مزاد وسهرة رومانسية ونزهة فوق سطح اللوفر لصالح المحرومين منه
آخر تحديث GMT08:59:57
 العرب اليوم -

ادفع 30 ألف يورو وتفرج على "الموناليزا" خارج إطارها

مزاد وسهرة رومانسية ونزهة فوق سطح "اللوفر" لصالح المحرومين منه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مزاد وسهرة رومانسية ونزهة فوق سطح "اللوفر" لصالح المحرومين منه

اللوفر
باريس_العرب اليوم

كعادته في استنفار الجمهور لتوسيع صالاته أو ترميم مقتنياته، أعلن «اللوفر» في باريس عن سلسلة من النشاطات لدعم مبادرة تعزز الجانب التربوي والتضامني للمتحف البالغ من العمر 227 عاماً. والمشروع الذي بدأ التفكير فيه منذ سنتين يقوم على تخصيص فضاء مساحته 1150 متراً مربعاً، يتضمن ورشات للتذوق الفني لمجموعات من المواطنين الذين لا تتاح لهم فرصة مشاهدة الأعمال والروائع الأثرية.ومن ضمن النشاطات فعالية بعنوان: «زايد من أجل اللوفر». وكما يشير اسمها، فإنها مزاد علني يجري منتصف الشهر المقبل، بالتعاون مع داري «دروو» للمزادات في باريس و«كريستيز»، عبر الفضاء الإلكتروني. ويتضمن المزاد مجموعة من الأعمال التي تبرع بها فنانون معروفون، ومنها لوحة للرسام بيير سولاج تعود لسنة 1962، ويتراوح تقدير ثمنها بين 800 ألف ومليون ومائتي ألف يورو. وبلغ سولاج، الملقب بعاشق اللون الأسود، المائة من العمر هذا العام، وهو يعد عميد الفنانين الأحياء في فرنسا.

وبالإضافة إلى لوحة سولاج، تعرض في المزاد أعمال لنحات الصلصال البلجيكي جوهان غريتن، والمصورة الألمانية كانديدا هوفر، والرسامة إيفا جوسبان ابنة رئيس وزراء فرنسا الأسبق ليونيل جوسبان، والنحات الفرنسي جان ميشيل أوتونييل، ومواطنه اكزافييه فيلان. كما قدم المصمم الأميركي فيرجيل أبلوه قطعة من تصاميمه للمزاد.ويعول القائمون على المتحف على شبكة واسعة من المحسنين داخل فرنسا وخارجها، ممن اعتادوا تقديم منح مالية سخية تضمن تجديد هذا الصرح التاريخي العالمي، وكذلك على حلقات ما يسمى «أصدقاء اللوفر»، وهي جمعيات تضم مواطنين عاديين من مختلف الأعمار والاهتمامات، يمكنهم تخصيص تبرع بسيط من مصروفهم بشكل دوري، لكنه يصل في مجموعه إلى مبلغ كبير. لكن التبرعات هذه المرة لن تكون للترميم أو لاقتناء تحفة أثرية، بل لهدف اجتماعي وتربوي يقوم على فتح المتحف لمجاميع من طلبة الضواحي، ولاستقبال أفراد عائلات متواضعة الحال، ولأشخاص يعانون من مشكلات صحية، وممن لم يفكروا بأن يجتازوا عتبة مؤسسة ثقافية كبرى من قبل.

وإلى جانب المزاد، فهناك أفكار مثيرة لجمع التبرعات بشكل غير مسبوق، منها حضور عملية الفحص السنوية للوحة «موناليزا» التي تجري بإخراجها من الواجهة والإطار.ويمكن لعدد من المحظوظين أن يشهدوا تلك اللحظات الفريدة مقابل مبلغ يتراوح بين 10 آلاف و30 ألف يورو، حسب موقع الفرجة والقرب من اللوحة الأشهر في العالم. وكذلك فرصة القيام بنزهة على سطوح المتحف برفقة «جي آر»، وهو ليس بطل مسلسل «دالاس» الأميركي الراقد تحت التراب، بل فنان فرنسي شاب اشتهر بأعماله المعتمدة على لصق تشكيلات من اللقطات الفوتوغرافية. ويتراوح «سعر» الجولة مع «جي آر»، والإطلالة على نهر «السين» من فوق السطوح، بين 6 آلاف و12 ألف يورو، حسب المدة الزمنية.

ومن الفرص المقترحة لـ«البيع» أيضاً تمضية سهرة رومانسية فوق قوس «الكاروسيل» الجميل داخل «اللوفر»، وتذوق أطباق خفيفة من إعداد طباخ فندق «موريس»، أو حضور عرض موسيقي في الصالة التاريخية لاحتفالات ملوك فرنسا، أو رحلات لزيارة فرعي «اللوفر» في مدينة لانس (شرق فرنسا) وأبوظبي في الإمارات.وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، قال رئيس «اللوفر»، جان لوك مارتينيز: «إن جمهور أصدقائنا لا يقدر بثمن». وهو يتوقع أن تتيح هذه العملية جمع مبلغ يقارب المليون يورو، يضاف إلى الميزانية السنوية الكلية للمتحف البالغة 230 مليوناً. وهو مبلغ لا علاقة له بالدعم المتوقع من الدولة للمؤسسات الثقافية لإعانتها على تجاوز ما خسرته من مداخيل خلال أزمة «كورونا». وحرص مارتينيز على تأكيد استحالة تخلي المتحف عن أي من مقتنياته. أما نفقات المزاد، وما يرافقه من فعاليات، فهي تأتي من مشاركة مؤسسات تجارية باريسية معروفة، مثل دار أزياء «ديور» و«فويتون» و«أوف وايت» للأحذية الرياضية وفندقي «موريس» و«ريتز» وصانع الساعات «فاشرون كونستانتين».

قد يهمك أيضا:

تعد حديقة "القرم" أول وجهة تعليمية وترفيهية مستقلة بذاتها
"اللوفر" يستقبل زوّاره مجددًا بالتصفيق بعد 4 شهور من الإغلاق

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مزاد وسهرة رومانسية ونزهة فوق سطح اللوفر لصالح المحرومين منه مزاد وسهرة رومانسية ونزهة فوق سطح اللوفر لصالح المحرومين منه



GMT 03:08 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

GMT 05:23 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

GMT 02:46 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الفنية الدولية تخطط بحذر لموسم 2021

GMT 00:36 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

تيزي وزو تؤكد أن صوت الغناء لم يصدر من المسجد

فساتين سهرة للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 04:56 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
 العرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 03:16 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
 العرب اليوم - رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 05:27 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
 العرب اليوم - يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر

GMT 09:58 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"غوغل" تطور ميزة تسجل مكالمات الغرباء بصورة تلقائية

GMT 01:02 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

"أودي" طلق موديل A82022 بتصميم خيالي

GMT 15:29 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تطبيق غرامة 5.3 دولار لكل يوم تأخير على السيارة الأجنبية

GMT 03:29 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 23:27 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

توقعات بانتعاش مبيعات السيارات في مصر في 2021

GMT 02:42 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 05:38 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

السعودية والصين تقودان تعافي أسواق النفط في 2021

GMT 03:51 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يبتكرون مادة تعالج شقوق شاشات الهواتف الذكية

GMT 09:16 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

هيونداي موتور تفوز بأربع من جوائز "جود ديزاين"

GMT 12:14 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

آبل و هيونداي تتوصلان لاتفاق من أجل صناعة سيارة

GMT 01:36 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

مواجهة شرسة بين فولكسفاجن "جولف" وهوندا "سيفيك" 2021

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج

GMT 11:22 2017 الإثنين ,13 آذار/ مارس

فوائد يحققها تناول اليوسفي لمرضى السكري

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab