دولة جنوب السودان تحتفل بإعلان اتفاقية سلام جديدة
آخر تحديث GMT22:43:56
 العرب اليوم -

الشعب يعبِّر عن فرحته والمراقبون يشككون بصموده

دولة جنوب السودان تحتفل بإعلان اتفاقية سلام جديدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دولة جنوب السودان تحتفل بإعلان اتفاقية سلام جديدة

رياك مشار زعيم المتمردين في البلاد
الخرطوم ـ جمال إمام

احتفلت دولة جنوب السودان باتفاق سلام جديد، الأربعاء الماضي، حيث تحققت الآمال بانهاء الصراع الذي أودى بحياة مئات الآلاف من الأشخاص بعد تشكيك واسع النطاق بأن "الاتفاق الهش لن يصمد، ولن يوقف العنف المستمر". وهذا الاتفاق يهدف إلى إنهاء الحرب الأهلية التي بدأت عام 2013، ويلزم القوات الموالية للرئيس سلفا كير، وجماعات المتمردين التي تقاتلهم بتقاسم السلطة.

وفي كلمته خلال الاحتفال الذي أقيم في عاصمة جنوب السودان "جوبا"، قدم سلفاكير، اعتذارا غير مسبوق عن صراع "كان بمثابة خيانة كاملة للشعب في نضاله التحرير".

وقال كير: "كرئيسكم، أود أن أعتذر نيابة عن جميع الأطراف لما تسببنا به لكم ولشعبنا.. أشعر بالأسف العميق وللألم الجسدي والنفسي الذي عانيتم منه.. اليوم يمثل نهاية الحرب في جمهورية جنوب السودان".

وكان رياك مشار، زعيم المتمردين في البلاد، عاد إلى جوبا للمرة الأولى منذ عام 2016 للمشاركة في الاحتفال الذي ضم شخصيات عامة ومشاهير وممغنين وسط رفع الأعلام ورقع الطبول فرحا بالسلام. وقال مشار لدى وصوله إلى مطار جوبا برفقة زوجته وحاشيته الصغيرة وبدون أي من قواته: "جئنا من أجل السلام ولإنهاء معاناة الناس".

وقال ألان بوسويل، المحلل البارز في مجموعة الأزمات الدولية: "إن هذا النموذج نفسه فشل بشكل مذهل من قبل، دون أن تتم معالجة أسباب هذا الفشل"، فيما أشار بيتر مارتل، وهو صحفي ومؤلف كتاب صدر مؤخرا عن جنوب السودان، إلى أن كل الأسباب كانت تتوقع انهيار الاتفاق مثل الاتفاقات السابقة"، لكن تلك البلاد كانت مفاجئة.

وقد فر مشار، الذي كان من المقرر أن يعاد تنصيبه كنائب للرئيس، قبل عامين على متن طائرة هليكوبتر مقاتلة عندما انهارت اتفاقية سلام سابقة وسط اتهامات بمحاولة انقلاب. وقتل المئات في المعارك بين القوات الموالية للخصمين، كما لقي عشرات الآلاف مصرعهم في الهجمات التي أعقبت ذلك. وكانت نسبة كبيرة من الضحايا من المدنيين.

وقال جمعة خميس (27 عاما) ـــ الذي كان في الحشد يشاهد الاحتفال بالقرب من ضريح البطل القومي جون قرنق وهو نفس المكان الذي احتفلت فيه البلاد باستقلالها عن السودان في عام 2011: "نحن نصلي حقا بأن تتم اتفاقية السلام هذه المرة". 

أما روز صنداي (20 عاما) والتي كانت تبيع الشاي خلال الاحتفالية، قد دعت الزعماء للالتزام بالسلام قائلة: "دعوا قادتنا يرون معاناتنا.. لقد عانينا الكثير كمواطنين، ولكن مع توقيع السلام، سنتمكن من استعادة كل الأشياء التي فقدناها".

ولم يتضح على الفور ما إذا كان مشار، البالغ من العمر 65 عاما، سيبقى في جوبا حيث أعرب مساعدوه عن مخاوفهم بشأن سلامته في المدينة. وقال لام بول غابرييل، المتحدث باسم جماعة مشار: "نحن قلقون على أمنه في جوبا، لكن الحقيقة هنا: نحن جئنا من أجل السلام، وما نحاول القيام به هو بناء الثقة. ولهذا السبب، هو قادر على ترك قواته وراءه واختيار العمل السياسي ".

وأشار كير إلى أنه أصدر أمرا بالإفراج عن مستشار مشار المسجون والمتحدث باسم جماعة المتمردين كجزء من الصفقة.

ووقع اتفاق السلام في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا في سبتمبر/ ايلول. ومع ذلك، فعلى الرغم من حصوله على دعم إقليمي، إلا أن قليلاً من القوى الدولية الكبرى أيدته. وستتطلب أي صفقة قابلة للتنفيذ تمويلا خارجيا كبيرا للمراقبة والاستثمار، بحيث يمكن منح الدول الكبرى حوافز لإلقاء السلاح.

وحصل جنوب السودان على استقلاله بدعم كبير من كبار المسؤولين والمشاهير مثل جورج كلوني. وأبدت إدارة ترامب اهتماما قليلا بمحنة هذه البلاد. وقد أدى القتال والأعمال الوحشية إلى تفاقم الانقسامات العرقية وتسبب في واحدة من أعمق الأزمات الإنسانية في العالم.

ويقول الخبراء إن الصراع قد تحول الآن إلى حالة من الفوضى، حيث تقاتل الفصائل المختلفة والميليشيات وجماعات الدفاع عن النفس للحصول على حصة من ما تبقى من موارد جنوب السودان.

وقالت الأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، إن القتال مستمر في غرب بحر الغزال والمناطق الاستوائية المركزية. وكانت الأمم المتحدة قد اتهمت في وقت سابق قوات الحكومة والميليشيات المتحالفة معها بارتكاب "جرائم حرب" محتملة.

ووفقًا لمكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قُتل ما لا يقل عن 232 مدنيًا وتم اغتصاب 120 امرأة وفتاة خلال هجوم ما بين 16 أبريل/نيسان و 24 مايو/أيار في ولاية الوحدة في البلاد، حيث تم تحديد ثلاثة من القادة على أنهم يتحملون "أكبر قدر من المسؤولية" في أعمال العنف. وكان من بين الضحايا طفلة تبلغ من العمر ست سنوات، قال المحققون، إنها تعرضت للاغتصاب الجماعي من قبل الجنود، وكبار السن من القرويين والمعوقين الذين أحرقوا أحياء في أكواخهم.

وقد شُرد ثلث السكان، واضطر مليونان ونصف المليون شخص إلى الرحيل كلاجئين، فيما عانى أولئك الباقون من نوبات متكررة من المجاعات القاتلة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دولة جنوب السودان تحتفل بإعلان اتفاقية سلام جديدة دولة جنوب السودان تحتفل بإعلان اتفاقية سلام جديدة



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن ـ العرب اليوم

GMT 04:18 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها
 العرب اليوم - يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 05:00 2019 السبت ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الرمادي مع الأصفر في ديكورات غرف معيشة عصرية للمسة عصرية

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 01:49 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

زيزي مصطفى تكشف عن العديد من أسرارها الشخصية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab