الإعلان عن التَّرشح قبل قانون الانتخابات عبث
آخر تحديث GMT21:33:51
 العرب اليوم -

أستاذ القانون عبدالله المغازي لـ"العرب اليوم":

الإعلان عن التَّرشح قبل قانون الانتخابات عبث

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الإعلان عن التَّرشح قبل قانون الانتخابات عبث

الدكتور عبدالله المغازي
القاهرة – محمد فتحي

القاهرة – محمد فتحي أكَّد أستاذ القانون الدستوري، وعضو البرلمان السابق، الدكتور عبدالله المغازي، أن "الدستور الجديد أحدث نوعًا من التوازن بين مهام رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء"، مشددًا على أن "مصر تحتاج إلى زعيم، وليس مجرد رئيس؛ ليتمكن من إحداث تناغم بين مهامه ومهام رئيس الوزراء، ليدفع الطرفان البلاد إلى الأمام بمنأى عن الخلافات والاختلافات".
وانتقد المغازي، في حديث خاص إلى "العرب اليوم"، "الأصوات التي تطالب وزير الدفاع، المشير عبدالفتاح السيسي، بالإعلان عن موقفه من الترشح للرئاسة خلال الوقت الجاري"، مشيرًا إلى أن "ذلك الإعلان لا ينبغي الإفصاح عنه إلا بعد إعلان لجنة الانتخابات الرئاسية فتح باب التقدم للترشح".
وتابع، "ما يعلنه بعض المرشحين عن عزمهم خوض الانتخابات الرئاسية في الوقت الجاري ما هو إلا عبث، إذ أن مشروع قانون الانتخابات مازال مطروحًا للنقاش المجتمعي، ولم يصدره رئيس الجمهورية حتى الآن، ومن هنا فلا يجب أن يعلن أي شخص نيته للترشح قبل إقرار القانون".
وأوضح أستاذ القانون الدستوري، أن "مشروع قانون الانتخابات عليه تحفظات كثيرة من وجهة نظري، أهمها أنه يتضمن نحو 15 مادة تمثل ثلث القانون المكون من 59 مادة، عقوبات على المواطن في حال تجاوزه أثناء الإدلاء بصوته في الانتخابات"، مشيرًا إلى أن "تلك العقوبات يمكن دمجها في نحو 5 مواد على الأكثر، بما يضمن نجاح العملية الانتخابية".
كما انتقد المغازي، "المادة الخاصة بحجم الإنفاق على العملية الانتخابية، والتي قدرها مشروع القانون بعشرة ملايين جنيه"، موضحًا أن "المبلغ ضئيل للغاية، ولا يتناسب مع مستوى الإنفاق في الوقت الجاري، إذ قدَّر مبلغ الدعاية الذي ينفقه المرشح بنحو 30 مليون جنيه، لكون عدد المحافظات في مصر 27 محافظة، ينفق المرشح في كل منها مليونًا، على أن يضاعف مبلغ الدعاية المقرر في محافظات؛ القاهرة والجيزة والقليوبية، الأكبر مساحة، والأكثر عددًا في السكان".
وتساءل المغازي، "هل وضعت لجنة الانتخابات آليات لكيفية رصد إنفاق كل مرشح؟، وهل حددت اللجنة آليات كيفية الحد من استخدام دور العبادة في الدعاية الانتخابية كما كان يحدث في الانتخابات السابقة؟"
وأشار المغازي إلى "أهمية تحديد اللجنة لآليات مراقبة الانتخابات، والتعامل مع تجاوزاتها، ليس في الانتخابات الرئاسية فقط، وإنما في البرلمانية أيضًا، إذ اعتبر أن انتخابات البرلمان المقبلة ستكون هي الأهم في تاريخ مصر على الإطلاق، كون البرلمان المقبل سيكون منوطًا به إجراء الكثير من التعديلات التشريعية والقانونية، لتناسب المرحلة الجديدة من تاريخ مصر، وما به من تغيرات".
واقترح أستاذ القانون الدستوري، "تشكيل لجنة حكماء لاختيار الشخصيات التي ستخوض انتخابات البرلمان المقبل، على معايير يتم الاتفاق عليها، نظرًا إلى أهمية هذا البرلمان في رسم مستقبل مصر، وبما لا يتعارض مع طموحات الرئيس المقبل، وحتى لا يصبح البرلمان معوقًا لمخططات الرئيس".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلان عن التَّرشح قبل قانون الانتخابات عبث الإعلان عن التَّرشح قبل قانون الانتخابات عبث



تتميّز بأسلوبها الملكي والبساطة البعيدة عن البهرجة

موديلات فساتين باللون الأخضر مستوحاة من ملكة إسبانيا

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 14:35 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تامر حسني يوضح حقيقة إصابته بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab