احتدام سيناريوهات هروب البشير وسط تحفُّظ الجيش عن مكانه
آخر تحديث GMT03:52:26
 العرب اليوم -

توقعات بتوجهه إلى مدينة العيفلون ومصادر تؤكد القبض عليه

احتدام سيناريوهات "هروب البشير" وسط تحفُّظ الجيش عن "مكانه"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - احتدام سيناريوهات "هروب البشير" وسط تحفُّظ الجيش عن "مكانه"

الرئيس عمر البشير
الخرطوم - العرب اليوم

أصبح مصير الرئيس عمر البشير، الشغل الشاغل داخل وخارج السودان، ففي حين ترددت أنباء عن لجوئه لإحدى الدول العربية التي رفضت استضافته لصدور أحكام دولية ضده، تتجه سيناريوهات إلى أنه غادر إلى مدينة العيلفون أو ما يطلق عليها السودانيون (العيله فونج) الواقعة في شرق الخرطوم. فيما تُرجّح مصادر أنه اصطحب حاشية من نظامه القديم إلى الخرطوم حيث يقبعون في مزرعة يمتلكها هناك. ووسط كل هذا الجدل يرفض الجيش الإعلان عن مكان البشير مكتفيًا بوصفه أنه "في مكان آمن" إلا أن مصادر ترجح أنه يقبع حاليًا في "مجمع وزارة الدفاع".

واستنهض الضغط الشعبي واستمرار اعتصام آلاف السودانيين خارج مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، كبار القادة في الجيش والمخابرات لحسم مصير الرئيس عمر البشير، فمنذ أولى ساعات أمس الخميس، وفي اجتماع طارئ عُقد لأول مرة دون الرئيس منذ أن أصبح قائدًا أعلى للقوات المسلحة، حاول قادة الجيش إقناع البشير بالتنحي، إلا أنه أبى وآثر الانسحاب قبيل بدء الاجتماع وهو يتوجس أن شيئا ما يحاك ضده، هاربًا بصحبة حاشيته المُفضلة إلى مأمن يُنجيه من غضب الشارع.

  أقرأ أيضا :

الاتحاد الأفريقي يعتبر عزل عمر البشير ليس حلا مناسبا للوضع في السودان

 

ويقول عثمان باونين رئيس حزب مؤتمر البجا المعارض، نقلا عن مصادر مطلعة، إن البشير عاد من اجتماع الجيش متجها إلى القصر الرئاسي، تحت حراسة مشددة. وكشف أن الرئيس السوداني، الذي سيعزل بعد ساعات قليلة، لجأ إلى العيله فونج في وقت صعب، بعدما اقترح عليه حرسه الخاص ذلك. وأوضح أن مجموعة كبيرة من "أتباع البشير، ورجال الأعمال المقربين منه، وغيرهم ممن يربطهم بالبشير علاقات أخرى، يقبعون في هذه المدينة وأنه هو أراد أن يحتمي بهم". وعلم الجيش بمغادرة البشير للقصر الرئاسي، وتوجهه إلى عيلفون، فلاحقته قوة عسكرية تمكنت من "اعتقاله على أطراف المدينة"، بحسب ما يؤكد باونين.

وقبل أن تشير الساعة إلى الثانية ظهرا بتوقيت السودان، كان وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف يلقي البيان المنتظر منذ صباح اليوم، معلنا اعتقال البشير والتحفظ عليه في مكان آمن. واكتفى بن عوف، في البيان الأول للجيش الذي أذيع على التلفزيون الرسمي السوداني، بما وصفه بـ"المكان الآمن" الذي يتحفظ فيه على البشير، ولم يفصح عن تفاصيل. لكن باونين قال إن الرئيس السوداني المعزول يقبع داخل "مجمع وزارة الدفاع،" تحديدا في بيت الضيافة حيث مقر إقامة البشير"، وتحت حراسة مشددة.

ولم يتحدث وزير الدفاع السوداني، الذي ترأس المجلس العسكري، عن مصير البشير بينما يرى رئيس حزب مؤتمر البجا المعارض أنه من السابق لأوانه معرفة ذلك، "لكنه ارتكب ونظامه وأسرته جرائم فظيعة"، على حد قوله.

ومن الخرطوم، قال القيادي بتحالف الخلاص الوطني القومي، مصطفى الشيخ، لمصادر إعلامية، إن البشير يمتلك مزرعة في هذه المدينة. وأكد نقلا عن مصادر من داخل الجيش، أن "مجموعة عسكرية من قوات الدعم السريع، التابعة لرئاسة الجمهورية التي يقودها العميد محمد حمدان، لاحقت البشير واعتقلته". وتابع: "غالبا سيكون العميد محمد حمدان عضوا في المجلس العسكري"، الذي أعلن الجيش تشكيله لاحقا، موضحا أن قوات الدعم السريع هي التي قادت عمليات الاعتقال التي طالت أبرز رموز نظام البشير وحزبه.

وأكد الشيخ، وكذلك الصحفية بصحفية "السوداني" لينا يعقوب، أن الجيش اعتقل الحرس القديم الخاص بالبشير، وعين حرسا جديدا. وقبل الذهاب إلى مزرعته شرقي الخرطوم، أشار الشيخ إلى أن البشير توجه إلى المطار، محاولا السفر إلى إحدى الدول العربية التي رفضت استقباله بسبب طلب الاعتقال الصادر بحقه من المحكمة الجنائية الدولية بتهم جرائم حرب، بينما لم تؤكد مصادر أخرى هذه الرواية. وكان الجيش أصدر قرارا بإغلاق المجال الجوي بمجرد إعلانه عن بيان مهم سيلقيه على الشعب.

أما القيادي في حزب الأمة المعارض صديق الصادق المهدي، فقال لمصادر إعلامية، إن إفادة بن عوف بشأن اعتقال البشير والتحفظ عليه في مكان آمن "غير كافية". وأضاف: " كان يجب أن نعلم عن مصير البشير، ويحدثنا بن عوف عن العدالة، وعودة حق السودانيين المتضررين (..) هذه الإفادة ناقصة جدا، لكن لا عجب في ذلك، فهي صادرة من وزير دفاع عينه الرئيس المعزول". وأكد صديق الصادق المهدي أن كلمتا "اعتقال والتحفظ عليه" التي جاءت في البيان الأول للجيش، ما هي إلا "إجراءات لامتصاص غضب الشارع".

وقد يهمك أيضاً :

الخارجية التونسية تعلق على الإطاحة بالبشير

المحكمة الجنائية الدولية تطالب السودان بتسليمها البشير

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

احتدام سيناريوهات هروب البشير وسط تحفُّظ الجيش عن مكانه احتدام سيناريوهات هروب البشير وسط تحفُّظ الجيش عن مكانه



اختارت إكسسوارات تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ العرب اليوم

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 09:19 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

خبير اقتصادي يتوقع هبوط أسواق المال 40% خلال 2021

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 20:01 2019 الأحد ,29 كانون الأول / ديسمبر

فساتين ملوّنة للمحجبات تمنحكِ إطلالة أنيقة وجذابة

GMT 06:01 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

كيا كوريس 2019 الشكل الجديد ترصد لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 09:38 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

أول "رجل حامل" في بريطانيا يكشف خفايا تجربته لإنجاب طفلته
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab