ترامب يؤكد أن الحل هو بناء جدار المكسيك الفولاذي
آخر تحديث GMT05:47:42
 العرب اليوم -

"الحزب الديمقراطي" يطالبه بإنهاء إغلاق الحكومة

ترامب يؤكد أن الحل هو بناء جدار المكسيك الفولاذي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ترامب يؤكد أن الحل هو بناء جدار المكسيك الفولاذي

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
واشنطن - العرب اليوم

كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الجمعة، أنه أجرى نقاشات مثمرة مع قادة "الحزب الديمقراطي" بشأن مقترح تمويل "جدار المكسيك" الذي أدى إلى إغلاق جزئي للحكومة، في حين صرح الديمقراطيون بأن الهوة مازالت واسعة بين الطرفين، مشيرين إلى تهديد ترامب بإبقاء الإغلاق لأشهر أو لسنوات.

وفي مؤتمر صحفي في حديقة البيت الأبيض، قال ترامب: "أجريت محادثات مثمرة مع قادة الكونغرس الديمقراطيين بشأن إنهاء الإغلاق الحكومي". وأضاف: "عينت فريقا سيلتقي خلال عطلة نهاية الأسبوع، لنحدد ما سنفعله بشأن مقترح الحدود"، الأمر الذي فُهم منه أن الاجتماع الذي جمع ترامب بالديمقراطيين لمدة ساعتين في البيت الأبيض، قد فشل في تقريب وجهات النظر.

وخصص الرئيس الأميركي جزءاً كبيراً من كلمته للحديث عن أهمية بناء الجدار على الحدود الجنوبية مع المكسيك، التي تشهد عمليات تهريب بشر ومخدرات. وقال إن "بعض المهربين يدخلون إلى الأراضي الأميركية بمركباتهم عبر الحدود التي يصل طولها إلى 3145 كيلومترا، وبعضها غير محمي"، مؤكدا أن "السبيل الوحيد لغلق هذه الثغرات هو بناء جدار فولاذي".

وفي محاولة لإبداء تمسكه بموقفه، قال ترامب إنه أبلغ قادة الكونغرس أن الإغلاق الحكومي الجزئي يمكن أن يستمر لسنوات أو لشهور، إلا أنه أضاف أنه "لا يعتقد بأن ذلك سيحدث".

من جانبها، وصفت رئيسة مجلس النواب الأميركي، الديمقراطية نانسي بيلوسي، الاجتماع مع ترامب بأنه "مطول.. وأحيانا مثير للخلاف". وأضافت في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض عقب الاجتماع مع ترامب: "لا نستطيع حل موضوع تمويل الجدار حتى نفتح الحكومة".

أما زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، فقال: " أخبرنا الرئيس أننا نحتاج إلى فتح الحكومة. وهو أصر (على موقفه)". وتابع: "ترامب أخبرنا أنه سيبقي على الحكومة مغلقة "لفترة طويلة جدا من الوقت، لشهور، أو حتى سنوات".

ودخلت عدد من الوكالات الحكومية الأميركية في حالة من الإغلاق الجزئي منذ أكثر من 14 يوما، بسبب خلاف بين ترامب والديمقراطيين بشأن تمويل الجدار.

ويريد الديمقراطيون تمرير مشاريع قوانين تعيد فتح الحكومة، ثم مواصلة المفاوضات بشأن الجدار، لكن ترامب والحزب الجمهوري يصران على أن تمويل الجدار يعد شرطا أساسيا لفتح الحكومة.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

- استعارة جديدة غير موفقة للرئيس الأميركي دونالد ترامب

- مشروع قانون في الكونغرس الأميركي يدعم التطهير العرقي للفلسطينيين

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترامب يؤكد أن الحل هو بناء جدار المكسيك الفولاذي ترامب يؤكد أن الحل هو بناء جدار المكسيك الفولاذي



GMT 05:04 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ماكرون يعتزم إجراء إستفتاء شعبي حول سياسته

GMT 07:08 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية

GMT 06:52 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ميركل تعترف بمسؤولية بلادها عن جرائم النازية في اليونان

GMT 07:43 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

معهد "برمنغهام" يلغي تكريم الناشطة الحقوقية أنجيلا دافيس

تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

تعرفي على طرق تنسيق "الشابوه " على طريقة رانيا يوسف

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 05:00 2019 السبت ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الرمادي مع الأصفر في ديكورات غرف معيشة عصرية للمسة عصرية

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 01:49 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

زيزي مصطفى تكشف عن العديد من أسرارها الشخصية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab