لا يوجد ارتباط تنظيميّ مع الإخوان لكن نعتزّ بفكرها
آخر تحديث GMT11:25:16
 العرب اليوم -

القيادي في "حماس" صلاح البردويل لـ"العرب اليوم":

لا يوجد ارتباط تنظيميّ مع "الإخوان" لكن نعتزّ بفكرها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لا يوجد ارتباط تنظيميّ مع "الإخوان" لكن نعتزّ بفكرها

صلاح البردويل
غزة ـ محمد حبيب

أكد القياديّ في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" والمتحدث الرسمي باسمها د. صلاح البردويل، أن مُطالبة عدد من قيادات فصائل "منظمة التحرير" بما فيهم حركة "فتح"، لحركته بالانفكاك عن جماعة "الإخوان المسلمين"، "تنمّ عن جهلٍ كبير لديهم".
وشدّد البردويل، في مقابلة مع "العرب اليوم"، على أن "حركة (حماس) تعمل داخل فلسطين، وهي تنظيم فلسطينيّ لا يوجد بينه وبين جماعة (الإخوان المسلمين) في مصر أي ارتباط تنظيميّ، حتى يُطلب الانفكاك عنها، وأن أعضاء الحركة فلسطينيون، وليسوا مُسجّلين إلا في التنظيم الفلسطينيّ"، مشيرًا إلى أن "حماس" تعتزّ بانتمائها لفكر جماعة "الإخوان المسلمين"، كما يعتزّ الكثير من فصائل "منظمة التحرير" التي وجهت دعوة الانفكاك عن "الإخوان"، بالشيوعيّة والماركسيّة، مضيفًا "إذا كانوا يعتزّون بأفكار طحنت وفشلت في أفكارها، فلماذا يُعاب علينا الانتماء لأفكار لا تزال هي المرشّحة لأن تكون على قمة الفكر العالميّ" على حد قوله.
واعتبر القيادي الحمساوي، أن "الهدف من وراء هذه الدعوات، هو التغطية على ما يجري من مفاوضات عبثيّة بين السلطة الفلسطينيّة والاحتلال الصهيونيّ، باعتبار كل من تحدّث عن الارتباط هم من رُعاة ومهندسي عملية التسوية، عوضًا عن كونهم يسترضون النظام المصريّ الجديد"، فيما حذَّر في الوقت ذاته، من الانسياق وراء الدعوات التي تتهم فيها حركات المقاومة بـ"الارهاب"، مضيفًا "كل من يتهم المقاومة بالإرهاب، هو عميل للاحتلال، وسنعامله بأنه عميل للاحتلال".
ورأى الدكتور البردويل، أن "من يُراهن على كسر إرادة الشعب الفلسطينيّ واهم، وأن الفلسطينيين لن يقبلوا  بالمساومة على تجويعهم أو التنازل عن ثوابتهم وحقوقهم، ولن يرفعوا الراية البيضاء، وأن الشعب الفلسطينيّ في حالة من الثبات والصمود والرضا، ويقابلها حالة من انتزاع الحقوق بأشكال المقاومة كافة"، مؤكدًا أن حركته تسعى في الاتجاهات كافة لفك الحصار المفروض على القطاع، ومنع تجويع سكان غزة.
وحمّل المتحدث الرسمي باسم "حماس"، الاحتلال الإسرائيليّ المسؤولية الأولى عن حصار الشعب الفلسطينيّ، داعيًا السلطات المصرية إلى التخفيف من معاناة الشعب الفلسطينيّ، وأن يكونوا جزءًا من حل مشكلة الحصار، في حين استبعد تورّط النظام المصريّ بإدراج "حماس" بأنها حركة "إرهابية"، مشددًا على أن القيام بذلك يعني أنها "ترتكب أخطاءً عدة، سياسيّة وأخلاقيّة، ليست في حاجة إليها، وأن حركته أكبر من أن تُعزل، وهي موجودة في نفس كل عربي ومسلم، وهي كبيرة بمقاومتها وشعبها ودفاعها عن كرامة الأمة العربية والإسلامية، واعتبارها إرهابيّة تفكير وتوجّه ساذج".
وفي ما يتعلق بملف المصالحة، أكد البردويل، أن "حماس" تقبل بكل ما يدلل على صدقها وعلى رغبتها في المصالحة. وأنها جاهزة للمصالحة بكل ما تم الاتفاق عليه في المراحل كافة، وأن المصالحة أمامها معيقات كثيرة، موجهًا رسالته إلى "فتح"، "إن (حماس) جاهزة للاتفاق على حكومة وموعد انتخابات، وأن اعتبار 2014 عام المُصالحة هو قرار من حركته".
وشدّد البردويل، على أن "حماس" هي التي لطالما دعت الرئيس الفلسطينيّ محمود عباس إلى تشكيل حكومة وحدة، وكذلك دعاه رئيس الوزراء إسماعيل هنية مباشرةً، في إشارة منه إلى الدعوة التي وجّهها هنية إلى عباس، لتشكيل حكومة وحدة في خطاب ألقاه، في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، مضيفًا أن "حماس" ترى أن "المفاوضات عبثية وستقود إلى تصفية القضية، وتدعو إلى التخلي عنها وعن التنسيق الأمنيّ والعودة إلى أحضان الشعب الفلسطينيّ، وتطبيق اتفاقات المصالحة، بما في ذلك الاتفاق على برنامج وطنيّ شامل تتفق عليه القوى والفصائل".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا يوجد ارتباط تنظيميّ مع الإخوان لكن نعتزّ بفكرها لا يوجد ارتباط تنظيميّ مع الإخوان لكن نعتزّ بفكرها



 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab