سنان كمال ينجح في تحويل بغداد لعاصمة الأزياء
آخر تحديث GMT06:56:49
 العرب اليوم -

صاحب مشروع "فاشن ويك" الأول في العراق

سنان كمال ينجح في تحويل بغداد لعاصمة الأزياء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سنان كمال ينجح في تحويل بغداد لعاصمة الأزياء

سنان كمال مصمم أزياء عراقي
بغداد – نجلاء الطائي

سنان كمال، مصمم أزياء عراقي وضع قدمه على العالمية، له عروض أزياء خارج العراق ونجح في نقل فكرة صحيحة عن عالم الازياء العراقي للبلدان الأخرى وله مشروع اسمه بغداد "فاشن ويك" والذي جعل من بغداد أول عاصمة عربية تطلق نسختين للازياء كل عام مثل عواصم الموضة العالمية. بدأ سنان كمال مشواره عام 1998 في معهد الفنون الجميلة وعمل على تثقيف نفسه من خلال ما يتوفر من مجالات ومواد يحصل عليها بصعوبة ليتعرف على اخر خطوط الموضة وهي البداية في فترة لم يكن هناك مصمم ازياء حقيقي

يقول سنان عن أول تصميم له "أول تصميم كان رجالي نفذ بأول نظام الكتروني قد دخل العراق ونجحت فيه هذا النظام ادخل لدار الازياء العراقية وتلقينا دورة عليه من شركة عالمية .. واستطعت ان أحقق فيها اول إنتاج 2002 وكانت اول قطعة أشاهدها رغم صعوبة العمل عليه".


واستكمل: "مصمم الازياء هو عبارة عن ذاكرة صورية مخزونة من خلال مشاهداته اليومية مع الاطلاع الدائم على اخر صيحات الموضة العالمية وتنتج فكرة تصميم من خلال البحث عن الجديد .. هكذا التصميم يولد من عقل المصمم".

وأوضح أنه "عندما استحضر فكرة أحولها الى مجموعة لا تقل عن 8 تصاميم وهنا أربط جميع التصاميم بقصة فكرة واحدة لتكون حكاية ترويها القماش والقصَّات .. هذه النقطة هي من تبرز فكرة المصمم ودوره . وبعدها تبدأ الخامات والاكسسورات وغيرها من المكملات لإنتاج الفكرة كقطعة ملموسة، هنا يجب ان يتحلى المصمم بدور عقل تنفيذي ويجد كل الحلول والسبل في تذليل اي معوقات تواجه في إكمال التصميم".

وبشأن معوقات المهنة كشف بقوله "اكيد الصعوبات كثيرة واهم شيء هو ثقافة الازياء؛ حاولت على مدار 5 سنوات وبعمل منفرد على مستوى العراق ان اثقف.

دور الازياء بدءً مع اول عرض اقمته في بغداد 2012 بعد انقطاع لمدة 30 سنة. تثقيف المجتمع يحتاج آلية عمل كبيرة وليس جهد شخص أعاده لبغداد والعراق فكرة عروض الازياء".

عن أبرز وأهم عروض الأزياء التي شاركت فيها أوضح المصمم العراقي "انطلاقتي كانت من ابوظبي مع اول مجموعة عام  2012 في عرض قدمت فيه فكرة العباءة بخطوط جريئة جدا وبعدها مجموعة المغرب 2013 كانت فرصة نقل مورث فكري وتاريخي للعباءة العراقية الى بلاد القفطان وبحضور عالمي من 18 دولة من فرنسا بلجيكا ألمانيا ايطاليا هولندا بريطانيا وغيرها وكنت امثل الشرق الأوسط وبعدها مجموعة دبي 2014 الذي أقيم الحدث على شرفي بمشاركة من مصممين بارزين من الامارات والمغرب وإيطاليا وأقمت عدد من عروض في بغداد لإطلاق مجموعة وكان اول عرض  ازياء لمصمم عراقي  كتب عنه في الصحافة منذ 1988".

أقرأ أيضاً :

تعرّفي على أفضل تصميمات القفطان المغربي من وحي أناقة النجمات

وتابع: "هنا كان للأفكار دور مهم وخاصة انت تخاطب عقول منفتحه وتملك ثقافة الموضة عندما أظهرت أفكار جريئة في عالم العباية وفِي فكرة الفستان اول مصمم يدمج الفلكلور العراقي مع الخطوط العالمية ظهوري على قناة الازياء العالمية fashion one هي خطوة وتجربة مهمة على صعيد اول مصمم من الشرق الأوسط يظهر على شاشتها".

وأضاف أن "13-3-2015 نقطة تحول لحدث اثار العالم في ظل كانت بغداد والعراق شبه متوقف الحياة بسبب الاٍرهاب وداعش على بعد من بغداد واطلاقة Baghdad fashion show الذي أعاده الحياة في العراق وأظهر مصممين وقدم بطريقة جعلت العالم يكتب عنه بقوة لانه تحدي كبير ومهم وجعلت العراق من ظهور في الحدث.. كان Baghdad fashion هو من أعاده الحياة لبغداد والعراق وانا يعيد بما تقدمه المحافظات من نشاطات كانت في جنوب العراق او غيرها لاننكر ان تقدمه بشكل خجول ينقصه الاحترافية".

وأعرب سنان كمال عن فخره بقوله: "اليوم انأ فخور وأنا أتكلم عن حدث ثابت ينطلق بمواسم وبتوقيتات مدروسة وسنويا هذا الحدث يخرج من غير المصممين الذي يكتسبون خبرة وعارضات اصبحو اليوم محترفات هناك كوادر في تدريب والتقنيات والديكور تعلمو من حدث Baghdad fashion كيف تنجح عروض الازياء .. اطمح ان اضخ للشارع العراقي خبرات لصناعة عالم ازياء متكامل".

واستطرد "فكرة جاءت من خلال مشاركتي الخارجية واكتسابي لهذه الخبرات هي ماجعلت اليوم العراق فيه عالم ازياء قابل لتطوير من خلال بدزة زرعتها منذ خمس سنوات واطلاقة خلال مواسم عروض الازياء اكثر من 20 مصمم ودعمي للآخرين هذا مايجعل العراق له مستقبل بسبب حدث Baghdad fashion".

وردًا على سؤال حول تلقيه دعمًا من جهة معينة أجاب سنان كمال "صعوبة فهم الجهات للثقافة الازياء هي من تجعل الداعمين لايفهمون في عالمنا.. ونحن نحاول على مدى سنوات عملنا نشر هذه الثقافة واليوم نحن لدينا شركاء دائمين وحقيقين وادعمين لنا معنويا وماديا ومستمرين معنا في كل خطوة".

واستكمل "يوجد اليوم الكثير من مصممي ومصممات الازياء المبتدأين في عالم التصميم ماذا تنصحهم لكي ينجحو في عملهم. لم ابخل بمعلومة واحدة او دعم لكل من تواصل معي سنان يحب ان يكون في العراق عالم مصممين وعارضين وكوادر ومنها فقرتي التلفزيونية (فاشن شو مع سنان) والتي ادعم كل المواهب المبتدىء والمصممين الهواة لجعلهم حقيقة .. نصيحتي لكل مصمم قدم خطوة في حياتك لينظر لك العالم ويتقدم نحوك".

ولمّح المصمم العراقي إلى أن تصميماته تتميز بمواصفات محددة "خطوط البساطة والهدوء وهي مكتسبه من شخصيتي واعمل على الهوية وكانت فكرة مشروع هوية الازياء هو اول من بشر بان العراق يملك هوية ولا تمثل بعض الازياء الذي يروج لها كالهاشمي والزبون لانه تمثل ثقافة الجزيرة والخليج العربي وهنا عملت علئ إطلاق فكرة عباءة الرأس العراقية والتي تمثل هوية وتاريخ بلد".

وتابع "اعمل اليوم على ان آكون مؤسسة حقيقة تدعم وترعى فكرة عالم الازياء وهو ما يخرج من هذا العالم في كل تفاصيله .. ان على صعيد سنان كمصمم ازياء اتمنئ أحقق شي جديد واقدم خطوة كاول مصمم عراقي مثل ما عملت في ابوظبي او المغرب كنت العراقي الاول الذي يقيم حدث ابحث عن الجديد والمميز والاهم هو فكرة ان العراق بلد حضارة وفكر".

وقال إن "فاشن شو مع سنان  فقرة فتحت باب لعشرات المواهب المدفونه للظهور على شاشة وهي فرصة متاحه لجميع أخب ان اقدم شياء بهدف وهذا ما وجدته في فقرتي وحب الكاميرا اصبح شي جميل جدا … والكثير من المواهب تنتظر الظهور علئ شاشة فقرة فاشن شو مع سنان".

واختتم المصمم العراقي سنان كمال بقوله "حلمي شقين الاول وضعت اساس صناعة عالم الازياء والشق الثاني للعالم اطمح ان آكون احد المؤثرين بصناعة الازياء في العالم هذه حلمي الكبير".

حلم Baghdad fashion مستمر وهو اليوم اقطف ثمار نجاحه .. وهو يستمر بظهور مصممين شباب اتمنئ الموفقية في كل خطوة لهم . ادعو من الله ان يحفظ العراق والعراقيين واشكر وكالة وصحيفة الجورنال على هذا الحوار الممتع .

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

إطلالات النجمات بستايل القفطان أناقة عصرية مُحتشمة

فاطمة الزهراء بوجيكي تعرض أحدث تصاميم القفطان المغربي المميزة في دبي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سنان كمال ينجح في تحويل بغداد لعاصمة الأزياء سنان كمال ينجح في تحويل بغداد لعاصمة الأزياء



قصَّته الضيقة جدًّا ناسبت قوامها وأظهرت رشاقتها

طُرق تنسيق الفساتين في الخريف مِن وحي إطلالة بيلا حديد

واشنطن_العرب اليوم

GMT 02:38 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل مدن أوكرانيا الساحرة واحظى بعُطلة لا مثيل لها
 العرب اليوم - تعرف على أفضل مدن أوكرانيا الساحرة واحظى بعُطلة لا مثيل لها

GMT 03:05 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

8 أفكار جديدة ومختلفة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها
 العرب اليوم - 8 أفكار جديدة ومختلفة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها

GMT 03:09 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويكشف سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 العرب اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويكشف سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 00:46 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020
 العرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020

GMT 00:42 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 العرب اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 00:23 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 العرب اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 02:55 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 04:18 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حالات يجب فيها تغيير زيت محرك السيارة فورًا تعرف عليها

GMT 01:56 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مجموعة العشرين تمدد تجميد ديون الدول الأكثر فقرا

GMT 02:41 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

10 وجهات سياحية في "أغادير" المغربية تستحق الزيارة في 2020

GMT 14:31 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إطلاق أول قمر صناعي تونسي في مارس بصاروخ "سويوز" الروسي

GMT 15:45 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

عراف شهير يتوقع طلاق نانسي وإعدام زوجها خلال 2020

GMT 00:58 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

شركة صينية تكشف عن أول طرازاتها للسيارات الطائرة

GMT 03:45 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 10 سيارات تقودها نجمات "هوليوود" تعرفي عليها

GMT 19:58 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد التين كعلاج فعال للبواسير

GMT 18:31 2018 الخميس ,07 حزيران / يونيو

الفرق بين "الفلاح" و "النجاح" في القرآن الكريم

GMT 18:15 2015 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

"العجوز والكنز" كوميديا ساخرة جديدة لفرقة "مسرح مصر"

GMT 06:40 2018 الخميس ,29 آذار/ مارس

فيديو مذهل يظهر مراحل نمو الفاصوليا

GMT 05:36 2015 الأربعاء ,27 أيار / مايو

أبرز المعلومات عن دوفاستون لتثبيت الحمل

GMT 01:07 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

سمات شخصية خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab