الجيش الشعبي يزحف لاستعادة مدينة بور من الانقلابيين ولا صراعات قبليّة
آخر تحديث GMT01:56:47
 العرب اليوم -

الناطق الرسمي باسم جيش جنوب السودان لـ"العرب اليوم":

الجيش الشعبي يزحف لاستعادة مدينة بور من الانقلابيين ولا صراعات قبليّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجيش الشعبي يزحف لاستعادة مدينة بور من الانقلابيين ولا صراعات قبليّة

الناطق الرسمي باسم جيش جنوب السودان
الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

أكّد الناطق الرسمي باسم الجيش الشعبي لجنوب السودان العقيد فيليب أقوير أن الجيش الشعبي يزحف بغية استعادة مدينة بور من قبضة أنصار قائد المحاولة الانقلابية رياك مشار.وأوضح، في تصريح خاص إلى "العرب اليوم"، عبر الهاتف من مدينة جوبا، أن "ما يحدث في بلاده ليس صراعًا قبليًا أو عشائريًا، فالذي حدث كان محاولة إنقلابية، قامت بها في الخامس عشر من كانون الأول/ديسمبر الجاري، كتيبتان من الحرس الجمهوري، وتم دحر المحاولة".
وأشار إلى أن "المجموعة المتمردة خرجت من جوبا، ووصلت إلى بور، بغية الانضمام إلى قوات بيترقديت، وهو ضابط برتبة لواء، انقلب على زملائه في الجيش الشعبي".
وأضاف أقوير أن "محاولة البعض تصوير الأمرعلى أنه صراع قبلي أمر لا يعكس الحقيقة"، محمّلاً ما يحدث في بور, واكوبو لرياك مشار، واللواء بيترقديت، نافيًا "وجود صرعات أو إنقسامات في الجيش على أساس قبلي".
ولفت إلى أن "ما حدث في بعض المناطق كان نتيجة لسوء فهم، ويعمل الجيش الشعبي على معالجته وتصحيحه الأن"، مؤكدًا "سيطرة الجيش الشعبي على ولاية الوحدة، الغنية بالنفط، وأن قوات الفرقة الرابعة، بقيادة اللواء جيمس طومسون، تعمل على تأمين الموقف في مدينة بانتيو، عاصمة الولاية، والمناطق التي تقع في محيطها"، وأضاف أن "الجيش الشعبي يحاول الأن تهدئة الموقف، وإخماد نيران الصراع، التي فجرها رياك مشار ومن معه".
وبشأن ما تردد عن وصول قوات يوغندية وأميركية إلى جوبا، أوضح اقوير "الذي أعرفه أن في الجنوب قوات تتبع للأمم المتحدة، ومهمة تلك القوات المساعدة في حماية المواطنيين".
وأعرب الناطق الرسمي باسم الجيش الشعبي لجنوب السودان عن أمله في أن تنجح الجهود الدبلوماسية الجارية الأن في تهدئة الأوضاع، متهمًا بعض وسائل الإعلام بـ"تناول الأوضاع في بلاده بصورة أقرب إلى الإثارة أكثر من الحقيقة"، معترفًا "بوجود ضحايا، حيث سقط في جوبا لوحدها حوالي 450 قتيل، ما بين مدني وعسكري، بعضهم من المجموعة التي حاولت الاستيلاء على مواقع عسكرية".
وفي ختام حديثه، إشار إلى أن "الجيش الشعبي ليس طرفًا في الحوارالسياسي، إنما مسؤوليته حفظ الأمن وسيادة الدولة"، معربًا عن أمله في أن تعود الأوضاع إلى ما قبل المحاولة الانقلابية، وأكّد أنه "لا يريد لشعب جنوب السودان، الذي ذاق مرارة الحرب، أن يعود من جديد ليعيش معاناة النزوح واللجوء والحرمان وفقدان الأمن والأمان"، مبينًا أن "الاتفاقات الأمنية مع السودان لن تتأثر بالصراع، وليس لها علاقة بما يجري في بلاده".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الشعبي يزحف لاستعادة مدينة بور من الانقلابيين ولا صراعات قبليّة الجيش الشعبي يزحف لاستعادة مدينة بور من الانقلابيين ولا صراعات قبليّة



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 16:48 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تعرّف على أهم مميزات "لكزس LS" فيس ليفت موديل 2021

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab