أونغ سان سو تشي ستصبح وزيرة الخارجية في حكومة بورما
آخر تحديث GMT06:34:35
 العرب اليوم -

أونغ سان سو تشي ستصبح وزيرة الخارجية في حكومة بورما

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أونغ سان سو تشي ستصبح وزيرة الخارجية في حكومة بورما

زعيمة المعارضة البورمية اونغ سان سو تشي
رانغون - العرب اليوم

جاء في اعلان رسمي الثلاثاء ان اونغ سان سو تشي زعيمة حزب الرابطة الوطنية من اجل الديموقراطية في بورما التي يمنعها الدستور من الترشح لمنصب الرئيس ستصبح وزيرة للخارجية في الحكومة الجديدة.

وادرج اسمها في لائحة الوزراء الجدد التي رفعها الرئيس المنتخب هتين كياو الى البرلمان ومن دون ان يوضح الحقيبة التي ستتولاها. وسيدة رانغون هي المرأة الوحيدة في الحكومة الجديدة.

وفي المساء، اعلن المتحدث باسم الرابطة الوطنية من اجل الديموقراطية زاو مينت مونغ انها "ستكون وزيرة للخارجية" معتبرا ان دورها سيكون فاعلا في وزارات اخرى وستكون المهيمنة على الحكومة بحكم الامر الواقع.

وجاء هذا الاعلان ليؤكد اخيرا شائعة راجت منذ ايام بان اونغ سان سو تشي (70 عاما) التي امضت 15 عاما في الاقامة الجبرية، ستكون وزيرة للخارجية.

ويشغل حزبها الاغلبية في البرلمان وهو سيحكم اخيرا خلفا لحكومة من عسكريين سابقين تولت المرحلة الانتقالية منذ العام 2011 بعد المجلس العسكري الذي كان يحكم البلاد.

وكان رئيس البرلمان البورمي كاينغ ثان قد اعلن ان اونغ سان سو تشي ستصبح وزيرة في الحكومة لان الدستور الموروث من حقبة الحكم العسكري يحظر عليها تولي الرئاسة.

ومع هذا الاعلان، تتضح قليلا الطريقة التي تنوي فيها المعارضة السابقة ان تحكم "فوق سلطة الرئيس" كما اعلنت قبيل فوز حزبها في الانتخابات التشريعية التاريخية التي جرت في تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

واختيار "سيدة رانغون" لاجراء اصلاحات بوصفها وزيرة بدلا ان تبقى على رأس حزبها، هي طريقة لفرض شرعيتها في تسيير سياسة الحكومة.

وسيجري كل هذا الامر في ظل نظام لا يوجد فيه رئيس حكومة ومع رئيس مؤيد لاونغ سانغ سو تشي.

وقال المحلل تريفور ويلسون وهو استاذ جامعي استرالي وسفير سابق في بورما ان "الحكومة هي المكان الذي تتخذ فيه القرارات" حيث سيكون القرار "ضمن الحكومة" ببراغماتية. ولو كانت اختارت ان تكون حكما من خارج الحكومة "لاصبح الوضع صعبا لان الوزراء كانوا سيتوجهون لاستشارتها في كل قرار" وهي المعروفة برؤيتها المؤيدة لمركزية الحكم.

ومع تشكيل الحكومة التي تبدأ اخيرا مهامها تزامنا مع ولاية الرئيس الجديد في الاول من نيسان/ابريل، تطوي بورما صفحة عقود من حكم مجلس عسكري رغم ان العسكريين يتولون دورا سياسيا مهما في البلاد.

- امال كبيرة وميزانية محدودة-

ويعلق البورميون امالا كبيرة على هذه الحكومة المدنية.

ووعدت الرابطة الوطنية من اجل الديموقراطية باعطاء الاولوية للتربية والصحة وهما مجالان تعتبر بورما مقصرة فيهما.

ولكن حكومة اونغ سان سو تشي ترث ميزانية العام 2017 من الحكومة المنتهية ولايتها التي تترك لها هامشا ضئيلا للمناورة في هذين المجالين.

والاولوية هي للاقتصاد ولكن بدون خطة واضحة حتى الان في هذا البلد حيث اكثر من ثلث السكان يعيشون تحت عتبة الفقر وحيث 70% من البلاد لا يوجد فيه كهرباء.

وهناك ملف اخر مهم ينتظره البورميون من اونغ سان سو تشي وهو التفاوض مع المتمردين الاتنيين الذين يواصلون مواجهاتهم مع القوات الحكومية.

ويجب ان تتفاوض حول كل هذه الملفات مع العسكريين الذين ما زالوا يسيطرون خصوصا على وزارات الداخلية والدفاع والحدود.

وفي اشارة لرغبتها في التوصل الى تسوية والقيام "بمصالحة وطنية" عرضت اسماء اعداء سياسيين سابقين للرابطة الوطنية من اجل الديموقراطية لتولي حقائب وزارية مثل ثين سوي مسشار الحزب الموروث عن المجلس العسكري السابق.

وقال ثين "سوف اعمل من اجل الدولة والشعب" معربا عن رغبة حزبه الذي هزم في الانتخابات التشريعة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، في "التعاون مع اي حزب اخر".

ومع دخولها الحكم، سيكون بامكان اونغ سان سو تشي التعويل على دعم الرئيس الجديد المنتخب هتين كياو الذي قررت ترشيحه لمنصب الرئيس بدلا عنها.

لكن دستور بورما يمنع كل من لديه اولاد يحملون جنسية اجنبية من تولي الرئاسة، وهو حال اونغ سان سو تشي التي لديها ولدان بريطانيان.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أونغ سان سو تشي ستصبح وزيرة الخارجية في حكومة بورما أونغ سان سو تشي ستصبح وزيرة الخارجية في حكومة بورما



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab