صبرا دان صمت المجتمع الدولي تجاه مجازرالأسد
آخر تحديث GMT08:51:12
 العرب اليوم -

استبعد نجاح الجولة الثانية من مفاوضات جنيف2

صبرا دان صمت المجتمع الدولي تجاه مجازرالأسد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صبرا دان صمت المجتمع الدولي تجاه مجازرالأسد

رئيس المجلس الوطني السوري جورج صبرا
بيروت - رياض شومان

استبعد رئيس المجلس الوطني السوري جورج صبرا نجاح الجولة الثانية من مفاوضات جنيف 2، ليقينه بأن النظام لن يقبل تشكيل الهيئة الانتقالية للسلطة. مشيراً الى امتلاكه معلومات تؤكد ان المطرانين يوحنا ابرهيم وبولس يازجي هما لدى القوات النظامية في حلب، مشدداً على ان كثرة الطباخين في قضية تحرير راهبات معلولا تعيق اطلاقهن.
صبرا في حديث صحافي نشر اليوم الاثنين في بيروت، اعتبران "معظم المراقبين والمواقف المرافقة للجولة الاولى لجنيف 2 اعتبروا ان النتائج لم تكن مشجعة جداً"، معبرا عن اعتقاده بأن "الجولة الثانية لن تنجح لأن النظام لن يقبل حتماً تشكيل الهيئة الانتقالية بكامل الصلاحيات التي ستنقل البلاد من الاستبداد الى الديموقراطية ولن يكون هو شريك فيها كما جاء في جنيف 1". واوضح ان النظام يضع الآن عقبة جديدة امام المفاوضات، وهي مقاومة الارهاب او وضع حد للعنف تهرباً من الهدف الاساسي لـ"جنيف 1" المتمثل في تشكيل الهيئة الانتقالية، اضافة الى اولويات اخرى بدأ يطالب بها لابعاد المفاوضات عن هدفها الرئيسي".
واكد ان "ما يقوم به النظام السوري هو استغلال لا اخلاقي لمبدأ البقاء على قيد الحياة، فسياسة التجويع التي ينتهجها من خلال الحصار المحكم لأشهر على عدد من المناطق كما حصل في حمص القديمة والمعضمية دفعت بهؤلاء المقاومين الى الاستسلام". واكد ان "لا احد يلوم المحاصرين الذين يموتون جوعا على رغبتهم في النجاة من سياسة الموت التي يتمرس بها النظام".
وعن عدم قدرة المعارضة على ضبط الحراك العسكري على الارض، عزا صبرا السبب الى عدم وجود هيئة اركان موحدة تديرعمليات التسليح والقتال ما مهد لنشوء عدد من القيادات العسكرية التي تعتمد على مراكز عدة للتسلح وسمح بظهور حركات ارهابية قتالية. واضاف ان "الشعب السوري بدأ يواجه هذه المجموعات من امثال "داعش" واخواتها وخرج في تظاهرات منددة بها في ادلب وحلب، كما حرّم علماء الشام والمسلمين الانضمام اليها والقتال معها"، مشيراً الى انه "حتى الكتائب الاسلامية التي تدافع الآن عن عصب الثورة فتحت النار على هذه المنظمات التي تسيء الى الثورة كما ان الجميع بات يعلم ان اصابع النظام وحلفائه في بغداد وطهران ليست بعيدة عنها".
واعتبر صبرا ان الارهاب تسلل الى المعارضة السورية لاسباب عدة ابرزها ان "المعارضة بقيت لستة اشهر ملتزمة بحراكها السلمي، ومن بعدها شرعت في تمويل ذاتي من اجل الدفاع عن النفس في مواجهة الرصاص الذي اطلق على صدور المتظاهرين السلميين". واضاف ان "الصمت الدولي المطبق تجاه جرائم النظام بحق الشعب السوري كان من الاسباب الاساسية التي اجترت مقاتلين اجانب من دول عدة للقتال في سوريا".
وفي رده على سؤال في شأن الدعم العربي والدولي للمعارضة، اعتبر ان "السند الاقوى للمعارضة هم الاخوة في الدول العربية وخصوصا قطر والسعودية اللتين تدعماننا على الاصعدة كافة حتى هذه اللحظة". وانتقد الدعم الدولي الضعيف للمعارضة خصوصا على الصعيد العسكري، قائلا "رغم حصولنا على دعم الدول في قمة مراكش بالقول بحقنا في الدفاع عن شعبنا، الا ان هذا الدعم لم يتم حتى الآن باستثناء بعض المساعدات التي يسمونها غير قاتلة".
وفي ما يتعلق بقضية المطرانين ابراهيم ويازجي، قال ان "الاسد شخصياً اعترف امام العالم بانه يملك مقاتلين في صفوف المعارضة، والذين خطفوا المطرانين للاسف نقلوهما الى حلب وهم الآن بين يدي النظام".
وعن مصير راهبات معلولا والجهود لاطلاقهن، اشار الى "وجود جهود فعلية من اجل اطلاقهن لدينا ضمانات كبيرة بانهن في وضع آمن ومحترم، لكن كثرة الطباخين تعيق عملية اطلاقهم في اقرب وقت ممكن".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صبرا دان صمت المجتمع الدولي تجاه مجازرالأسد صبرا دان صمت المجتمع الدولي تجاه مجازرالأسد



ارتدت ملابس فضية مِن توقيع يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بفساتين السهرة البرّاقة

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 04:18 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها
 العرب اليوم - يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 06:42 2013 السبت ,30 آذار/ مارس

سر لمعان العين في نشاط الكبد

GMT 15:32 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

أكثر 7 وظائف تناسب مواليد برج السرطان

GMT 14:29 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وظيفة نظام "ECO" في السيارات وعلاقته بخفض استهلاك الوقود
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab