الرئيس الأسد يرفض تحمل مسؤولية الحرب الدائرة في سورية
آخر تحديث GMT05:54:11
 العرب اليوم -

أكد بقائه في السلطة حتى نهاية فترته الرئاسية الثالثة في 2021

الرئيس الأسد يرفض تحمل مسؤولية الحرب الدائرة في سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الرئيس الأسد يرفض تحمل مسؤولية الحرب الدائرة في سورية

الرئيس السوري بشار الأسد
لندن ـ كاتيا حداد

رحب الرئيس السوري بشار الأسد بضيوفه الصحافيين الغربيين، الذين زاروه في قصره الفرنسي العثماني الكائن أسفل جبل قاسيون، في دمشق، مؤكدًا أن الحكومات الغربية أخطأت منذ البداية في تأييدهم للميليشيات المعارضة، واعدًا ضيوفه في الوقت نفسه بعهد جديد من الانفتاح والشفافية والحوار في سورية.

وأشار إلى صراع الهوية الذي تشهده منطقة الشرق الأوسط، مؤكدًا حق كل سوري في أن يحظى بكافة حقوقه كمواطن كامل. ورفض الأسد أن يتحمل مسؤولية الحرب الدائرة في بلاده منذ أكثر من خمسة أعوام، ملقيًا باللوم على الولايات المتحدة والميليشيات الإسلامية، مؤكدًا أن حكومته والقوات الأمنية العاملة معها لا تحمل على عاتقها أي قدر من المسؤولية بشأن الأحداث المفجعة التي شهدتها بلاده طيلة هذه الفترة.

ويظل التغيير السياسي أمرًا مستبعدًا حتى تنتصر القوات الحكومية في المعركة. وتوقع الأسد أن يبقى قابعًا على رأس السلطة في بلاده حتى نهاية فترته الرئاسية الثالثة، والتي من المقرر أن تنتهي في عام 2021. وأضاف أن حالة النسيج المجتمعي في سورية، البلد التي شرد أكثر من نصف سكانها، بينما قتل مئات الألاف من مواطنيها جراء الحرب الحالية، وأصبح أفضل بكثير إذا ما قورن بمرحلة ما قبل الحرب.

وأعرّب الرئيس السوري عن ثقته في قدرة قواته على استغلال لحظات الزخم، لاستعادة السيطرة على كافة الأراضي السورية، حتى وأن كان ذلك سيحدث بدعم من قبل القوات الجوية الروسية، التي تقوم حاليا بقصّف معاقل المتمردين في مدينة حلب السورية. وأكدت صحيفة "نيويورك تايمز"، أنه بالرغم من خط الانفتاح الجديد الذي تبناه الأسد وحاشيته، إلا أنه مازال صارمًا تجاه المعارضة السياسية سواء في بلاده أو في الخارج، مؤكدًا رفضه الكامل للاعتراف بأي مظالم أو حقوق مشروعة، كانت السبب في الاحتجاجات السلمية التي اجتاحت البلاد مع بداية الانتفاضة السورية في عام 2011.

وأضافت الصحيفة أن النظام السوري يرى أن الولايات المتحدة كانت بمثابة الداعم الأكبر لتنظيم "داعش"، وغيرها من الميليشيات المتطرفة الأخرى، ووصف الرئيس السوري الدعاوى حول ارتكابه ونظامه جرائم حرب في سورية، بأنها دعاوى مفبركة وتحمل أهدافًا سياسية.

وأضاف الأسد "لقد كنت مجرد عنوان ... الرئيس السيء أو الولد الشرير الذي يقتل الطيبين، والسبب الحقيقي وراء هذا الحديث هو إسقاط الحكومة فقط لأنها لا تتناسب مع المعايير التي وضعتها الولايات المتحدة". ويستطرد الرئيس السوري أنه بالرغم من مقتل الألاف من السوريين على يد الجماعات المسلحة، فإنه لا يوجد من يتحدث عن جرائم حرب أرتكبت على يد خصومه من المعارضة المسلحة".

وتأتي تصريحات الرئيس السوري، بعد يوم واحد من إدانة مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي ميستورا، وكذلك بعض المنظمات الحقوقية، وعلى رأسها منظمة العفو الدولية، للجماعات المسلحة لقيامها بقصف الأقسام الخاضعة تحت سيطرة النظام الحاكم في سورية، بشكل عشوائي، وهو الأمر الذي أدى مقتل عشرات المدنيين في الأيام الأخيرة. ولكن تبقى الانتهاكات الأكبر ارتكبت على يد النظام، في ظل قيام طائرات النظام بقصف المساكن التي يقطنها المدنيين في معاقل المعارضة، إضافة إلى اعتقال أعداد كبيرة من النشطاء والمتظاهرين السلميين يوميًا في سجون النظام، حيث يتعرضون للتعذيب على يد النظام السوري، إضافة إلى الحصار الذي يفرضه النظام السوري لتجويع سكان المناطق الخاضعة تحت سيطرة المعارضة.

وتابع الرئيس السوري "دعونا نفترض صدق الادعاءات بأن هذا الرئيس قتل شعبه، في الوقت الذي تقدم فيه الولايات المتحدة الدعم للسوريين، ولكن يبقى التساؤل هنا من الذي ساندني حتى أبقى الرئيس بعد خمسة أعوام ونصف كاملة؟ كيف يمكنني البقاء في منصبي طيلة هذه الفترة إذا ما لم أكن حظى بدعم من قبل شعبي؟" ويستطرد مقهقهًا، بحسب الوصف الذي قالته الصحيفة، "إنها دعاوى ليس لها علاقة بالواقع".

وتعلق "نيويورك تايمز" على كلمات الأسد بقولها أن الرئيس السوري، ربما يحظى بتأييد عميق من قبل أوساط يعتقد البعض أنها معارضة له، بجانب أيضًا الدعم الكبير الذي حصل عليه من روسيا وإيران وحزب الله اللبناني، موضحة أن قطاع كبير، ممن لا يروق لهم سياساته، يدعمونه خوفًا من بديل متطرف يبدو ظاهرًا في الأفق أو لحماية الدولة من الانهيار المحتمل حال سقوطه، وهو الأمر الذي يعترف به الرئيس السوري نفسه. وأضاف "لقد أدركوا قيمة الدولة، ولذلك انضموا لصفوفنا رغم خلافهم معنا، وهو الأمر الذي ساهم بصورة كبيرة في تعزيز النسيج المجتمعي في الداخل السوري".

وجاءت تصريحات الأسد بعد مؤتمر الجمعية السورية البريطانية، برئاسة حماه فواز الأخرس المنظمة، والذي استمر لمدة يومين، حيث حظى بحضور العشرات من الصحافيين والمحللين الدوليين. وتقول الصحيفة عن العاصمة السورية دمشق، إنها أقل توترًا مما كانت عليه قبل عام أو عامين، وذلك بعد التقدم الذي حققته القوات الموالية للحكومة بفضل صفقات المصالحة مع الضواحي المحاصرة، وذلك بالرغم من أنه لا تزال هناك ضربات جوية على بعض الضواحي، وسقوط قذائف هاون المتمردين على المدينة، وإن كان بصورة أقل كثيرًا عن ذي قبل، بينما تكتظ حانات جديدة في المدينة القديمة التاريخية بالزائرين.

وكانت الرسالة الرئيسية التي قدمها المؤتمر، في الكلمات التي ألقاها مسؤولي النظام ومستشاريه وحتى الرئيس السوري نفسه، هي الإعراب عن الثقة المتناهية في أن الانتصار قادم لا محالة، معربين في الوقت نفسه في التواصل مع الغرب وفتح صفحة جديدة من العلاقات، ولكن بشروطهم. ويقول وزير الخارجية السوري وليد المعلم "الأمر يرجع للغرب، عليهم إعادة التفكير في سياساتهم من جديد."

وأضاف أن الحكومة تحارب في المرحلة الراهنة من أجل تحقيق الانتصار على المتمردين الذين يرفضون الخضوع لسيادة الحكومة، سواء كانوا من الأكراد أو المتشددين الموالين للقاعدة، أو الجماعات المتمردة المدعومة من قبل الولايات المتحدة للقتال في حلب، مستبعدًا في الوقت نفسه أي اتفاق يحقق للمعارضة السيطرة على شرق مدينة حلب. وأضاف المعلم أن "مثل هذا الاتفاق من شأنه تقديم مكافأة للقتلة".

وأكد الرئيس السوري أن نظامه مازال لديه حوار مع العديد من القوى الغربية من خلال قنوات مختلفة، إلا أن هذا لا يعني سورية ستتخلى عن سيادتها. وتقول الصحيفة الأميركية إن التصريح يبدو واثقًا إلى حد كبير، ولكنه يأتي في ظل صورة أكثر تعقيدًا، في ظل اعتماد النظام السوري على القصف الجوي الروسي، وكذلك الميليشيات الموالية لهم من العراق ولبنان وإيران، إلا أنه بالرغم من ذلك مازالت المعركة طويلة للغاية.

وتباهى الأسد خلال حواره بعشقه للتكنلوجيا، مؤكدًا أنه تمكن من تعزيز شبكات التليفون المحمول المتواجدة في سورية خلال سنوات الحرب، موضحًا في الوقت نفسه أن التقارير التي ثارت حول حبه لألعاب الفيديو ليست واقعية، حيث أنه لم يلعب في حياته سوى لعبة الأتاري. وردًا على سؤال حول كيفية تغيير أو إعادة بناء الدولة السورية، يقول الأسد إن التغيير ينبغي أن يكون في العقلية التي تدير الإقليم، موضحًا أن بنية الإقليم القائمة على الدين ينبغي أن تتغير تمامًا.

واختتم حديثه قائلًا "أن مفهوم الأسلمة الذي يسيطر على الإقليم يبدو تحديًا في غاية الخطورة، لأنه يعني ببساطة عدم قبول أي شخص مهما كان لأنه مختلف عني، بينما الحاجة إلى العلمانية، التي تقوم في الأساس على حرية الاعتقاد".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس الأسد يرفض تحمل مسؤولية الحرب الدائرة في سورية الرئيس الأسد يرفض تحمل مسؤولية الحرب الدائرة في سورية



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - وجهات ساحرة للاسترخاء واستعادة النشاط تعرف عليها

GMT 03:46 2020 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية
 العرب اليوم - ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 16:48 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تعرّف على أهم مميزات "لكزس LS" فيس ليفت موديل 2021

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab