ماكرون يعتزم إجراء إستفتاء شعبي حول سياسته
آخر تحديث GMT02:36:29
 العرب اليوم -

يجب عليه أن يرحل إذا لم تكن النتيجة لصالحه

ماكرون يعتزم إجراء إستفتاء شعبي حول سياسته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ماكرون يعتزم إجراء إستفتاء شعبي حول سياسته

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحركة "السترات الصفراء"
باريس ـ مارينا منصف

يعتزم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إجراء استفتاء شعبي ملزم لمناقشة ومعالجة القضايا التي أثارتها حركة "السترات الصفراء". لكن مسؤولاً رفيع المستوى يحذر من أن الرئيس يجب عليه أن يرحل إن خسر التصويت ، وقال المسؤول الحكومي لصحيفة "لو جورنال دو ديمانش"، إن الزعيم البالغ من العمر 41 عاما "يدرس هذه الإمكانية كوسيلة للخروج من أزمة السترات الصفراء".

ومن المتوقع أن يجري الأستفتاء في 26 مايو/أيار المقبل ، وهو نفس يوم انتخابات البرلمان الأوروبي ،وسيتضمن الأستفتاء ،أسئلة للناخبين بما إذا كانوا يريدون خفض عدد المشرعيين ،مع الحد من الأمتيازات والشروط ،التي يستخدمها السياسيون من أجل الوصول الى السلطة والتشبث بها .

وعلى الرغم من أن أحد المطالب الرئيسية لـ"السترات الصفراء" هو أن يتم إجراء تصويت شعبي على القرارات السياسية الرئيسية ، حذر معارضو ماكرون السياسيون من الاندفاع نحو الاستفتاء ، وقالوا إنه "لن يفعل سوى لتخفيف الغضب الشعبي قليلاً".

وقال عضو البرلمان الأوروبي المحافظ فيليب جوفين لوكالة "فرانس إنفو": "إذا خسر إيمانويل ماكرون هذا الاستفتاء ، فعليه مواجهة العواقب ،عليه أن يرحل". "يتصرف ماكرون وكأنة لاعب بوكر" بسؤاله أنه يعرف أن الناس لن يتمكنوا من قول لا"، في حين أكد فرنسوا كزافييه بيلامي ، وهو محافظ آخر ، أن "الاستفتاء لن يخمد ثورة السترات الصفراء، وأن الشيء المؤكد هو أن الاستفتاء لن يخلصنا من الأزمة الحالية". وحذر من أن إجراءه في نفس يوم الانتخابات البرلمانية سوف يحط من قدره وينتقص من النقاش الأوروبي.

كما حذر رئيس "حزب المحافظين" لوران واوكيز، عبر صحيفة "لي ايكو" يوم الأحد، من أن ماكرون سيواجه "مخاطرة كبيرة" إذا عقد استفتاء مايو. كذلك حذرت زعيمة اليمين المتشدد مارين لوبان من ذلك.

ومن المتوقع أن تكون الأنتخابات الأوروبية ، التي ستجري في الفترة من 23 إلى 26 أيار / مايو ، معركة كبرى بين الليبراليين  الأوروبيين مثل ماكرون والوطنيين الأوروبيين مثل السيدة لوبن والذين يريدون تحدي الوضع الراهن وتوسيع سلطاتهم. بينما قالت وزيرة الشؤون الأوروبية ناتالي لويسو أن "مناقشة الأمر شيء سابق لأوانه، وأن ماكرون لم يتخذ قرارًا مؤكدا بعد".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

- مسؤولة فرنسية تدَّعي تعرّض ماكرون لضغوط أثناء زيارته مصر

- محتجو السترات الصفراء ينظمون مسيرات في فرنسا لإدانة عنف الشرطة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماكرون يعتزم إجراء إستفتاء شعبي حول سياسته ماكرون يعتزم إجراء إستفتاء شعبي حول سياسته



GMT 07:08 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية

GMT 06:52 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ميركل تعترف بمسؤولية بلادها عن جرائم النازية في اليونان

GMT 07:43 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

معهد "برمنغهام" يلغي تكريم الناشطة الحقوقية أنجيلا دافيس

GMT 08:02 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

اليماني يطالب المجتمع الدولي بالتصدي للمماطلة الحوثية

الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - العرب اليوم

GMT 14:48 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

تسريب صور أفخم السيارات الصينية المنتظرة

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 20:18 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

8 أسئلة يجب أن تطرحيها على خطيبك قبل الزواج

GMT 02:47 2013 السبت ,02 آذار/ مارس

سعودي يمتلك أغلى أنواع الإبل

GMT 19:53 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 19:20 2014 الأحد ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الرجال يمتلكون تخيلات جنسية منحرفة أكثر من النساء
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab