انتقادات واسعة لكاميرون تثيرها شائعات حول نيته العودة إلى السياسة
آخر تحديث GMT19:52:07
 العرب اليوم -
الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور "دليل" على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء المغرب يقرر إعادة فتح المساجد لأداء الصلوات الخمس ابتداء من 15 يوليو / تموز مع استثناء صلاة الجمعة الحكومة الفلسطينية تعلن عن تمديد فترة إغلاق محافظات الضفة الغربية لمدة 5 أيام إضافية اعتبارا من يوم غد الأربعاء الجزائر تعلن عن تسجيل 475 إصابة جديدة و9 وفيات بكورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء يعلن أن العراق لن ينام قبل أن يخضع قتلة الهاشمي للقضاء السعودية تعلن عن 49 وفاة و3392 إصابة جديدة بفيروس كورونا الرئيس السيسي يتقدم الجنازة العسكرية للفريق محمد سعيد العصار الجيش السوري يوقع بمجموعة مسلحة تسللت من القاعدة الأمريكية بالتنف وزارة الداخلية المغربية تعلن أن شرطة مكافحة الإرهاب توقف 4 أشخاص يشتبه بأنهم عناصر خلية إرهابية موالية لداعش كانوا يخططون لاستهداف مواقع حساسة بالمملكة رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي تعلن أن أعضاء حزب النهضة يتلقون تمويلا من قطر
أخر الأخبار

توزَّعت بين السخرية والرفض من قبل أعضاء البرلمان

انتقادات واسعة لكاميرون تثيرها شائعات حول نيته العودة إلى السياسة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انتقادات واسعة لكاميرون تثيرها شائعات حول نيته العودة إلى السياسة

رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون
لندن ـ سليم كرم

سلطت صحيفة بريطانية، الضوء على انتقادات الأوساط السياسية فى بريطانيا لرئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون، والذي أثيرت حوله شائعات برغبته في العودة الى الحياة السياسية لأنه "يشعر بالملل". وقيل إن كاميرون يأمل في العودة إلى سياسة المواجهة وشغل منصب وزير الخارجية بعد ترك تيريزا ماي رئاسة الوزراء.

وحسب صحيفة "ديلي ميل"، فقد أثارت الشائعات السخرية والرفض من قبل أعضاء البرلمان ، حيث اتهمه البعض بأنه السبب في المتاعب التى تشهدها البلاد حاليا. ، بينما قال آخرون إنه "ألحق أضرارًا كافية". وقال زميل كاميرون في الحكومة السابقة إيان دنكان سميث، إنه سيكون من "الغريب" إذا حاول العودة إلى الوضع السابق. وأصاف أنه لا زال "غير سعيد" لأنه استقال فجأة من الوزارة بعد خسارته الاستفتاء.

وكان رد الفعل على وسائل التواصل الاجتماعي  متناقضة أيضًا ، حيث قال مستخدمون إنه "حمل البلاد على عاتقيه" ويجب أن "يحصل على تعيين" بدلاً من ذلك. وقال مصدر لصحيفة "صن": إن "ديفيد كاميرون كرس حياته للخدمة العامة ، وكثيرا ما قال إنه لن يستبعد شغله أي منصب عام في يوم ما ، محليا أو دوليا. فهو لا يزال في الـ52 من عمره ولا يزال صغير السن".

وأضاف المصدر أن  كاميرون يَعتبر العودة إلى الحياة السياسية مرة أخرى، كخط المواجهة إذا دعاه زعيم حزب المحافظين المستقبلي". وبالطبع سيتعين على رئيس الوزراء السابق إعادة انتخابه نائباً ، إذا أراد أن يأخذ مكانه في الحكومة المقبلة. وستكون هذه الخطوة مماثلة لوليام هيغ الذي عاد ، بعد قيادته الفاشلة لحزب "المحافظين" ، في عهد حكومة كاميرون كوزير للخارجية.

وكان كاميرون استقال من رئاسة الوزراء بعد هزيمته في استفتاء الاتحاد الأوروبي. وفي جزء من خطاب مغادرته قال: "أنا أحب هذا البلد ، وأشعر بالفخر لأنني خدمته وسأفعل كل ما بوسعي في المستقبل لمساعدة هذا البلد العظيم على النجاح".

ورفض متحدث باسم ديفيد كاميرون الليلة الماضية التعليق على الموضوع. وقالت النائب  العمالية آنا تورلي: "إن الإحساس بالاستحقاق غير واقعي، من فضلك ابتعد وفكر في ما قمت به".

وقال عضو بارز آخر في "حزب العمال" يفيت كوبر ، على "تويتر": "ماذا !!!! لأنه عمل بشكل جيد في المرة الأخيرة سيقوم بالترشح هذه المرة؟" انك أسوأ من بوريس جونسون ".

أما إيفيت كوبر عضو البرلمان البريطاني أيضاً، فقالت: "شعور بالتفوق غير معقول، من فضلك اذهب بعيدا وفكر في ما فعلت"، وأضافت على "تويتر" متسائلة عن سبب عودة كاميرون "لماذا؟ هل لأنك قمت بعمل جيد للغاية في السابق؟ لقد دمرت أقوى شراكة دولية لنا عن طريق الصدفة، وهذا يجعلك أسوأ حتى من بوريس جونسون".

ومن المعروف أن ديفيد كاميرون أعلن استقالته في اليوم التالي مباشرة لاستفتاء الـ"بريكست" وذلك بعدما جاءت نتيجة الاستفتاء لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وذكرت تقارير صحفية وقتها أن كاميرون كان يتوقع أن النتيجة ستأتي لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي، مما يعني استمراره في منصبه، وفي نفس الوقت يكون استجاب لرغبة البريطانيين في إقامة استفتاء شعبي، الأمر الذي اعتبره محللون "مقامرة سياسية فاشلة بلا تخطيط أدخلت بريطانيا في دوامة مفاوضات مع بروكسل للاستعداد لمرحلة ما بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، بينما كاميرون نفسه يعيش حياة هادئة بلا مشاكل".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتقادات واسعة لكاميرون تثيرها شائعات حول نيته العودة إلى السياسة انتقادات واسعة لكاميرون تثيرها شائعات حول نيته العودة إلى السياسة



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab