أتمنى عدم التعجل في قطع العلاقات مع قطر
آخر تحديث GMT23:12:22
 العرب اليوم -

وزير الخارجية المصري الأسبق محمد العرابي:

أتمنى عدم التعجل في قطع العلاقات مع قطر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أتمنى عدم التعجل في قطع العلاقات مع قطر

وزير الخارجية المصري الأسبق السفير محمد العرابي
القاهرة ـ محمد فتحي

قال وزير الخارجية المصري الأسبق ورئيس حزب المؤتمر السفير محمد العرابي  ، لـ"العرب اليوم" معلقا علي استدعاء السفير القطرى بالقاهرة ، بأنه كان اجراءً واجباً لابد من القيام به ردا على بيان الخارجية القطرية الذي انتقد الشأن الداخلي المصري واستنكر اعلان الحكومة جماعة الاخوان ارهابية .
وأضاف عرابي: ان "بيان قطر متوقع ، وهو امتداد لتأييدها لجماعة الاخوان منذ تولي محمد مرسي مقاليد الحكم في يونيو 2012 ، وحتى في اعقاب ثورة 30 يونيو التي اطاحت بحكمه ، فهي داعمة لـ"الجماعة" ولممارساتها طول الوقت".
وتابع : لكني علي الرغم من ذلك اتمنى عدم الاستعجال فى قطع العلاقات مع قطر ، لأنها دولة عربية نتشابه معها في اللغة والدين والتاريخ  ، الا ان ذلك لا يمنع التصدي بقوة لمحاولات التدخل فى شؤوننا الداخلية.
وأشار العرابي الى أن العام الحالي ، ربما يشهد تطورات تؤدي  لتغيير في الموقف القطري من مصر ، اما من خلال مجلس التعاون الخليجي ، او تغيير النظام الحاكم في تركيا الذي سيؤثر في عملية دعم الإخوان بالمنطقة بأكملها.
وحول تأييد حزبه لترشح الفريق اول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع رئيسا للجمهورية قال العرابي : ترشح السيسي سيكون نزولا عند رغبة الملايين من الشعب المصري الذي يطالبه بالترشح، وهنا لا مجال الا للاستجابة لرغبات الملايين ، مشيرا الى أنه اثناء انعقاد احد مؤتمرات حزبه للتعريف بالستور فوجئ بتحول المؤتمر لمظاهرة تأييد للسيسي ومطالبته بالترشح للرئاسة .
وتابع : السيسي حال ترشحه لن يحتاج إلى مؤتمرات انتخابية لدعوة الناخبين لانتخابه ، مشيرا الي أن موافقته علي الترشح  لرئاسة مصر سيصيب الغرب بالصدمة ، الا أنهم سيرضخون في النهاية للإرادة المصرية كما حدث في أعقاب ثورة 30 يونيو ، عندما كانوا يحاولون وصف الثورة بالانقلاب .
واشار العرابي إلى استمرار بعض الصحف ووسائل الإعلام الغربية في وصف الدستور الجديد بدستور العسكر امعانا في الضغط علي مصر بأن ماحدث هو انقلاب عسكري ، مؤكدا  أن الدستور الجديد نظم صلاحيات رئيس الجمهورية على نحو يمنع صناعة الديكتاتور.
وبشأن اعلان جماعة الاخوان "ارهابية" قال وزير الخارجية الأسبق هذا القرار جاء متأخرا ونتيجة الضغط الشعبي عقب احداث العنف المتكررة التي يرتكبها الاخوان وكان يجب اتخاذه في وقت مبكر للحد من نشاطهم  ، مطالبا بضرورة تطبيق القانون عند معاقبة من يثبت تورطه منهم في اي حادث.
 واضاف : نحن واقعون تحت ضغط إقناع العالم الخارجي عبر وزارة الخارجية بضرورة مكافحة الإرهاب الذي يرتكب الاخوان ومؤيدوهم في الشارع ، حيث ان هناك مشكلة تكمن في ان هذا العالم تجاوز فكرة  أن ما حدث في 30 يونيو انقلابا عسكريا أو ثورة ، لكنهم لن يتجاوزوا انخراط الإخوان في الحياة السياسية مرة أخرى.
وقال العرابي ما يمارسه الإخوان في الشارع وتعنتهم يجعلهم غير مؤهلين للعودة مرة أخرى للعمل السياسي ، مشيرا إلى أن قيادات الجماعة متورطين فعليا في التحريض والتخطيط وتمويل العنف.
وعن استفتاء الدستور قال العرابي : هو نقطة تحول في تاريخ مصر ، كونه اول استحقاقات خارطة الطريق التي ستضفي شرعية جديدة علي ما حدث في 30 يونيو ، و ستضع مصر علي اول طريق بناء الدولة الديموقراطية الحديثة كما نحب ان نراها ، كما انه سيكون نقطة تحول في نظرة العالم الخارجي لنا .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أتمنى عدم التعجل في قطع العلاقات مع قطر أتمنى عدم التعجل في قطع العلاقات مع قطر



ارتدت فستانًا باللون البني وشعر غامق منسدل على كتفيها

أنجلينا جولي تخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها بـ"الكمامة"

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab