا في لندن ولكنني من المتطوعات في مبادرة «إعادة إحياء مار مخايل». فجميعنا تعلقنا بهذه المنطقة ونحمل ذكريات كثيرة عنها تتعلق بثقافتنا وتراثنا. وبداية رحت أجمع التبرعات من هنا وهناك لمساعدة متضرري الانفجار. وبعدها جاءتني فكرة إقامة المزاد الفني الافتراضي لأتمكن من حصد تبرعات تسهم في مساعدة عدد أكبر من الفنانين وأصحاب المحلات والمطاعم وسكان مار مخايل. لبى دعوتي 51 فنانا من لبنان وسوريا ومصر وبريطانيا وفرنسا وأميركا، ومن بلدان مختلفة وأتواجد حاليا في بيروت لمتابعة مجريات المزاد عن قرب».

كانت مفاجأة ليزا بيطار كبيرة بعد أن علمت بأن نصف اللوحات المعروضة وعددها نحو 70 رسمة جرى بيعها في المزاد بظرف يومين. وتقول: «بعض اللبنانيين والأجانب تفاعلوا مع هذا الحدث واشتروا لوحات لفنانين معروفين وغيرهم صاعدين. وكنا قد قررنا أن يعود ريع بعض هذه الأعمال بنسبة 30 في المائة لفنانين يحتاجون المساعدة لإعادة إعمار ورشهم الفنية والاستمرار في عطائهم. أما النسبة المتبقية من ثمن اللوحة 70 في المائة فتعود إلى أهالي المنطقة. فيما ذهب ثمن لوحات أخرى كاملا للمبادرة».

ومن الفنانين المشاركين في المزاد نتالي أتاميان في لوحة بعنوان «وبعدها جاء الأمل». فيما قدم الرسام مارون مخول لوحة بعنوان «أسميتها بيروت» وتمثل امرأة تعزف على آلة الكمان. وفي لوحة «بيروت» لسالي خوري المقيمة في قطر يطالعنا وجه من بين النيران تغطيه شلحة حريرية بيضاء مزينة بالزهور الزاهية. وترمز إلى حالة من النكران عاشها أهل بيروت إثر الكارثة وإلى الأمل الذي لم يفقدوه. وتعلق ليزا بيطار: «بعض اللوحات المشاركة تحمل رسائل إنسانية مباشرة مثل «أفكشن» لرينا ماسويان. وتظهر مدى المساندة والعطف اللذين يحتاجهما اللبناني، لتجاوز أزماته من خلال رسم لولد صغير يغمر لعبة دب من الريش. أما إيلين زغيب فتركز في لوحتها على الجسر الإنساني الذي يربط ما بين الشرق والغرب سيما وأنها تقيم في أميركا. فيما كلوي سليلاتي رسمت زهرة سوداء على خلفية بيضاء ترمز إلى الفرج الذي يبقى أمل اللبنانيين، مهما واجهوا من مصاعب».

فنانون آخرون أجانب يشاركون في مزاد «آرت لبيروت» الافتراضي أمثال البريطانية كلير ويلتشير والفرنسية ساندرا دي توربيه إضافة إلى الفنان المصري المعروف أحمد فريد والسوري أنس حمصي واللبنانيان فادي الشمعة وغازي باكر.أما تسليم اللوحات فيجري كما هي العادة في هذا النوع من المزادات، عبر الشحن بحيث يتكفل الشاري بدفع كافة هذه المصاريف.«آرت لبيروت» مزاد علني افتراضي يستحدث بقعة ضوء في زمن قاتم، تصب في خزان لبنان الثقافة والقوة. يفسح المجال لتتلون حياة لبنانيين كثر تضرروا من جراء الانفجار، فيزودهم ببارقة أمل حقيقية توقعها الإنسانية عبر العالم الافتراضي.

قد يهمك أيضا:

بيلا حديد تحول وجهها للوحة فنية في 6 صورة جريئة باستخدام المكياج
"كورونا" يخطف رائد الفن التشكيلي المغربي محمد المليحي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آرت لبيروت مزاد افتراضي لضخ الحياة في العاصمة اللبنانية آرت لبيروت مزاد افتراضي لضخ الحياة في العاصمة اللبنانية



بعدما خطفن الأنظار بأناقتهنّ وفساتينهن الفخمة والراقية

أبرز إطلالات النجمات في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي

القاهرة - العرب اليوم

GMT 00:25 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

"واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام
 العرب اليوم - "واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام

GMT 01:48 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"رولز رويس" تُعلن عن 3 موديلات خاصة بألوان النيون الصارخة

GMT 01:53 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"هوندا" اليابانية تكشف النقاب عن دراجتها النارية الجديدة

GMT 04:05 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجُع دعم المواد البترولية في مصر بنحو 77%

GMT 15:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مكلارين تنشر لقطات تشويقية لطرازها المرتقب Artura

GMT 14:58 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

كاديلاك في مأزق بسبب طراز CT4

GMT 04:04 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المعلومات عن قفازات القيادة الواقية من الشمس للسيدات

GMT 04:47 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على "أقدم" السيارات الرياضية على مستوى العالم

GMT 15:13 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة تثبيت وتحديث خرائط GPS على شاشة السيارة

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أودي S4 الجديدة تشعل المنافسة في سوق سيارات السيدان

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 19:05 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

هيونداي تختبر hyundai bayon الجديدة كليًا استعدادًا لطرحها

GMT 18:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

رينو تطرح سيارة اقتصادية أنيقة ورخيصة الثمن

GMT 18:32 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيجو تتحدى ميتسوبيشي بواحدة من أكثر السيارات تطورا وأناقة

GMT 18:41 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر أول سيارة كهربائية روسية 13 ألف دولار

GMT 18:47 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

هيونداي تعلن عن واحدة من أجمل سياراتها لهذا العام

GMT 18:59 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق للعناية بمقاعد وفرش السيارة من الداخل وكيفية الحفاظ عليها

GMT 00:53 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات مايا دياب باللون الأبيض ساحرة وجريئة تعرفي عليها

GMT 02:15 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فستان الزفاف ينقذ خط "هوت كوتور" في "زمن كورونا"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab