سننتخب المرشّح الأكثر التزاماً ببرنامجه ووعوده
آخر تحديث GMT06:04:44
 العرب اليوم -

جورج إسحاق لـ"العرب اليوم":

سننتخب المرشّح الأكثر التزاماً ببرنامجه ووعوده

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سننتخب المرشّح الأكثر التزاماً ببرنامجه ووعوده

مؤسّسي حركة "كفاية" جورج إسحاق
القاهرة - رضوى عاشور

قال النّاشط السّياسي وأحد مؤسّسي حركة "كفاية" جورج إسحاق، إنّ "الشعب لن يعطي لأيّ مرشّح رئاسيّ أيّاً كان تفويضاً على بياض، والأفضليّة ستكون للمرشّح الذي يقدّم برنامجاً انتخابياً يحقّق أهداف ثورتي 25 يناير و30 يونيو، ويلتزم بالجدول الزمني لتحقيق هذا البرنامج".
وأضاف  في حواره لـ"مصر اليوم" العمليّات الإرهابيّة التي يرتكبها أنصار الإخوان تزيد الشعب إصراراً، لتحقيق أهداف الثورة، التي لن تكون سوى بالتضحيات، وقدّم الشعب المصري خلال الـ3 أعوام الماضية كثيراً من التضحيات والشهداء، لذلك لن يتنازل عن أهدافه بسهولة مهما حدث.
وأضاف "كسرنا حاجز الخوف منذ 2004 مع بداية ظهور حركة "كفاية"، ولن نعود للوراء أبداً، ولن تزيد هذه الأفعال الإجرامية الشعب المصري إلا إصراراً، و"الناس خلاص إتعودت تاخد حقها بإيدها وعرفت طريق الشارع، وما حدش حيقدر يرهبها أو يبعدها عن أهدافها مهما حصل".
وعن مستقبل جماعة الإخوان قال "جماعة الإخوان باتت منفصلة عن الواقع، ولا تريد الاعتراف بما حولها من أحداث، ولجوؤها للعنف غير مبرر ولن يصل بها إلى شيء إلا زيادة الفجوة بينها وبين الشعب، وزيادة المواطنين إصراراً على تحقيق إهدافهم بعيداً عن إرهاب هذه الجماعة.
وعن مرشحي الرئاسة قال من حق أي أحد أن يرشح نفسه للرئاسة، ومن حق الفريق السيسي أيضاً خوض الانتخابات، ولكننا لن ننتخب سوى المرشح الذي يقدم برنامجاً مميزاً يحقق أهداف ثورتي 25 يناير و30 يونيو، ولن نمنح أحداً تفويضاً على بياض، فالمرشح الرئاسي أياً كان لا بد أن يلتزم بالبرنامج الانتخابي الخاص به، وأن يكون صادقاً، ويلتزم كذلك بالجدول الزمني لتحقيق برنامجه.
وأضاف "لا بد أن يحيط الرئيس القادم نفسه بالمبدعين في المجالات كلها الذين يفكرون خارج الصندوق ويبحثون عن حلول حقيقية لمشكلات مصر وكفانا تلك الوجوه القديمة.
وعن مستقبل ثورتي كانون الثاني/يناير وحزيران/يونيو وحالة  الصراع بينهما، قال إسحاق "ثورة 25 يناير هي ثورة شعبية حقيقية بمعنى الكلمة، تمكنت من إسقاط نظام مبارك المستبدّ وحكومته الفاشلة والحزب الوطني، ومحاولات البعض خصوصا الإعلام تشويه الشباب من رموز ثورة يناير ليس في صالح الوطن، لأنه في حاجة إلى رؤية سياسية أوسع وإلى سواعد هؤلاء الشباب للمشاركة في بنائه، وهو ما تجلّى في عزوف عدد كبير منهم عن المشاركة في الاستفتاء على الدستور، وللأسف فإن العديد من القوى السياسية تحاول إعادة الفلول مرة أخرى، ويهينون ثورة 25 يناير، ويحاولون إعادة ثقافة الاستبداد.ومن المخزي أن رموز النظام الأسبق يعملون الآن على تشويه ثورة يناير بنشر شائعات عن تمويل بعض الحركات التي مهدت للثورة وعلى رأسها حركة كفاية، وردّي على هؤلاء المدّعين سيقطع ألسنتهم ويعيدهم إلى جحورهم وسنستمر في ثورتنا حتى نحقق أهدافها، والذين يحاولون كسر الثورة لن ينجحوا، لأن شعب مصر العظيم يقف في المواجهة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سننتخب المرشّح الأكثر التزاماً ببرنامجه ووعوده سننتخب المرشّح الأكثر التزاماً ببرنامجه ووعوده



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - وجهات ساحرة للاسترخاء واستعادة النشاط تعرف عليها

GMT 03:46 2020 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية
 العرب اليوم - ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 16:48 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تعرّف على أهم مميزات "لكزس LS" فيس ليفت موديل 2021

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab