لييو فارادكار ينجح في تفادي انهيار الحكومة الإيرلندية
آخر تحديث GMT20:57:06
 العرب اليوم -

خرج من الأزمة السياسية يعاني من "الهشاشة"

لييو فارادكار ينجح في تفادي انهيار الحكومة الإيرلندية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لييو فارادكار ينجح في تفادي انهيار الحكومة الإيرلندية

رئيس الوزراء الإيرلندي ليو فارادكار
لندن - سليم كرم

نجح رئيس الوزراء الإيرلندي ليو فارادكار في تفادي انهيار حكومته، لكنه خرج من هذه الأزمة السياسية يعاني حالة من الهشاشة، وذلك وقبل أسابيع قليلة من اجتماعه الحاسم مع الاتحاد الأوروبي لمناقشه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وحدود بلاده مع بريطانيا. وقدمت نائبه رئيس الوزراء فرانسيس فيتزجيرالد استقلتها، بسبب دورها في فضيحة الشرطة. وتم إعلان استقالتها قبل ساعات من التصويت على حجب الثقة بحضور البرلمان، لتجنب إجراء انتخابات مبكرة.

وقالت السيدة فيتزجيرالد في بيان لها نشر على تويتر " من الضروري اتخاذ هذا القرار لتجنب إجراء انتخابات عامة غير مرغوب فيها مزعزعة للاستقرار في هذا الوقت الحرج تاريخيا". وقد هددت فيانا فيل، من حزب المعارضة الرئيسي ، بسحب دعمها لحكومة الأقلية ما لم تستقبل السيدة فيتزجيرالد . وبدأت الأزمة بالكشف عن أن السيدة فيتزجيرالد كانت قد أبلغت في عام 2015، عندما كانت وزيره للعدالة، أن محاميوا الشرطة يعتزمون مهاجمة مصداقيه المبلغين عن الشرطة في أدلتهم إلى هيئة التحقيق.

 ودافع عنها السيد فارادكار، قائل إنه مستعد لمواجهه خطر الانتخابات المفاجئة بدلا من تنفيذ مطالب المعارضة بأقالتها. وأعلنت فرانسيس فيتزجيرالد استقالتها من منصب نائب رئيس الوزراء يوم الثلاثاء، قبل ساعات من التصويت على حجب الثقة بحضور اعضاء البرلمان، ومع وجود احتمالية مواجهة إجراء انتخابات شتوية غير مرغوبة ، وقد بدأ فاين غايل عضو حزب فارادكار، في التشكيك في دعمه المتواصل للسيدة فيتزجيرالد عندما اتضح يوم الاثنين أنها قد أبلغت عدة مرات عن النوايا لتشويه سمعة المبلغين عن مخالفات الشرطة.

 وتعد هذه القضية ضربة قوية لفارادكار، الذي أصبح رئيسا للوزراء في يونيو / حزيران. وقد تم الترحيب بالسيد فارادكار، المثلي الجنس والهندي الأصل، على نطاق واسع كوجه جديد شبابي في السياسة الإيرلندية، على الرغم من تبنية سياسات اقتصادية واجتماعية محافظة. واتى هذا الاضطراب في وقت حرج جدا. اذ يتعين على الحكومة في دبلن ان تقدم قضيتها حول الحدود بين جمهورية ايرلندا والتي ستبقى عضوا في الاتحاد الأوروبي وايرلندا الشمالية التي هي جزء من بريطانيا في قمة الاتحاد الأوروبي التي ستعقد في بروكسل في منتصف كانون الأول / ديسمبر المقبل.

وفي الوقت الجاري، لا توجد نقاط تفتيش حدودية أو جمركية بين البلدين، وتحاول دبلن الحفاظ على هذا الوضع. وتواجه ايرلندا الشمالية أزمة سياسية خاصة بها بعد فشل السياسيين المتنافسين فى حل خلافاتهم وانهاء شلل ادارة تقاسم السلطة التي حافظت على السلام في المنطقة منذ عقدين تقريبا ،وتخشى دبلن من إدخال أي نوع من الضوابط الحدودية والذي سيحدث إحياء التوترات السياسية والطائفية. كما ان القيود المفروضة على التجارة والحركة ستكون ضربة قوية للعلاقات الاقتصادية بين ايرلندا وبريطانيا وهي سوق تصدير رئيسية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لييو فارادكار ينجح في تفادي انهيار الحكومة الإيرلندية لييو فارادكار ينجح في تفادي انهيار الحكومة الإيرلندية



ارتدت فستانًا باللون البني وشعر غامق منسدل على كتفيها

أنجلينا جولي تخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها بـ"الكمامة"

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 04:58 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

أفضل الأماكن السياحية في تنومه السعودية 2020

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 05:13 2013 الأحد ,30 حزيران / يونيو

السمر يمتلكون جاذبية وإثارة غير طبيعية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab