هيلاري كلينتون تطالب أوروبا بضرورة مكافحة الهجرة
آخر تحديث GMT10:00:50
 العرب اليوم -

لأنها تساعد على إثارة الشعبوية وتؤثر في العمل السياسي

هيلاري كلينتون تطالب أوروبا بضرورة مكافحة الهجرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هيلاري كلينتون تطالب أوروبا بضرورة مكافحة الهجرة

هيلاري كلينتون
واشنطن ـ رولا عيسى

أكدت المرشحة الرئاسية ووزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون، أنه يتعين على أوروبا التعامل مع الهجرة من أجل مكافحة التهديد المتزايد من "الشعبويين اليمينيين" تحديداً ، داعيه قادة القارة الأميركية إلى ضرورة توجيه إشارة قوية وحازمة يظهرون فيها  أنهم "لن يستطيعوا الاستمرار في توفير الملجأ والدعم لهم".

وأشادت كلينتون في مقابلة مع صحيفة الـ"غارديان" البريطانية، بـ"الكرم" الذي أبدته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، لكنها اعتبرت في المقابل بأن "مسألة الهجرة أثرت على الناخبين"، مشيرة الى أنها "ساهمت في انتخاب دونالد ترامب للرئاسة، وفي التصويت البريطاني لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبي".

وقالت كلينتون في إطار سلسلة من المقابلات مع شخصيات سياسية بارزة حول صعود "الشعبويين" ، ولا سيما داخل اليمين في أوروبا و الأميركيتين."أعتقد أن أوروبا بحاجة إلى التعامل مع قضية الهجرة لأنها هي التي أشعلت ذلك" . وأضافت، "إنني معجبه بالمناهج السخية والرحيمة التي اتخذتها أنجيلا ميركل على وجه الخصوص ، لكنني أعتقد أنه من الإنصاف القول إن أوروبا قد قامت بدورها ، ويجب أن ترسل رسالة واضحة للغاية -" فنحن لن نكون قادرين على الاستمرار في توفير الملجأ والدعم للمهاجرين "- لأنه إذا لم نتعامل مع قضية الهجرة فسوف تستمر في تعكير الجسم السياسي في الولايات المتحدة."

و ناضلت كلينتون لتشكيل موقف موحد منذ أن وصل أكثر من مليون مهاجر ولاجئ إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2015، في حين أن بعض البلدان التي تحملت العبء الأكبر ، مثل ألمانيا وإيطاليا واليونان ، طالبت بأن يتم تقاسم العبء بشكل أكثر توازنا. وقد رفض البعض ، ولا سيما في وسط وشرق أوروبا ، الدعوات لاستقبال اللاجئين. وهبطت أعداد المهاجرين بشكل حاد منذ عام 2015 ، مع طرح سلسلة من المبادرات ، من الحدود الأوروبية التي تضم عشر آلاف وكالة لخفر السواحل، إلى تعديل إجراءات اللجوء في الاتحاد الأوروبي.

وكانت كلينتون واحدة من ثلاثة من قادة اليسار ذوي الثقل الذين قابلتهم صحيفة الـ"غارديان" من أجل فهم أفضل لسبب فشل سياستهم. ورأى القادة الثلاثة أن بلادهم صعدت بفعل الأحداث السياسية التي يمكن تفسيرها بنجاح الشعبوية اليمينية.

واتفق الشخصان الآخران اللذان تمت مقابلتهما ، وهما رئيس الوزراء البريطلني الأسبق طوني بلير، ورئيس الوزراء الايطالي السابق ماتيو رينزي ، على أن "قضية الهجرة قد أثارت مشاكل كبيرة في الجناح اليميني للشعوبيبن" .

وحثت كلينتون القوى المعارضة للحزب اليميني في أوروبا والولايات المتحدة، على عدم إهمال المخاوف المتعلقة بقضايا العرق والهوية، التي تقول إنها كانت وراء خسارتها الأصوات الرئيسية في عام 2016. واتهمت ترامب باستغلال القضية في الانتخابات لوصوله الى الرئاسة.

وقالت: "إن استخدام المهاجرين كوسيلة سياسية ورمز للحكومة  كان خطأ"، "هناك حلول للهجرة كثيرة لا تتطلب  قمع الصحافة ، أو المعارضة  السياسية، ، أو السعي للحصول على مساعدة مالية وسياسية من روسيا ". وكما أكدت  أن  "بركسيت" ، التي وصفتها كلينتون بأنها "أكبر ضرر" للاقتصاد البريطاني في التاريخ الحديث ، "كانت إلى حد كبير حول الهجرة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هيلاري كلينتون تطالب أوروبا بضرورة مكافحة الهجرة هيلاري كلينتون تطالب أوروبا بضرورة مكافحة الهجرة



ارتدت حذاءً أبيض لضمان الراحة أثناء التنقل

أحدث إطلالات جينيفر لوبيز بالقناع نفسه بطريقتين مختلفتين

واشنطن - العرب اليوم

GMT 06:54 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

العثور على مفاجأة أسفل مرفأ بيروت المدمر

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:45 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات سيارة "تويوتا كامري 2016" الجديدة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab