القيادة تؤكد عُقم المُراهنة على نجاح التفاوض
آخر تحديث GMT23:44:50
 العرب اليوم -
الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور "دليل" على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء المغرب يقرر إعادة فتح المساجد لأداء الصلوات الخمس ابتداء من 15 يوليو / تموز مع استثناء صلاة الجمعة الحكومة الفلسطينية تعلن عن تمديد فترة إغلاق محافظات الضفة الغربية لمدة 5 أيام إضافية اعتبارا من يوم غد الأربعاء الجزائر تعلن عن تسجيل 475 إصابة جديدة و9 وفيات بكورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء يعلن أن العراق لن ينام قبل أن يخضع قتلة الهاشمي للقضاء السعودية تعلن عن 49 وفاة و3392 إصابة جديدة بفيروس كورونا الرئيس السيسي يتقدم الجنازة العسكرية للفريق محمد سعيد العصار الجيش السوري يوقع بمجموعة مسلحة تسللت من القاعدة الأمريكية بالتنف وزارة الداخلية المغربية تعلن أن شرطة مكافحة الإرهاب توقف 4 أشخاص يشتبه بأنهم عناصر خلية إرهابية موالية لداعش كانوا يخططون لاستهداف مواقع حساسة بالمملكة رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي تعلن أن أعضاء حزب النهضة يتلقون تمويلا من قطر
أخر الأخبار

عضو تنفيذيّة "منظمة التحرير" واصل أبو يوسف:

القيادة تؤكد "عُقم المُراهنة" على نجاح التفاوض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القيادة تؤكد "عُقم المُراهنة" على نجاح التفاوض

واصل أبو يوسف،
رام الله ـ وليد أبوسرحان

كشف عضو اللجنة التنفيذية لـ"منظمة التحرير" الفلسطينية واصل أبو يوسف، الجمعة، أن هناك إجماعًا لدى أعضاء القيادة الفلسطينية، بعدم جدوى المفاوضات مع إسرائيل،  وعقم المراهنة على المسار التفاوضي، في ظل ما تقوم به حكومة بنيامين نتنياهو من انتهاكات، وأن الأخيرة غير معنيّة بتحقيق السلام مع الفلسطينيين.
وأكد أبو يوسف، في حديث إلى "العرب اليوم"، "لا أحد يُراهن في القيادة الفلسطينية على إمكان أن يفضي المسار التفاوضي إلى أي حلول، في سياق ما تقوم به حكومة نتنياهو، سواء على صعيد التصريحات أو على صعيد ممارساتها على الأرض، وبناء المستوطنات الاستعمارية"، مشيرًا إلى تصاعد عمليات الاستيطان بشكل كبير، إضافة إلى التصعيد الميداني وتوالي سقوط الشهداء برصاص وقذائف الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وشدد القيادي الفلسطيني، على أن أعضاء القيادة الفلسطينية المتمثلة في اللجنة التنفيذية لـ"منظمة التحرير"، كأعلى إطار قياديّ للفلسطينيين، أجمعوا خلال اجتماعهم، مساء الخميس، برئاسة محمود عباس، على عُقم جولات المفاوضات المتواصلة مع إسرائيل، التي استؤنفت في نهاية تموز/يوليو الماضي برعاية أميركية، من دون إلزام إسرائيل بوقف الاستيطان، ذلك الشرط الذي كانت القيادة الفلسطينية تُصر عليه، إلا أن عباس قبل المبادرة الأميركية لاستئناف المفاوضات، المُحددة بمدة 9 أشهر للوصول إلى اتفاق سلام ما بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وأشار أبو يوسف، عقب اجتماع للتنفيذية بحضور كبير المفاوضين صائب عريقات، إلى أن "جلسات المفاوضات التي عقدت حتى الآن، لم تحرز أية نتيجة تُذكر، بل لا تزال تُراوح مكانها، جرّاء رفض المفاوض الإسرائيلي بحث ملف الحدود، ورفضه الانسحاب من الأغوار (المنطقة الحدودية الشرقية لدولة فلسطين مع الأردن)، في حين يتواصل الاستيطان في كل الأراضي المحتلة عام 1967، موضحًا أن "استمرار الجانب الفلسطيني في التفاوض مع إسرائيل، رغم عقم المفاوضات الجارية معها، يخضع للنقاش في أوساط القيادة الفلسطينية، وأن الاستمرارية تأتي في إطار إقناع العالم وخصوصًا واشنطن وأوروبا، بأن الفلسطينيين ذهبوا إلى المفاوضات للوصول إلى السلام، في حين ذهبت إسرائيل إلى الاستيطان، إلى جانب المفاوضات، للقضاء على حلّ الدولتين، وفي ظل ما تُمارسه إسرائيل من استيطان على الأرض وقتل الفلسطينيين، بدأت القيادة الفلسطينية في درس الانسحاب من المفاوضات، إذا ما واصلت حكومة نتنياهو الاستيطانية اتخاذها كغطاء لممارسة جرائمها بحق الشعب الفلسطيني، ومواصلة الاستعمار على أرضه المحتلة عام 1967، بما فيها القدس الشرقية".
وأضاف عضو تنفيذية "منظمة التحرير"، "نحن بصراحة أمام هذه الحرب المُعلنة من قِبل حكومة نتنياهو على الشعب الفلسطيني، ينبغي أن يكون هناك موقفًا بشأن استمرار المفاوضات، وأن هناك وجهات نظر داخل القيادة الفلسطينية، تقول يجب وقف المفاوضات"، لافتًا إلى إمكان استمرار الجانب الفلسطيني في المفاوضات مع إسرائيل حتى انقضاء الـ 9 أشهر، أي حتى شهر نيسان/أبريل المقبل، من باب (لاحق العيار إلى باب الدار)، وفق المثل الفلسطيني المتداول شعبيًا، وذلك للبرهنة للعالم بأن إسرائيل هي الجهة المعطلة للسلام في المنطقة والرافضة لمنح الشعب الفلسطيني حقوقه بالاستقلال وإقامة دولته، وضمان إطلاق سراح باقي الأسرى المعتقلين منذ ما قبل أوسلو، وأن هناك إجماعًا في القيادة الفلسطينية، على عقم المراهنة على المسار التفاوضي، في ظل ما تقوم به حكومة نتنياهو، وواضح أن الأمور تُراوح مكانها بحكم ما تقوم به إسرائيل على أرض الواقع، وقطع الطريق على أي إمكان للحديث عن مسار تفاوضي يفضي إلى حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه الوطنية، وإقامة دولته المستقلة"، مشددًا على أن "إسرائيل تشن حرب نفسية على الفلسطينيين، وتوحي بقضايا غير حقيقية، مثل الادّعاء بأن إطلاق سراح الـ 104أسرى المعتقلين مقابل استمرار الاستيطان، والذين أُطلق سراح دفعتين منهم حتى الآن، حيث بلغ مجموع من أطلق سراحهم 52 أسيرًا، وسيُطلق سراح ما تبقى منهم على دفعتين لاحقتين

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القيادة تؤكد عُقم المُراهنة على نجاح التفاوض القيادة تؤكد عُقم المُراهنة على نجاح التفاوض



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab