الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب
آخر تحديث GMT13:18:05
 العرب اليوم -
صرح الرئيس البرازيلي أن نتيجة اختبار كورونا الذي خضعت له مجددا جاءت إيجابية لقاء الرئيس عون مع البطريرك الراعي في اطار عرض وجهة نظر البطريركية المارونية من موضوع الحياد على ان الحوار بين بكركي وقصر بعبدا كان ضروريا لاجراء تقييم شامل في ما خص الموقف من الحياد عدد المشاركين في احتفالية اطلاق الجبهة المدنية الوطنية قارب الـ70 مجموعة وناشط مع عدد كبير من قادة الرأي، مع تأكيد الجميع أن الصيغة الوليدة لا تلغي أحداً، بل تحترم البرنامج الخاص بكل مجموعة. الصحة المصرية تعلن بيان كورونا الأربعاء هيئة الإذاعة الإثيوبية تعتذر عن سوء التفسير للتقرير السابق عن صفحتنا بوسائل التواصل الاجتماعي الذي دار حول بدء ملء سد النهضة أسباب إرجاء جلسة محاكمة فضل شاكر إلى 16 كانون الأول المقبل شاب يلقي نفسه أسفل عجلات مترو عزبة النخل في مصر النائب العام يأمر بالتحقيق في حريق خط بترول مسطرد «الصحة» المصرية تعلن ارتفاع عدد مصابي حريق «الإسماعيلية الصحراوي» إلى 14 حالة مجلس النواب الليبي يدعو القوات المسلحة المصرية لحماية الأمن القومي المصري والليبي
أخر الأخبار

مسؤولون أميركيون يعبّرون عن قلقهم منها

الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب

جاريد كوشنر والأمير محمد بن سلمان
واشنطن ـ رولا عيسى

يشعر كبار المسؤولين الأميركيين بالقلق، من العلاقة التي تربط جاريد كوشنر، صهر الرئيس دونالد ترامب، ومستشاره لشؤون الشرق الأوسط، بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. خصوصاً في ضوء المحادثات الخاصة غير رسمية التي جرت بينهما منذ تولي ترامب سدة الرئاسة الأميركية.

 وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أنه "بسبب إنعدام الخبرة السياسة لدى كوشنر، يمكن للمحادثات الخاصة أن تجعله عرضة لتلاعب السعوديين به"، وفقا لآراء ثلاثة مسؤولين أميركيين سابقين. وفي محاولة لتشديد الممارسات في البيت الأبيض، حاول الرئيس الجديد للموظفين إعادة فرض الإجراءات طويلة الأمد، والتي تنص على أن يشارك أعضاء مجلس الأمن القومي في جميع الاتصالات مع القادة الأجانب.

ولكن حتى مع وجود هذه القيود، فقد ظل كوشنر، 37 عاما، والأمير محمد، 30 عاما، يتهاتفان ويتحدثان، وذلك بحسب ما صرح به ثلاثة من كبار المسؤولين في البيت الأبيض، ومسؤولان آخران غيرهم حصلوا على المعلومات من داخل الديوان الملكي السعودي، إذ قالوا إن "الرجلين رفعا التكلفة بينهما، وصار كل منهما ينادي الآخر باسمه الأول، جاريد ومحمد، في الرسائل النصية المتبادلة وفي المكالمات الهاتفية".

واستمرت المحادثات والمراسلات بين الرجلين إلى ما بعد 2 أكتوبر/ تشرين الأول، اليوم الذي قتل فيه الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الذي "استدرج الى القنصلية في اسطنبول وقتل ثم من قبل موظفين سعوديين"، وذلك بحسب ما صرح به مسؤولان أميركيان كبيران سابقان وشخصان آخران أطلعهم السعوديون على التفاصيل.

وأدى مقتل خاشقجي إلى إشعال عاصفة نارية في جميع أنحاء العالم، وقد خلصت وكالة الاستخبارات الأميركية إلى أن الأمير محمد، هو من أمر بقتله، ولكن أصبح كوشنر من بين أهم المدافعين عن الأمير، داخل البيت الأبيض، حسبما أكد أشخاص على إطلاع بتحركاته الداخلية. ويعد دعم كوشنر للأمير محمد في لحظة الأزمة، دليلا مدهشا على الرابط الفريد بينهما، والذي ساعد الرئيس ترامب في التقرب إلى السعودية، كونها واحدة من أهم الحلفاء الدوليين.

ولكن العلاقة بين كوشنر والأمير محمد لم تكن صدفة، حيث إن الأمير ومستشاريه حريصون على الحصول على الدعم الأميركي لسياسات الأمير الصقورية في المنطقة، وطموحاته في تعزيز السلطة، فقد عملوا لمدة عامين على تحقيق ذلك، وفقا لوثائق ومراسلات البريد الإلكتروني، والرسائل النصية، التي أطلعت عليها صحيفة "نيويورك تايمز". وتشير الوثائق إلى أن وفدا من الشخصيات السعودية المقربة من الأمير وصل إلى الولايات المتحدة في نفس الشهر الذي انتخب فيه الرئيس ترامب، وعاد بتقرير اعتبر فيه كوشنر شخصية حيوية للسعي لكسب صداقة الإدارة الجديدة.

وحتى في ذلك الوقت، وقبل حفل التنصيب الرسمي، كان السعوديون يسعون إلى طرح أنفسهم كحلفاء أساسيين بإمكانهم مساعدة إدارة ترامب في إنجاز وعودها الانتخابية، فبالإضافة إلى عرض المساعدة في حل النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، عرض السعوديون إبرام صفقات بمليارات الدولارات لشراء الأسلحة الأميركية والاستثمار في البنية التحتية الأميركية.

وفيما بعد، أعلن ترامب عن نماذج من تلك المشاريع في احتفالية عظيمة عندما قام بأول زيارة خارجية له إلى القمة العربية الإسلامية في الرياض، وكان السعوديون قد أوصلوا إليه الدعوة خلال زيارة الوفد في نوفمبر/ تشرين الثاني 2016.

ووفقا لصحيفة الأخبار اللبنانية، والتي حصلت على نسخة من عرض أعده الوفد السعودي الذي زار واشنطن يخص الإدارة الجديدة، زودت بها الصحيفة الأميركية، قال الوفد:" تتكون الدائرة الداخلية بشكل أساسي من مبرمي صفقات تنقصهم الدراية بالأعراف السياسية والمؤسسات الراسخة، وهؤلاء يؤيدون جاريد كوشنر".

ولقد أكد عدد من الأميركيين الذين تحدثوا مع أعضاء الوفد أن ما ورد في العرض ينسجم مع ما جرى من نقاشات أثناء الزيارة. ويبدو أن مغازلة كوشنر قد نجحت. فقد بدأ كوشنر الاستفسار عن عملية الخلافة الملكية السعودية، وما إذا كانت الولايات المتحدة قادرة على التأثير فيها، مما أثار مخاوف كبار المسؤولين بأنه يسعى الى مساعدة الأمير محمد.

وبحلول شهر مارس/ آذار، ساعد السيد كوشنر في ترتيب لقاء رسمي على الغداء للأمير محمد مع الرئيس ترامب في غرفة الطعام الرسمية التي يستضاف فيها زعماء الدول داخل البيت الأبيض، مستغلا فرصة سنحت بفضل إلغاء موعد سابق مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بسبب عاصفة ثلجية.

ورغم ما قام به كوشنر، فقد أكد الناطق باسم البيت الأبيض، أن كوشنر شديد الألتزام بالأعراف المعمول بها، في ما يخص العلاقة مع الأمير محمد بن سلمان، وكذلك جميع المسؤولين الآخرين الذين يتعامل معاهم، ولكنه رفض شرح هذه الأعراف.

وفي هذا السياق، قال مارتن إنديك، وهو زميل في مجلس العلاقات الخارجية ومبعوث سابق للشرق الأوسط: إن "العلاقة بين جاريد كوشنر ومحمد بن سلمان تشكل أساس سياسة ترامب، ليس فقط تجاه السعودية ولكن أيضا تجاه المنطقة."، مضيفا:" تعتمد الإدارة على السعوديين في عملية السلام، ودعمها للخلاف مع قطر، الحليف الأميركي، ودعمها للتدخل الذي تقوده السعودية في اليمن، كل ذلك ينبع مع العلاقة الحميمية بينهما."

وقبل الانتخابات الرئاسية الأميركية في عام 2016، كان أكبر أنفتاح لكوشنر، في الشرق الأوسط، تجاه إسرائيل، حيث كان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، صديقا لعائلة كوشنر، وشارك بقوة في دعم المنظمات الإسرائيلية غير الربحية، وبناء المستوطنات اليهودية على الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية.

وأتى اهتمام الحكام العرب في الدول الخليجية الغنية بالنفط، بالسيد كوشنر، من اتجاه أنهم مستثمرون في سوق العقارات الأميركية، إذ المجال الذي يعمل فيه أسرة كوشنر، ومن هذا المنطلق، جاء سعي توم براك، المستثمر الأميركي اللبناني في سوق العقارات، والذي تربطه علاقة وثيق بالرئيس ترامب، وكذلك حكام الخليج، لتعريف كوشنر خلال الحملة الانتخابية على شركائه على اعتبار أنه حليف مفيد.

واجتمع بعض كبار مساعدي الأمير السعودي محمد بن سلمان مع كوشنر أثناء رحلة إلى نيويورك في نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، بعد الانتخابات مباشرة.  وضم الفريق مساعد العيبان، وهو وزير في الحكومة مكلف بالتخطيط الاقتصادي والأمن الوطني، وخالد الفالح، الذي عينه الأمير وزيرا للطاقة ورئيسا لشركة النفط المملوكة للدولة، وذلك بحسب ما صرح به مسؤولون التقوا بالرجلين وكذلك وفقا لما قاله شخص أحيط علما بتفاصيل اللقاءات التي تمت.

ولم يجب العيبان على طلب للتعليق، ولم يتسن الوصول إلى الوزير الفالح للحصول على تعليق منه. وأبدى الوفد ملاحظة خاصة لما وصفه بجهل كوشنر بالمملكة العربية السعودية. وجاء في إحدى الوثائق التي عرضها السعوديون على الأمير محمد: أن " كوشنر تساءل عن رغبة السعودية في الشراكة، وما إذا كانت نابعة عن فرصة أو قلق، كما تساءل أيضا عما إذا كان ذلك خاصا فقط بهذه الإدارة الأميركية، أم أنها قدمت للمرشحة الرئاسية هيلاري كلينتون، على سبيل المثال: قيادة المرأة للسيارة."

وكان كوشنر واضحا بخصوص أولوياته، حيث لفت تقرير الوفد إلى أن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني كان من بين أهم القضايا التي أجتذبت كوشنر. ولتنمية العلاقات مع إدارة ترامب، أعد السعوديون قائمة طويلة بالمبادرات التي قالوا إنها ستساعد ترامب في الوفاء بوعودة لمؤيديه.

وتعهد الوفد بتنسيق رفيع المستوى مع الإدارة الأميركية الجديدة للمساعدة في هزيمة الفكر المتطرف، كما عرضوا تأسيس تحالف عسكري إسلامي مكون من عشرات الآلاف من الجنود، يكونوا جاهزين عندما يرغب الرئيس المنتخب في نشرهم، وهو ما وصفته إدارة ترامب فيما بعد بـ"الناتو العربي".

واعترف العديد من الأميركيين الذين تم ذكر اسمائهم في شرائح العرض السعودي، بأن الاجتماع مع الوفد قد حدث بالفعل، مؤكدين على الخطوط العريضة للمناقشات، وقدمت صحيفة نيويورك تايمز، الوثائق وأسماء أعضاء الوفد إلى مسؤول في السفارة السعودية في واشنطن، ولكنه رفض التعليق.

وبعد أسابيع من انتقال الرئيس ترامب إلى البيت الأبيض، وبناء على الاجتماعات والعلاقات بين كوشنر والأمير محمد، تبنى كوشنر مقترح الوفد السعودي، بزيارة الرئيس الأميركي للرياض، وهي الفكرة التي عارضها وزير الخارجية آنذاك، ريكس تيلرسون، ولكن بحلول ذلك الوقت، أكد كوشنر أن السعودية بإمكانها لعب دور محوري في تشكل صفقة سلام في الشرق الأوسط، وزار ترامب الرياض برفقة كوشنر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب



GMT 05:04 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ماكرون يعتزم إجراء إستفتاء شعبي حول سياسته

GMT 07:08 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية

GMT 06:52 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ميركل تعترف بمسؤولية بلادها عن جرائم النازية في اليونان

GMT 07:43 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

معهد "برمنغهام" يلغي تكريم الناشطة الحقوقية أنجيلا دافيس

توفر مجموعة من الموارد الرقمية المجانية لدعم الآباء

كيت ميدلتون تتألَّق بفستان "البولكا دوت" مع الأطفال

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - وجهات ساحرة للاسترخاء واستعادة النشاط تعرف عليها

GMT 03:46 2020 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية
 العرب اليوم - ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 22:45 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

هذا ما يحدث لجسمكِ إذا مارستِ تمارين كيجل

GMT 16:12 2020 الخميس ,26 آذار/ مارس

حقيقة وفاة أشهر طفلة إيرانية بـ كورونا

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab