باتريك شاناهان يُحذر تركيا من شراء الصواريخ الروسية
آخر تحديث GMT05:47:42
 العرب اليوم -

أكّد أنّ أنقرة لا تزال حليفًا مُهمًا رغم التوترات

باتريك شاناهان يُحذر تركيا من شراء الصواريخ الروسية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باتريك شاناهان يُحذر تركيا من شراء الصواريخ الروسية

باتريك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي
واشنطن - يوسف مكي

كشّف باتريك شاناهان، القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي، أنه يعمل على إقناع تركيا بالتخلي عن خطط شراء نظام دفاع صاروخي روسي، قائلًا أن ذلك ربما يُعرض إمكانية بيع الجيل الجديد من الطائرة "F-35" لحليف الناتو للخطر.

وأوضح شاناهان في مقابلة في مكتبه في البنتاغون، الخميس، أنه تحدث مع نظيره التركي خلوصي عكار، خمس مرات منذ توليه منصب وزير الدفاع في أول يناير/ كانون الثاني، وركزت بعض هذه المحادثات على السياسة السورية، حيث يسعى الرئيس ترامب إلى تخفيض عدد القوات الأميركية هناك بشكل ملحوظ، وتطرقت المحادثات أيضًا إلى نظام الدفاع الصاروخي "S-400".

وأضاف شاناهان بشأن تركيا، "أعتقد أن نظام (S-400) الصاروخي وطائرة (F-35) غير متوافقين، لذلك نرغب في إيجاد حل يجعل من طراز (F-35) رصيد بالغ الأهمية لشريكنا الاستراتيجي"، وقال شاناهان عندما سُئل عن رد فعل الولايات المتحدة، حال شراء تركيا نظام الدفاع الجوي المتطور "سنتخطى هذا الأمر، لكننا نتحدث حول التأكد من أن لديهم دفاعات باتريوت الجوية الأميركية الصنع، وهذا هو النقاش الحالي".

أقرأ ايضَا:

"الدفاع الأميركية" تكشف أسماء ثلاثة قتلى في منبج

وأفاد مسؤولان أتراك مطلعان على الأمر، الجمعة، أن تركيا رفضت اقتراح الولايات المتحدة بتسليم نظام باتريوت للدفاع الصاروخي بنهاية عام 2019، وهو أحد الشروط المطلوبة من أنقرة مع التخلي عن الاتفاق مع روسيا، موضحين أن الاقتراح لم يتضمن اتفاق اقتراض أو مشاركة تكنولوجية وهو مطلب تركي رئيسي.

وقال مسؤول أميركي مطلع على المفاوضات، أن تركيا يبدو أنها تبحث عن أسباب للانسحاب من صفقة الولايات المتحدة، حيث عرضت الولايات المتحدة على تركيا، شروط أفضل من حيث السعر والإنتاج المشترك مقارنة بالشروط الروسية، في محاولة لإقناعها بعدم شراء نظام الدفاع الصاروخي S-400)).

شريك استراتيجي

وذكر شاناهان عند سؤاله عن إحراز أي تقدم مع تركيا في القضية، "إنهم شركاء استيراتيجيون وأعتقد أنهم سيبقون كذلك في نهاية الأمر"، حيث تعد تركيا مشاركًا مهمًا في البرنامج الذي تقوده الولايات المتحدة لبناء طراز (F-35)، وهو نظام الأسلحة الأكثر تكلفة في الولايات المتحدة.

ومن المقرر أن تنتج 10 شركات تركية قطع غيار الطائرات المقاتلة بتكلفة حوالي 12 بليون دولار، بما في ذلك المكونات الرئيسية مثل جسم الطائرة وبعض معدات الهبوط، وتخطط تركيا إلى شراء نحو 100 طائرة من طراز (F-35)، لتنضم إلى اليابان والمملكة المتحدة وأستراليا كأفضل العملاء العالميين للطائرة، التي تنتجها شركة لوكهيد مارتن والتي تتخذ من بيثيسدا في ولاية ماريلاند مقرًا لها.

ويعكس اتجاه تركيا إلى شراء نظام الدفاع (S-400)، تحولًا سياسيًا واسع النطاق، في ظل تزايد خلاف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع الولايات المتحدة، ورغم إشادة ترامب بأردوغان، بعد توليه منصبه عام 2017، إلا أنه رفع التعريفات الجمركية على البلاد، وتطور الأمر عندما رفض ترامب تسليم رجل دين تركي يعتقد أردوغان أنه وراء الانقلاب الفاشل في تركيا عام 2016.

وصُمم نظام الدفاع الصاروخي الروسي (S-400) لإسقاط الطائرات الأميركية والحليفة في نطاقات وارتفاعات أكبر من الأنظمة القديمة، ويشعر المؤولون الأميركيون في بالقلق من إمكانية اختراق النظام التكنولوجي لطائرة طراز (F-35) المصممة لتجنب هذا النظام الصاروخي، واستخدامها لتحسين نظام الدفاع الجوي الروسي، إذا شاركت تركيا في الصفقتين، وتخاطر تركيا بالخروج من برنامج (F-35)، إذا حصلت على نظام الدفاع الصاروخي الروسي، وفقًا لتقرير أرسله البنتاغون إلى الكونغرس في نوفمبر/ تشرين الثاني.

الانسحاب من سورية

وشدد شاناهان على أن تركيا لا تزال حليفًا مهمًا رغم تلك التوترات، في ظل سعي الولايات المتحدة إلى تنفيذ خطة ترامب في خفض أعداد قواتها البالغة 2000 جندي في سورية، إلا أن إعلان ترامب بسحب كل القوات من سورية، أثار مخاوف من احتمالية تعرض التحالف الكردي إلى هجوم من تركيا التي تعتبره تحالفًا إرهابيًا، كما رفض الحلفاء الأوروبيون البقاء في سورية في إطار محاولة التحالف لهزيمة تنظيم داعش في سورية، مما دفع إدارة ترامب إلى تقليص خطط سحب القوات.

ويُتوقع حاليًا بقاء نحو 400 جندي أميركي في البلاد، فيما أوضح شاناهان الذي لم يتحدث عن مستوى القوات، أنه ستكون هناك قوات "باقية" في سورية، وأضاف، "نحن هناك لهزيمة داعش، ونحن بصدد الانسحاب من سورية، إلا أنه سيكون لنا هناك قوات باقية".

تعاون دون صعوبة

وعلى الرغم من انتقادات الحزبين واحتجاجات الحلفاء التي أثارها قرار ترامب بسحب القوات من سورية، والذي دفع  وزير الدفاع جيم ماتيس إلى الاستقالة، إلا أن شاناهان أفاد أن عملية اتخاذ القرار بين كبار مساعدي الرئيس تتم بسلاسة استثنائية دون جهد.

ولم يكشف ترامب بعد عما إن كان يعتزم ترشيح شاناهان (56 عامًا)، الذي شغل منصب نائب وزير الدفاع، إلا أنه نال إشادة الرئيس في 23 ديسمبر/ كانون الأول، حيث أوضح الرئيس أن شاناهان سيحل محل ماتيس في نهاية العام، قبل شهرين من استقالة ماتيس.

وغرّد ترامب عبر "تويتر"، "باتريك لديه قائمة طويلة من الانجازات عندما كان يشغل منصب نائب وزير الدفاع بالإضافة إلى عمله السابق في بوينج"، ومنذ ذلك الحين دعّم شاناهان مبادرة ترامب المثيرة للجدل بما في ذلك استخدام تمويل البنتاغون والقوات، لتعزيز وجود القوات على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، بعد إهانة ترامب لماتيس في اجتماع لمجلس الوزراء في أول يناير/ كانون الثاني، متسائلًا "ما الذي فعله من أجلي"، وحينها كان شاناهان بجواره.

ورفض شاناهان الانتقادات الموجهة له بأدائه لدور وزير الدفاع،  بعد حماسه لمبادرات الرئيس، قائلًا إن وظيفته كرئيس للبنتاغون تتلخص في "إنجاز الأمور"، وأضاف، "لا داعي للقلق بشأن الموافقة أو المعارضة، لكن الأمر يتعلق بالقدرة على إنجاز المهام، وأنا أقضي كل وقتي في إنجاز الأمور".

وقد  يهمك أيضَا:

البنتاغون يعلن مقتل قيادي بارز في الفرع الأفغاني لتنظيم "داعش"

مؤتمر أميركي لتدوير زوايا الانسحاب من سورية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باتريك شاناهان يُحذر تركيا من شراء الصواريخ الروسية باتريك شاناهان يُحذر تركيا من شراء الصواريخ الروسية



تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

تعرفي على طرق تنسيق "الشابوه " على طريقة رانيا يوسف

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 05:00 2019 السبت ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الرمادي مع الأصفر في ديكورات غرف معيشة عصرية للمسة عصرية

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 01:49 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

زيزي مصطفى تكشف عن العديد من أسرارها الشخصية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab