أسباب تميًز احتفالات عيد الغطاس في أديس أبابا
آخر تحديث GMT12:15:27
 العرب اليوم -

يُعد عطلة رسمية في هذا البلد

أسباب تميًز احتفالات عيد الغطاس في أديس أبابا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أسباب تميًز احتفالات عيد الغطاس في أديس أبابا

احتفالات عيد الغطاس في أديس أبابا
أديس أبابا ـ ليال نسر

تعتبر احتفالات عيد الغطاس في أديس أبابا من التجارب الفريدة، وتعرف الاحتفالات باسم Timket وهي كلمة مشتقة من الكلمة القديمة باللغة السامية Ge’ez، ويعد الاحتفال أحد أشهر الاحتفالات في الكنيسة الأرثوذكسية، ويأتي هذا الحتفال بعد 12 يوما من عيد الميلاد في 19 يناير/ كانون الثاني تقديرا للملوك الثلاثة وعقب تقديم الهدايا للطفل المسيح، وعلى الرغم من وجود العديد من المسلمين في إثيوبيا إلا أن الغالبية من المسيحيين الأرثوذكس وبالتالي يعتبر هذا العيد عطلة وطنية.

وإذا اتجهت إلى الجزء الغربي من المدينة والمعروف باسم "ميدا" فيمكنك مشاهدة الألوان الأحمر والأصفر والأخضر ترفرف، مع وجود بعض أشكال الحلي الملونة بألوان العلم الوطني للبلاد والتي تشبه ألوان شجرة الميلاد، ويذهب المصلين عند شروق الشمس في الصباح مرتدين ملابس تقليدية من القطن الأبيض متجهين إلى الحقول الشعبية والمخصصة لاحتفالات العيد، ويأتي الكثيرون للاستماع إلى الكهنة المبجلين والرجال المقدسين في أداء خدمة عيد الغطاس حول بركة المعمودية أو لسماع العظات في منطقة كبيرة من الخيام، كما يحضر الكثيرون من أجل الأنشطة الترفيهية التي تتم بعد الانتهاء من القراءات الدينية.

وتحاول الشرطة هذا اليوم السيطرة على الحشود من خلال تفتيش الجميع، ويتجه الناس إلى البركة حيث يوجد في الطرف الشمالي قوس قزح كبير فوق تمثال ذهبي بالحجم الطبيعي للسيد المسيح، حيث يتدفق الماء من إبريق مائل فوق رأس يسوع، وفي الطرف الآخر من البركة توجد نسخة طبق الأصل من تابوت العهد والذي يقع عند أقدام كبار السن، ويصطف الناس مرتدين ملابس طقوسية ويحاولون حماية أنفسهم من الشمس بواسطة مظلات مزينة الأطراف، بينما تزدحم أطراف البركة برجال الدين ووسائل الإعلام والعديد من السياح والمؤمنين أيضا.

اقرأ ايضا : 

كيفين رشبي يوضح تفاصيل رحلته إلى إثيوبيا

وتبدأ الاحتفالات بقراءات وهتافات منخفضة من بعض الرجال، فيما تظهر الصلبان التي يمثل كل منها جزءا مختلفا من تاريخ إثيوبيا وهم (لاليبيلا ، أكسوم ، جوندر)، وتعرض هذه الصلبان الضخمة مع الكتاب المقدس خلال الاحتفال، وبعد حوالي نصف ساعة يمكنك سماع صراخ، فيما يحاول المصلون الاقتراب من حمام السباحة للمشاركة في الحدث ويصاحب ذلك تصفيق وصفير وصراخ.

وتبدأ الألعاب الترفيهية فيما بعد حيث أحضر العديد منهم كرات القدم وأقاموا الملاعب بعيدا عن مكان الوعظ الديني، بينما يحضرون آخرون وجبات الغذاء الأثيوبي للنزهات بما في ذلك خبز إرازيرا وكاري حار وعدس، ويتم إعداد مواقد صغيرة لتحميص حبوب البن طازجة لصنع مشروب لذيذ، وجاء بعض الحاضرين عبر الخيل، وقدموا عروض لركوب الخير للأطفال المبتهجين.

وفي اليوم السابق شاركت مجموعة مواكب، حيث جاءت كل مجموعة كنسية بنمط معين من الأزياء وساروا في انسجام تام مع الأغاني المتفائلة، ومع عبور المجموعات الشوارع ارتفع صوت التصفيق والغناء، فيما ظهرت هياكل خشبية ضخمة من الخشب والكرتون للسيدة العذراء مريم وقديسين آخرين خلفا لمسيرات، بالإضافة إلى وجود ملصق كبير في المنتصف لأولئك الذين سقطوا خلال أعمال الانتقام الإيطالية عام 1937.

وتجري المزيد من الاحتفالات في كاتدرائية مدهين عالم أكبر كنيسة في أديس أبابا، بما ذلك موكب ضخم حيث يعلو صوت الأبواق والصراخ والغناء من المشاركين، وفي بعض الأحيان ينضم الكاهن إلى الغناء ليتحول الاحتفال إلى ما يشبه الحفل التقليدي أكثر من احتفال في كنيسة

التوجه إلى هناك

توفر الخطوط الجوية الإثيوبية رحلات يوميا من مطار هيثرو و4 مرات أسبوعيا من مانشستر إلى أديس أبابا مقابل 455 إسترليني.

الإقامة

تخصص شركة Far & Wild Travel عطلات لمجموعات صغيرة إلى أثيوبيا، مع جولة في مهرجان Timket Festival Tour في عام 2020 تبدأ من 3685 إسترليني.

قد يهمك ايضا : أسباب تدفعك إلى زيارة إثيوبيا ذات العجائب الطبيعية والثقافة القديمة

خمسة أسباب لزيارة إثيوبيا من أحدث طائرة مسافرين في العالم

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسباب تميًز احتفالات عيد الغطاس في أديس أبابا أسباب تميًز احتفالات عيد الغطاس في أديس أبابا



الملكة رانيا بإطلالات كلاسيكية راقية في جولتها بواشنطن

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 10:29 2023 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

أديل تخطف الأنظار بإطلالة حالمة في أحدث حفلاتها
 العرب اليوم - أديل تخطف الأنظار بإطلالة حالمة في أحدث حفلاتها

GMT 11:08 2023 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

أفضل الأماكن لقضاء شهر العسل في آذار لأجواء رومانسية ساحرة
 العرب اليوم - أفضل الأماكن لقضاء شهر العسل في آذار لأجواء رومانسية ساحرة

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 05:00 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

"ميتا" ترفع الحجب عن حسابي ترامب على "فيسبوك" و"إنستغرام"
 العرب اليوم - "ميتا" ترفع الحجب عن حسابي ترامب على "فيسبوك" و"إنستغرام"

GMT 19:21 2023 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

أرسنال يهزم توتنهام ويحلق في صدارة الدوري الإنكليزي

GMT 09:21 2022 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أطعمة يمكن تناولها مع الكحول دون الخوف من زيادة الوزن

GMT 05:36 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أصول عائلة كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي

GMT 08:18 2023 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

 تشكيل يوفنتوس المتوقع أمام كريمونيزي في الدوري الإيطالي

GMT 00:04 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

زايد تكرم عددًا من خبراء صحة الطفل في مؤتمر الكلية الملكية

GMT 11:01 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

الفنانة ياسمين عبد العزيز تنشر صورة جديدة لها عبر "إنستغرام"

GMT 00:28 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة المالية السودانية تزيد دعم الطحين بنسبة 40 في المائة

GMT 16:39 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

3 صفقات منتظرة ل "ريال مدريد" في الميركاتو الشتوي

GMT 11:54 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عاصى الحلانى يحيى ذكرى رحيل وديع الصافى بكلمات مؤثرة

GMT 20:31 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تكشف موعد طرح طراز EQA الكهربائية الجديدة

GMT 22:04 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على أجمل الأنهار التي تتدفق عبر الجبال والوديان

GMT 09:01 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

درة تنجو من عقوبات الزوجة الثانية في حياة هاني سعد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab