كاميرون يزور في الهند موقع مجزرة حصلت خلال الاستعمار البريطاني
آخر تحديث GMT12:30:08
 العرب اليوم -

كاميرون يزور في الهند موقع مجزرة حصلت خلال الاستعمار البريطاني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كاميرون يزور في الهند موقع مجزرة حصلت خلال الاستعمار البريطاني

أمريتسار ـ أ.ف.ب

زار رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الاربعاء مكان مجزرة ارتكبتها القوات البريطانية خلال حقبة الاستعمار في الهند، معتبرا انها كانت "حدثا مخزيا" لكنه لم يقدم اعتذارا. وخلال زيارة استغرقت ثلاثة ايام الى الهند ترمي الى تعزيز العلاقات الاقتصادية، توجه كاميرون في محطة مفاجئة الى امريتسار في البنجاب (شمال غرب) التي تضم المعبد الاكثر قداسة لدى السيخ، في محاولة لتضميد جرح ما زال مؤلما خلفه الاستعمار البريطاني في البلاد الذي انتهى عام 1947. ووضع كاميرون اكليلا من الزهر على النصب التذكاري في حديقة جاليانوالا باغ، في امريتسار حيث فتح الجنود البريطانيون النار في 13 نيسان/ابريل 1919 على مشاركين في تجمع سياسي سلمي ما ادى الى مقتل مئات الهنود. وكتب رئيس الحكومة البريطانية في سجل الزوار "انه حدث مخز في تاريخ بريطانيا وقد وصفه ونستون تشرشل انذاك بانه عمل +بشع+". وكتب ايضا "يجب الا ننسى ما حصل هنا. وعبر التذكر، علينا ان نحرص على ان تناضل بريطانيا من اجل حقوق التظاهر سلميا في العالم". وهذا الحدث المعروف باسم "مجزرة امريتسار" لا يزال مدرجا في المناهج التعليمية في الهند. وبحسب المصادر فان ما بين 400 والف هندي قتلوا برصاص الجنود باوامر من الجنرال ريجنالد داير. وامضى اس.كاي.موخرجي امين صندوق رعاية نصب جاليانوالا باغ نصف ساعة وهو يرشد كاميرون في المكان ومر به امام بئر قفز فيها حوالى 120 شخصا وماتوا هربا من الرصاص. وقال موخرجي ان كاميرون ارتبك لكنه اكد له ان "الامر مؤسف وينبغي الا يتكرر على الاطلاق" عند مغادرته النصب الذي يستقبل 20 الف زائر يوميا. وادت هذه الحادثة العنيفة التي قتل فيها رجال ونساء واطفال الى اشعال فتيل حركة الاستقلال. لكن زيارة الموقع بدت كمخاطرة من كاميرون الذي يزور البلاد مع نواب بريطانيين-هنودا، حيث قد تثير مطالب مماثلة من مستعمرات سابقة او حتى ضحايا اخرين في الهند. وسرعان من ثار جدل حول اسباب اعادة كاميرون فتح جروح الماضي مع عدم الاعتذار عنها في زيارة ترمي الى تعزيز مستقبل العلاقات بين البلدين. واكد كاميرون الاثنين في مومباي انه يريد ان تكون بلاده "الشريك المفضل" للهند مشددا على تاريخهما المشترك وقيمهما الديموقراطية و1,5 ملايين بريطاني من اصول هندية، كاسس تحالف اكثر متانة. وصرح بوسان بيل الذي يرأس صندوق مساعدات لعائلات ضحايا المجزرة لفرانس برس ان "تدوين رسالة في كتاب الزوار" بادرة ناقصة. وكاميرون هو اول رئيس وزراء بريطاني يزور الموقع وهو في منصبه بحسب مصادر دبلوماسية، لكنه ليس اول مسؤول رسمي كبير يزوره. ففي عام 1997 وضعت الملكة اليزابيث الثانية اكليلا من الزهور على النصب في اثناء جولة في الهند. لكن زوجها الامير فيليب المعروف بهفواته سرق الاضواء حيث نقل عنه تصريحه بان تقديرات الهنود لعدد القتلى "مبالغ فيها كثيرا". واعتبر استاذ التاريخ في كلية خالسا في امريتسار ار.بي. باتيا الذي حضر المراسم الاربعاء، كلمات كاميرون اعتذارا مؤكدا انها "ستبقى في الذاكرة الى الابد". وقدم كاميرون عددا من الاعتذارات منذ توليه رئاسة الوزراء، منها على سوء معالجة الجهات الرسمية كارثة في مباراة كرة قدم في ملعب هيلزبورو عام 1989 وعمليات القتل في ايرلندا الشمالية عام 1972 التي عرفت باسم "الاحد الدامي". عام 2006 اعرب رئيس الوزراء السابق توني بلير عن "حزنه العميق" بسبب تجارة العبيد في مبادرة اعتبرت كذلك امتناعا عن الاعتذار.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاميرون يزور في الهند موقع مجزرة حصلت خلال الاستعمار البريطاني كاميرون يزور في الهند موقع مجزرة حصلت خلال الاستعمار البريطاني



GMT 09:07 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

بوتين يهنئ الأرثوذكس بعيد الميلاد

GMT 09:10 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

طهران تعين سفيرًا جديدًا لدى موسكو

GMT 10:19 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الحساني تخلف العماري في رئاسة "جهة طنجة"

GMT 18:32 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أجراس المدارس تقرع من جديد في الأردن

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab