خديجة بغداد تطلق تشكيلة أنيقة من القفطان المغربي بألوان راقية
آخر تحديث GMT16:01:08
 العرب اليوم -

كشفت لـ"العرب اليوم" عن مجموعة خاصة بشهر رمضان

خديجة بغداد تطلق تشكيلة أنيقة من القفطان المغربي بألوان راقية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خديجة بغداد تطلق تشكيلة أنيقة من القفطان المغربي بألوان راقية

القفطان المغربي
مراكش ـ ثورية ايشرم

أكدت مصممة الأزياء المغربية خديجة بغداد، أنَّ تصميم القفطان حلم يلاحقها مذ كانت طفلة، مشيرة إلى أنَّها كانت منذ الصغر تعشق الزي المغربي الأصيل، وتشدّد على أمها أن ترتديه في مختلف المنسبات العائلية.

وأوضحت بغداد في حوار مع "العرب اليوم" أنَّ "كل النساء في تلك الحقبة الزمنية كن يرتدين القفطان بألوانه المختلفة وتصاميمه المميزة والراقية التي كانت تقتصر على اللمسة التقليدية فقط لا غير، سواء في التصميم أو الحياكة أو اختيار أجود الإضافات واللمسات الأنيقة التي كان يعتمد عليها، حتى في الحزام الذي يضفي نوعًا من الاختلاف والتميز على هذه القطعة والذي كان يقتصر إما على الفضة أو الذهب ويعد لمسة الفخامة للمرأة المغربية".

وأضافت: "القفطان المغربي هو ذلك الحلم الذي أردت الوصول إليه ليس فقط لارتدائه وإنما للابتكار والتفنن فيه على طريقتي وهذا ما سعيت إلى تحقيقه، وبمساعدة طبعا من أسرتي التي تشجع الصناعة التقليدية وتعشقها بشكل رهيب حتى أنَّ منزلنا كان يحتوي على تحف فنية تقليدية قديمة جدًا، سواء المذياع أو التلفاز والأواني الفخارية والفضية وغيرها من الأمور التي ما زلت أجدها في منزل والديَّ كلما ذهبت إلى زيارتهما".

وتابعت: "هذا زرع بداخلي التشبث بالأصول والعادات والتقاليد المغربية ومن بينها القفطان، وإثر هذا الحب والشغف درست تصميم الأزياء وتخصصت في الأزياء التقليدية، حيث منحت كل تفكيري وحبي ووقتي للقفطان المغربي والجلابة المغربية، إلى أن تخرجت من المعهد في مراكش لاتجه إلى مدينة الدار البيضاء بترشيح من المشرفة لأشارك في تظاهرة عام 1997 شارك فيها الكثيرون من مختلف المدن المغربية بتصاميمها الرائعة والمتميزة، وحصلت فيها على المركز الثاني وهذا طبعا شجعني ومنحني الثقة أكثر بنفسي لتكون انطلاقتي بعد ذلك في مختلف التظاهرات المغربية والعالمية، حيث شاركت بعدد كبير من التشكيلات من تصميمي."

واستدركت بغداد: "مشاركتي في الكثير من المعارض المغربية منحتني الفرصة لأكون موجودة ضمن معظم الأسماء التي ترشح لمختلف التظاهرات المغربية والدولية سواء في أوروبا أو الخليج العربي، حيث يلقى القفطان المغربي إقبالا كبيرا من طرف الخليجيات".

واستكملت: "الفضل طبعا إلى الله سبحانه وتعالى، ثم تصاميمي التي أمنحها كل وقتي وأسهر عليها بكل جهد لأجعلها ترقى بمستوى القفطان المغربي إلى العالمية، فضلا عن كون تصاميمي لا تحتوي على اللمسات العصرية الكثيرة التي تجرد هذه القطعة من أصالتها المتميزة والمرموقة التي ساهمت منذ البداية في جعل القفطان يتحول من مجرد قطعة عادية إلى سفير للثقافة والأصالة المغربية عبر العالم".

واستطردت: "معظم تصاميمي تحتوي على أفكار تقليدية عريقة أستوحيها من العالم القروي والحياة البسيطة التي تعيشها المرأة المغربية ومن الطبيعة كذلك مع لمستي الخاصة وبعض التطورات لأقدم في الأخيرة قطعة مميزة بتصميمها التقليدي ولمساتها العريقة وألوانها المميزة لكل امرأة تعشق أن تكون امرأة مغربية بلباسها العتيق".

وأبرزت أنَّ "اختلاف الفصول السنوية يدفعنا نحن المصممين إلى الابتكار دوما والإبداع في كل مرة حتى نقدم الأجود والأجمل، وأنا اختار في كل فصل تصاميم معينة وألوان محددة، فمثلا اخترت لمجموعتي الأخيرة التي قدمتها في فضاءات النخيل في مراكش اللون الأصفر بدرجاته كونه من الألوان الراقية والمميزة التي تقبل عليها النساء في فصل الصيف فضلا عن أنه لون ناعم وذو إطلالة ساحرة وأكثر جاذبية للمرأة لاسيما إذا تم تنسيقه مع ألوان أخرى كالأبيض أو الذهبي أو الفضي".

واستكملت: "هذا يزيد من رونق القطعة وتميزها وجمالها الساحرة، واستخدمت كذلك في التشكيلة مجموعة من الثيمات الخفيفة التي تمنحها الرونق والجمالية والتي تجعلها ناعمة خصوصًا في فصل الصيف، ولا أخرج عن نطاق اللمسة التقليدية في تصاميمي إذ اعتمدت في هذه المجموعة على لمسة "زواق المعلم" وحياكة تقليدية وخامات أنيقة كلها توحي إلى الخامات البربرية المغربية".

وأردفت بغداد: "عالم تصميم الأزياء من أروع المجالات التي حلمت بدخولها وحققت ذلك ونجحت فيه بدعم ومساعدة الكثيرين أولهم  أسرتي التي دائما ما تشجعني وتدعمني منذ طفولتي إضافة إلى زوجي وأولادي الذين يتفهمون كثيرا وضعي وظروف عملي رغم أني أقصر في حقهم كثيرا إلا أنهم يقدرون ظروف عملي الصعبة، فضلًا عن العاملين معي في الورشة من نساء ورجال كلهم أشخاص يعتمد عليهم بكل ما في الكلمة من معنى".

واختتمت: "نحن الآن نكثف الجهود من أجل إتمام مجموعة خاصة برمضان من القفطان المغربي الأنيق الذي يحمل الكثير من المميزات والذي سيكون مفاجأة سارة لجمهوري وعشاق تصاميمي والذي سأطرحها في الأسبوع الأول من شهر رمضان إن شاء الله".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خديجة بغداد تطلق تشكيلة أنيقة من القفطان المغربي بألوان راقية خديجة بغداد تطلق تشكيلة أنيقة من القفطان المغربي بألوان راقية



GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 10:18 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات

GMT 08:31 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ مجموعة من النصائح تساعدك للاستعداد لهذا الموسم

GMT 10:40 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 09:35 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في فيلم دعائي لـ"بربري"

GMT 01:26 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات النجمات في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور لعام 2018

GMT 08:09 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عارضات الأزياء يكسرن القاعد مع ظهور صاحبات الجسم المُمتلئ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خديجة بغداد تطلق تشكيلة أنيقة من القفطان المغربي بألوان راقية خديجة بغداد تطلق تشكيلة أنيقة من القفطان المغربي بألوان راقية



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

كيت ميدلتون أنيقة أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن - العرب اليوم

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 العرب اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 10:18 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات
 العرب اليوم - أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات

GMT 08:07 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 العرب اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 09:33 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"
 العرب اليوم - تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"

GMT 16:50 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة المغني والمُلحّن الشعبي التونسي قاسم كافي

GMT 00:49 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

عبدالعزيز يؤيد مبادرات مقاطعة السلع بسبب الغلاء

GMT 05:20 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

وصايا مهمة عن ممارسة الرياضة وسبل تعزيز اللياقة البدنية

GMT 11:12 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أقدم عملية تزاوج بين الأسماك تمت منذ 385 مليون سنة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab