مكافحة الإرهاب تتطلَّب إعادة النَّظر في منظومة التَّعليم
آخر تحديث GMT05:52:40
 العرب اليوم -

اللّواء أحمد رجائي عطيَّة في حديث إلى"العرب اليوم":

مكافحة الإرهاب تتطلَّب إعادة النَّظر في منظومة التَّعليم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مكافحة الإرهاب تتطلَّب إعادة النَّظر في منظومة التَّعليم

اللّواء أحمد رجائي عطيَّة
القاهرة ـ محمد فتحي

كشف اللّواء أحمد رجائي عطيَّة مؤسِّس الفرقة 777، أنّ المواجهة الأمنيَّة للإرهاب غير كافية للقضاء عليه، بل لا بد أن يواكبها طرق أخرى موازية، على رأسها تطوير التَّعليم خصوصاً الأزهريّ .
وأوضح في مقابلة خاصة لـ"العرب اليوم" أنّ مكافحة الإرهاب أمنيًّا في الوقت الحاليّ هي مرحلة مؤقتة حتى ينحسر، ولكن المكافحة على المدى الطويل تتطلب إجراءات أخرى من الدولة مثل تطوير العشوائيات، وإجراء الحوارات المجتمعية، مؤكداً أنّ أهمّ طرق مواجهة الإرهاب هو تطوير التَّعليم .
وأضاف أن التَّعليم في الأزهر أصبح في حاجة لإعادة النظر فيما يقدّمه من موادّ دراسية، وفي القائمين على تدريس تلك المواد.
وتابع: المعاهد الأزهرية في القرى المصريّة باتت بمثابة قنابل موقوتة مهددة بالانفجار في أيّ لحظة، لاختراق تلك المعاهد من عناصر الإخوان والسلفيين الذين يبثّون أفكارهم في عقول الطلبة الصغار ليخرجوا لنا شباباً يحمل التطرف والعنف كما نرى في جامعة الأزهر وما يحدث بها .
وذكر عطيَّة أن إعلان جماعة الإخوان "جماعة إرهابية" في مصر ليس كافيًّا، ولن يوقف عنفهم، ولذلك ينبغي على الحكومة المصرية أن تعمل على استصدار قرارات دولية بوضع تلك الجماعة ومن يؤيدها على قوائم الإرهاب، من خلال طلب اجتماع عاجل للجامعة العربية، ثم مجلس الأمن، مشيراً إلى أن القوى الغربية وقفت ضد مصر وضد ثورة شعبها في 30 يونيو، وستظل أمريكا تدعم التيار الإسلاميّ حتى لو كان موقفاً سريًّا تحت شعار الديمقراطية لأنه يحقق أهدافها ومطامعها في المنطقة .
وأشار مؤسِّس الفرقة 777 إلى ضرورة قيام الحكومة المصرية باتخاذ مواقف حاسمة ضد كل من يدعم جماعة الإخوان وعلى رأسهم حركة "حماس" في غزة، التي تشير تحريات الأمن المصري إلى تورطها في العديد من حوادث الإرهاب في مصر من خلال تدريب المتورطين في تلك الحوادث على أعمال العنف .
وأضاف أنه كان الأولى بـ"حماس" أن توجّه جهودها النضالية ضد إسرائيل بدلاً من أن توجهها إلى مصر، ولكن ذلك بالطبع على أرض الواقع لا يمكن تحقيقه كونها حركة صنعتها الموساد للقضاء على المقاومة الفلسطينية بإغراقها في الخلافات والصراعات مع حركة فتح، وكلّ ما تطلقه حماس من صواريخ على إسرائيل لا تستهدف سوى تجربة نظام القبة الحديدية كل فترة، والدليل على ذلك أنها لا تسبب أيّ نوع من الخسائر لا في الأرواح ولا في الممتلكات.
وأشار عطيَّة إلى ضرورة خروج الأجهزة الأمنية من مرحلة ردّ الفعل، إلى الفعل من خلال اتخاذ إجراءات استباقية واحترازية، بالقبض على أي منتمٍ لتيار الإخوان ومؤيديهم قبل خروجهم إلى المظاهرات، مؤكداً على ضرورة عودة جهاز أمن الدولة إلى سابق عهده لأنه جهاز معلوماتي قادر على جمع كل صغيرة وكبيرة عن التنظيمات التي تهدد أمن وسلامة مصر .
وشدّد على أنه يجب على وزارة الداخلية أن تبذل جميع الجهود لإعادة عناصر هذا الجهاز الذي جرى تفريغه من كوادره أثناء تولي محمد مرسي الرئاسة، مؤكداً أن هناك الكثير من عناصر هذا الجهاز الأمني الخطير سافرت للعمل في الخارج، وعلى الداخلية إعادتهم مهما تكلفت خزينتها .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مكافحة الإرهاب تتطلَّب إعادة النَّظر في منظومة التَّعليم مكافحة الإرهاب تتطلَّب إعادة النَّظر في منظومة التَّعليم



اختارت إكسسوارات تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ العرب اليوم

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 09:19 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

خبير اقتصادي يتوقع هبوط أسواق المال 40% خلال 2021

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab