الحكومة لن تذهب الى رياك مشار وتطلب منه الحوار
آخر تحديث GMT08:58:30
 العرب اليوم -

وزير الاعلام في جنوب السودان لـ"العرب اليوم":

الحكومة لن تذهب الى رياك مشار وتطلب منه الحوار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحكومة لن تذهب الى رياك مشار وتطلب منه الحوار

وزير الاعلام في جنوب السودان
الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

يخشى المراقبون من تمدد الصراع في جنوب السودان  في أعقاب الكشف عن محاولة إنقلابية وجهت  بعدها  أصابع الاتهام    الدكتور رياك مشار  ، الذي كان يشغل منصب نائب رئيس جمهورية جنوب السودان ، والذي ظهر الاربعاء   وسط أعداد  من قواته  لينفي تهمة تدبيره إنقلابا ضد حكومة الرئيس سلفاكير ،  وفي أعقاب الاعلان عن سقوط مدينة بور  ومقاطعات عديدة في ولاية جونقلي بات الوضع أكثر تعقيدا .  
"العرب اليوم" إلتقى وزيرالاعلام  الناطق الرسمي  باسم حكومة جنوب السودان مايكل مكوي وسأله عن  أبعاد هذه التطورات ، و إعلان الرئيس سلفاكير إستعداده للحوار مع خصمه مشار  ،  اجاب مكوي :  "نعم أعلن الرئيس سلفاكير قبوله الجلوس للحوار مع مشار ، لكن لن نذهب إليه  ،ونطلب منه المجئ  للحوار، عليه أن  يقبل بالحوار  وياتي الينا ، حينها نحن في الحكومة على إستعداد لهذا الحوار ".
 وفي سؤال لـ "العرب اليوم" عن   الضمانات  لمشار إذا قبل بالحوار   وهو مطارد الان من قبل قوات الجيش الشعبي  ، قال الوزير الجنوبي : نحن لانريد أن نتحدث عن إشتراطات أو ضمانات نحن فقط  نؤكد أن مشار قاد محاولة انقلابية وتسبب في الذي يجري الان في جونقلي  ، وقبلها في الذي حدث في جوبا ،  لذا  عليه  البتراجع عن طريقه الحالي ، وأضاف  مكوي أن قوات مشار إستولت  الاربعاء على 9 مقاطعات في ولاية جونقلي ، واشار الي أن  الحكومة  تسيطر هناك على مقاطعتين من جملة مقاطعات الولاية الـ11  ،
وعما ستفعله الحكومة ازاء هذا الوضع ، هل ستمضي في قتال مشار وبالتالي تتسع دائرة  المواجهات؟ أجاب   ، ستقرر  الحكومة ماذا  تفعل ، مؤكد أنها  لن تسمح بالفوضي  وتهديد الامن   ولن تسمح  لاحد  أن   يجرها   الي الوراء ، وأقر أن  قتال جوبا  وقتال جونقلي تسبب في نزوح  أعداد من المواطنيين الي مقار بعثة الامم المتحدة  ،   وهؤلاء بعضهم مدنيين والبعض الاخر منهم   من العسكريين ، وقال إن  أنصار مشار  وبعد أن تأكدوا من  فشل المحاولة الانقلابية    عاد  بعضهم  وسلم سلاحه ،  ومنهم  من خلع  الزي العسكري  ، وظل حتى الان   في مقار الامم المتحدة  مثلهم مثل المدنيين ،   ونحن طالبنا البعثة بان تسلمنا  سلاح  هؤلاء  ،  ووصف تحذيرات البعض من  إتساع نطاق العنف العرقي  على أساس عرقي  بانها تحذيرات في غير محلها ، الامرليس كما يصوره البعض ،  وأكد أن    القتال خلف قتلي وجرحي ،  لكن لاتوجد ارقام قاطعة  لان الحصر لم يكتمل حتى الان  ، وستعلن  الحكومة كل شيء في حينه بعد إكتمال عميات الحصرالجارية الان ،
واوضح أن السلطات اعتقلت 10 من القيادات المتورطة  بدعم الانقلاب  وهناك من تبحث عنه  ، أما بالنسبة لمشار وتعبان دينق فقد خرجا من جوبا ونحن نطاردهما الان  ،  ولن نتوانى عن القبض عليهما .
واختتم وزير الاعلام في حكومة جنوب السودان حديثه الى "العرب اليوم"  بالتاكيد على أن الاوضاع عادت اىي طبيعتها في جوبا   حيث فُتح مطار المدينة  واستأنفت شركات الطيران رحلاتها

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة لن تذهب الى رياك مشار وتطلب منه الحوار الحكومة لن تذهب الى رياك مشار وتطلب منه الحوار



تتميّز بأسلوبها الملكي والبساطة البعيدة عن البهرجة

موديلات فساتين باللون الأخضر مستوحاة من ملكة إسبانيا

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab