فرنسوا هولاند في زيارة للجزائر الشريك الاساسي لفرنسا
آخر تحديث GMT02:23:37
 العرب اليوم -
وزير الخارجية الأميركي يؤكد النظام الإيراني يواجه أزمة شرعية والانتخابات البرلمانية تشهد أدنى مستوى إقبال لها منذ عام 1979 سقوط قتلى إثر إطلاق نار داخل مصنع خمور أميركي الخارجية السعودية تعلن تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً "الخارجية السعودية" تكشف عن تعليق الدخول إلى المملكة بالتأشيرات السياحية للقادمين من الدول التي يشكل انتشار فيروس كورونا منها خطراً هيئة الطيران المدني البحريني توقف الرحلات من وإلى لبنان والعراق حتى إشعار آخر مقتل جنديين تركيين في غارة جوية في سورية وزير الدفاع التركي يعلن مقتل جنديين تركيين جراء غارة جوية في محافظة إدلب السورية مساعد وزير الخارجية الأميركية "نحمل ميليشيات عصائب أهل مسؤولية الهجمات على المصالح الأميركية ونعمل على تجفيف مصادر تمويلها" تأكيد أول إصابة بفيروس كورونا في مقدونيا الشمالية مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر "عقوباتنا تسبب ضغطا كبيرا على حزب الله في لبنان"
أخر الأخبار

فرنسوا هولاند في زيارة للجزائر الشريك الاساسي لفرنسا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فرنسوا هولاند في زيارة للجزائر الشريك الاساسي لفرنسا

الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند
الجزائر - العرب اليوم

يصل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاثنين الى الجزائر في زيارة خاطفة بدعوة من نظيره عبد العزيز بوتفليقة الذي يعتبر محاورا اساسيا لفرنسا حول الازمتين في مالي وليبيا.

والرئيس الجزائري البالغ ال78 من العمر الذي اصيب بجلطة دماغية في 2013، اعيد انتخابه في 2014 وهو يعتزم البقاء على رأس البلاد حتى انتهاء ولايته في 2019.

واكد مدير ديوان الرئاسة الجزائرية احمد اويحيى ان بوتفليقة (78 عاما) الذي اعيد انتخابه العام الماضي لولاية رابعة من خمس سنوات "سيستكمل ولايته الرئاسية كاملة" حتى ربيع 2019 اي بعد سنتين على انتهاء الولاية الرئاسية الفرنسية.

كما استبعد اويحيى سيناريو توريث الحكم في وقت تنسب المعارضة الى السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس ومستشاره الخاص منذ انتخابه للمرة الاولى عام 1999  نوايا رئاسية.

وراى الوزير السابق عبد العزيز رحابي الذي انتقل الى المعارضة ان زيارة هولاند هي "زيارة مجاملة" معتبرا ان بوتفليقة "يوظف هذه الزيارات في السياسة الداخلية لاعطاء الانطباع بان له نشاطات دبلوماسية بالرغم من غياب النشاط الرئاسي المؤسساتي منذ شهور".

واوردت وكالة الانباء الجزائرية انها "زيارة صداقة وعمل" ونقلت عن الرئاسة الجزائرية اعلانها في بيان ان الزيارة تاتي في وقت "يسجل التعاون والشراكة بين الجزائر وفرنسا خلال السنوات الاخيرة تقدما معتبرا".

وسيلتقي هولاند الذي ينتظر وصوله قبل الظهر رئيس الوزراء عبد المالك سلال ثم بوتفليقة، قبل عقد مؤتمر صحافي.

وهي ثاني زيارة لهولاند بصفته رئيسا الى الجزائر بعد زيارة اولى في كانون الاول/ديسمبر 2012. وسبق له ان قام بدورة تدريب في العاصمة الجزئرية وهو طالب ثم طلق فيها حملته للانتخابات التمهيدية في الحزب الاشتراكي نهاية 2014.

وبعد فتور في عهد سلفه نيكولا ساركوزي، اتاح وصول هولاند الى قصر الاليزيه تعزيز العلاقات الثنائية ما ادى بصورة خاصة الى تكثف التعاون بين باريس والجزائر لمحاربة الحركات الجهادية في منطقة الساحل.

وان كانت مسالة "توبة" فرنسا عن ماضيها الاستعماري تبقى حاضرة في الصحافة وبين المعارضة الا انها لم تعد مطروحة بين القادة الجزائريين.

وذكرت الرئاسة الجزائرية ان بوتفليقة وهولاند سيبحثان خلال محادثاتهما مسائل "تتعلق بالامن والسلم في افريقيا والشرق الاوسط وكذلك التعاون العالمي المتعدد الاطراف".

وقبل ساعات من بدء زيارته اعلن هولاند في مقال نشرته صحيفة "لو كوتيديان دوران" الاثنين "انني اعلق اهمية كبيرة على الحوار السياسي بين فرنسا والجزائر لان بلدينا يساهمان في الاستقرار والامن في المنطقة".

واثنى هولاند في المقال ايضا على "مساعي السلطات الجزائرية بحثا عن حل سياسي في ليبيا" مؤكدا "ثقته العميقة" بان البلدين "قادران على بناء شراكة استثنائية".

وقال الخبير عبد الرحمن مبتول ان زيارة هولاند ستسمح ببحث "مسالة الامن في منطقة الساحل والصحراء" حيث "يهدد التوتر بزعزعة استقرار اوروبا من خلال فرنسا".

وساهمت الجزائر الى حد كبير في توقيع اتفاقات السلام والمصالحة في مالي في 15 ايار/مايو، وفي 5 حزيران/يونيو تعهدت تنسيقية حركات ازواد التي تضم المجموعات المتمردة الرئيسية في شمال مالي ويشكل الطوارق العنصر الاقوى فيها، من العاصمة الجزائرية توقيع الاتفاق بدورها في 20 من الشهر.

وفي مواجهة الفوضى في ليبيا حيث يحقق تنظيم الدولة الاسلامية تقدما، تقول باريس ان الجزائريين "يتمتعون ببراغماتية ويركزون على قضايا الاستقرار والامن".

من جهة اخرى تود فرنسا التي تتخبط في ازمة اقتصادية تجد صعوبة في الخروج منها، وكذلك الجزائر التي تعاني من تراجع في عائداتها النفطية تكثيف "الشراكة الاستراتيجية" الموقعة بينهما عام 2012.

واكدت الرئاسة الجزائرية ان "التعاون والشراكة بين الجزائر وفرنسا يسجلان خلال السنوات الاخيرة تقدما معتبرا ويتطلعان الى احراز تقدم في عديد من القطاعات".

وتسعى فرنسا الشريك الاقتصادي الثاني للجزائر مع حجم مبادلات وصل الى 10,5 مليار يورو عام 2014 للحلول مجددا في المرتبة الاولى بين مزودي هذا البلد بعدما خسرت هذه المرتبة عام 2013 لصالح الصين. وتصدر باريس الى الجزائر حبوب وادوية وسيارات.

وتقوم حوالى سبعة الاف شركة فرنسية بتصدير سلع الى الجزائر وثمة 450 منها متمركزة في هذا البلد وبينها بعض المجموعات الكبرى مثل الستوم ولافارج ودانون ورينو وسويز، وكذلك شركات متوسطة وصغيرة.

ويستعين عدد متزايد من هذه الشركات بمجموعة كبيرة من حاملي الجنسيتين الجزائرية والفرنسية في سعيها لتوسيع نشاطاتها في السوق الجزائرية واكد سفير فرنسا في الجزائر برنار ايمييه في شباط/فبراير ان حوالى "سبعة ملايين" فرنسي "لديهم رابط مباشر مع الجزائر".

المصدر أ.ف.ب

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرنسوا هولاند في زيارة للجزائر الشريك الاساسي لفرنسا فرنسوا هولاند في زيارة للجزائر الشريك الاساسي لفرنسا



GMT 09:07 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

بوتين يهنئ الأرثوذكس بعيد الميلاد

GMT 09:10 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

طهران تعين سفيرًا جديدًا لدى موسكو

GMT 10:19 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الحساني تخلف العماري في رئاسة "جهة طنجة"

GMT 18:32 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أجراس المدارس تقرع من جديد في الأردن

نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab