انتخابات لتجديد مجلسي البرلمان الاتحادي في سويسرا
آخر تحديث GMT09:43:02
 العرب اليوم -

انتخابات لتجديد مجلسي البرلمان الاتحادي في سويسرا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انتخابات لتجديد مجلسي البرلمان الاتحادي في سويسرا

انتخابات مجلسي البرلمان في سويسرا
جنيف - العرب اليوم

يدلي السويسريون بأصواتهم لانتخاب اعضاء مجلسي البرلمان الاتحادي في اقتراع تحتل فيه قضية الهجرة المرتبة الاولى في اهتماماتهم.
وكان التصويت بالمراسلة الذي يقوم به معظم الناخبين، بدأ منذ اسبوعين. اما التصويت في المراكز فمتاح صباح الاحد فقط وحتى الظهر (10,00 تغ). ويتوقع ان تعلن اولى النتائج حوالى الساعة 15,00 (13,00 تغ).

وتشكل مسألتا اللجوء والهجرة "اولى الاولويات" التي يتعين معالجتها برأي 46 بالمئة من الاشخاص الذين استطلع اراءهم معهد جي في اس برن، وهما تتقدمان على العلاقات مع الاتحاد الاوروبي الاولوية الثانية كما يقول 7% فقط من المستطلعين.

وقال روجيه غولي النائب المنتهية ولايته والمرشح في جنيف "نريد هجرة منضبطة وشروط ايواء جيدة للذين نستقبلهم"، موضحا انه "من غير الوارد تحميل المالية العامة والميزانية الاجتماعية اعباء مفرطة بفتح الحدود على مصراعيها بينما لا يجد الشبان هنا عملا".

ويرئس غولي حركة مواطني جنيف الحزب اليميني الشعبوي الصغير القريب من حزب الجبهة الوطني الفرنسي اليميني المتطرف. ويقود هذا الحزب الحملات ضد الفرنسيين المقيمين على الحدود مع سويسرا ويعملون في سويسرا.
وتفيد استطلاعات الرأي ان الانتخابات ستعزز موقع الاحزاب اليمينية وليبراليي الحزب الليبرالي الراديكالي (16,9 بالمئة من نوايا التصويت) وشعبوي اتحاد الوسط الديموقراطي (28 بالمئة) اول حزب في سويسرا.

اما الحزب الاشتراكي وهو الثاني في البلاد فيفترض ان يحافظ على موقعه بحصوله على 19,3 بالمئة من الاصوات، حسب الاستطلاعات.
في المقابل يتوقع ان تخسر احزاب الوسط الصغيرة والخضر الليبراليون اصوات ومقاعد مع هذا التوجه الى اليمين.

واختار اتحاد الوسط الديموقراطي شعارا لحجملته "البقاء احرارا". ولم يتردد في استخدام صور مركبة مع صور نساء يرتدين البرقع او شخص يحرق علما سويسريا، كتب عليها "الاسلام على ارضنا قريبا؟".
اما الاعلان الاكثر تطرفا فقد استخدمه الحزب في فاليه وهو رسم كاريكاتوري لجهادي يرتدي شارة على ذراعه كتب عليها الاتحاد الاوروبي امام علم للاتحاد، وهو يستعد لقطع رأس شابة شقراء مكممة ترتدي العلم السويسري بواسطة سيف كتب عليه "الاتفاق المؤسساتي". وكتب في اسفل الاعلان "احتفظوا برؤوسكم على اكتافكم" و"انتخبوا لائحة اتحاد الوسط الديموقراطي".

ويفترض ان يتوجه اقل من نصف الناخبين الى مراكز الاقتراع للادلاء باصواتهم. وعادة يكون عدد السويسريين الذين يصوتون في عمليات استفتاء حول مشاريع او مبادرات شعبية او خطط لا تلقى اغلبية او توافقا في البرلمان، اكبر ويتجاوز الستين بالمئة من الناخبين.
وتبقى خصوصية الديموقراطية السويسرية التعدد الحزبي الذي يسمح لسبعة احزاب بان تتمثل وفق النظام النسبي في كل كانتون في الاعضاء المئتين في المجلس الوطني او مجلس النواب.

وتتعايش خمسة احزاب في الحكومة التي تتألف من سبعة وزراء. ويخضع هذا التعايش المميز داخل السلطة التنفيذية لما يعرف باسم "الصيغة السحرية" اي توزع الحقائب بين الاحزاب.
وكل القرارات تخضع للتوافق بفضل اغلبيات بنسب متغير حسب المواضيع.

وتضم الحكومة ثلاث نساء واربعة رجال. وتتولى احداهن هي وزيرة العدل والشرطة سيمونيتا سوماروغا هذه السنة الرئاسة الدورية للاتحاد. ومع ذلك تشعر النساء بالقلق من عدم كفاية تمثلهن. وهن مدعومات بحملة ترفع شعار "صوتوا للنساء" مرت مرور الكرام.
ولم تتغير حصة المرشحات على اللوائح للمجلس الوطني منذ عشرين عاما وتبلغ ما معدله 34,5 بالمئة حسب درجة محافظة الكانتونات.

وقالت كلودين ايسيفا من الحزب الليبرالي الراديكالي في برن "اشعر بالاستياء من طريقة تعامل وسائل الاعلام معي". واضافت "يطرحون على الرجال اسئلة اساسية وانا يسألونني كيف ساحضر جلسات البرلمان ولدي طفل".

المصدر أ.ف.ب

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتخابات لتجديد مجلسي البرلمان الاتحادي في سويسرا انتخابات لتجديد مجلسي البرلمان الاتحادي في سويسرا



GMT 09:07 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

بوتين يهنئ الأرثوذكس بعيد الميلاد

GMT 09:10 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

طهران تعين سفيرًا جديدًا لدى موسكو

GMT 10:19 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الحساني تخلف العماري في رئاسة "جهة طنجة"

GMT 18:32 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أجراس المدارس تقرع من جديد في الأردن

نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" ترد على تصريحات فنانة مصرية حول عمل "جي بي إس" بصوتها

GMT 18:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف حقيقة تسجيل صوت بدرية طلبة على تطبيق "جي بي إس"

GMT 19:11 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

4 شركات تقاضي موقع التواصل الاجتماعي " Facebook"

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 17:18 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab