لقاء البشير والترابيّ محاولة لعودة عرَّاب النظام لواجهة الأحداث
آخر تحديث GMT09:18:30
 العرب اليوم -

المعارض السودانيّ جمال إدريس لـ "العرب اليوم":

لقاء البشير والترابيّ محاولة لعودة عرَّاب النظام لواجهة الأحداث

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لقاء البشير والترابيّ محاولة لعودة عرَّاب النظام لواجهة الأحداث

السوداني جمال إدريس
الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

كَشَفَ رئيس "الحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري" السوداني المعارض، جمال إدريس،  أن اللقاء الذي جمع بين الرئيس السوداني، عمر البشير، وزعيم حزب "المؤتمر الشعبي" المعارض حسن الترابي، مساء الجمعة، يأتي في إطار التحضير لعودة عراب النظام،  حسن الترابي من جديد لواجهة الأحداث في بلاده، وأكّد إدريس في لقاء مع "العرب اليوم"، أن الحوار الذي يتحدث عنه الحزب الحاكم (المؤتمر الوطني) إثارة  للدخان ليتم من خلاله تسلل الترابي لكابينة القيادة من جديد، بهدف المحافظة على الحركة الإسلامية، والمشروع الإسلامي لمساندة الإسلام السياسي، الذي تعرض لضربة قاصمة في مصر وبعض دول المنطقة.
وأعلن أن الحوار الذي يقوده النظام حاليًا لن يحقق نتائج إيجابية تصب في صالح حل الازمة السودانية، لان النظام غير جاد، فإن كان النظام الحاكم جادا في الحوار فعليه أن يوقف الحرب ويطلق الحريات ويترك سياسة التضييق على الاخرين، ويعلن موافقته على حكومة وسلطة انتقالية.
واتهم ادريس الترابي بانه يخطط للعودة ليس لتغيير النظام، إنما لاجراء بعض التعديلات عليه، واقتاعنا بالدخول معهم في الترتيب الجديد، لكن هذا لن يحدث، ولن نشارك في نظام تسبب في صنع الازمات الحالية.
وفي سؤال لـ "العرب اليوم" عن لقاءات الحزب الحاكم والرئيس البشير بعض التيارات الاخرى،  أجاب رئيس "الحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري" ان القوى السياسية التي التقاها (المؤتمر الوطني)، هي تيارات قريبة من النظام،  مشيرًا الى أن حزب (الامة) بزعامة الصادق المهدي بدأ يُشكك في الحوار ويراجع مواقفه من قبول دعوة الحوار بعد خطاب الرئيس البشير الاخير، الذي أعلن فيه رفضه لقيام حكومة قومية أو انتقالية، وأكّد فيه البشير أنه لن يقبل بتفكيك النظام الحاكم، كما أن احداث جامعة الخرطوم، بحسب جمال ادريس، أقنعت الكثيرين بان النظام لا يرغب في حوار حقيقي، وتساءل "كيف يقبل النظام بالحوار وهو يرفض في الوقت ذات خروج مسيرة طلابية سلمية؟، هذا النظام لن يقبل بتغيير، لذا فإن الحوار معه لا قيمة له، ومضيعة للوقت".
وأعلن جمال إدريس أن "الاحزاب التي حاورت النظام الحاكم الأيام الفائتة لا تمثل المعارضة الحقيقية في السودان"، وأكد أن "النظام لن يذهب أو يتغير بالحوار، إنما يتغير فقط بالعمل الجماهيري المتواصل، وهدفنا المُعلن في المعارضة هو إسقاط النظام".
وفي سؤال لـ "العرب اليوم" عن التحديات الراهنة وقدرة المعارضة على مواجهتها أكّد أن التحديات السياسية والاقتصادية والامنية والاجتماعية كلها تُشكل الازمة التي تسببت  فيها سياسة النظام.
وأوضح أن الواقع الاقتصادي بات لا يًطاق بعد الحصار والمقاطعة الاقتصادية، والتي بدأت مرحلة جديدة منها، في أعقاب إعلان بعض دول الخليج مقاطعتها للتعامل مع المصارف السودانية، يضاف إلى ذلك إعلان بعض شركات الطيران الانسحاب من السوق السوداني، وتوقف رحلاتها من وإلى الخرطوم، هذه وغيرها مظاهر حصار اقتصادي جديد  يتحمل مسوؤليتها  النظام، كما أن الحرب استعرت في دارفور بشكل غير مسبوق  والحكومة باتت لا تملك السيطرة على الإقليم المضطرب.   واختتم رئيس  "الحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري" حديثه إلى "العرب اليوم" بأن السودان مقبل على وضع سيئ في حال استمر هذا النظام، لذا المخرج الوحيد هو إسقاطه  حتى يمكننا في ما بعد الجلوس للنظر في حل مشكلاتنا الحالية، والمعارضة ستعمل على تحقيق هذا الهدف بالعمل الجماهيري المتواصل، وبشكل سلمي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لقاء البشير والترابيّ محاولة لعودة عرَّاب النظام لواجهة الأحداث لقاء البشير والترابيّ محاولة لعودة عرَّاب النظام لواجهة الأحداث



تتميّز بأسلوبها الملكي والبساطة البعيدة عن البهرجة

موديلات فساتين باللون الأخضر مستوحاة من ملكة إسبانيا

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab