كلام ترامب عن انسحاب بطيء من سورية يثير ارتباكا
آخر تحديث GMT23:02:13
 العرب اليوم -
الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور "دليل" على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء المغرب يقرر إعادة فتح المساجد لأداء الصلوات الخمس ابتداء من 15 يوليو / تموز مع استثناء صلاة الجمعة الحكومة الفلسطينية تعلن عن تمديد فترة إغلاق محافظات الضفة الغربية لمدة 5 أيام إضافية اعتبارا من يوم غد الأربعاء الجزائر تعلن عن تسجيل 475 إصابة جديدة و9 وفيات بكورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء يعلن أن العراق لن ينام قبل أن يخضع قتلة الهاشمي للقضاء السعودية تعلن عن 49 وفاة و3392 إصابة جديدة بفيروس كورونا الرئيس السيسي يتقدم الجنازة العسكرية للفريق محمد سعيد العصار الجيش السوري يوقع بمجموعة مسلحة تسللت من القاعدة الأمريكية بالتنف وزارة الداخلية المغربية تعلن أن شرطة مكافحة الإرهاب توقف 4 أشخاص يشتبه بأنهم عناصر خلية إرهابية موالية لداعش كانوا يخططون لاستهداف مواقع حساسة بالمملكة رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي تعلن أن أعضاء حزب النهضة يتلقون تمويلا من قطر
أخر الأخبار

الأحدث في سلسلة التقلبات الخارجية للبيت الأبيض

كلام ترامب عن انسحاب بطيء من سورية يثير ارتباكا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كلام ترامب عن انسحاب بطيء من سورية يثير ارتباكا

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
واشنطن _ يوسف مكي

يبدو أن الولايات المتحدة الأميركية أخذت تبطئ في تنفيذ خطة انسحاب قواتها من سورية ، على الرغم من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن قرار مفاجئ بسحب قوات بلاده ا من هناك قبل أسابيع ووفقا لصحيفة الـ"إندبندنت" البريطانية، كتب ترامب ، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، يوم الاثنين يقول: "لقد غادر تنظيم داعش معظم الأراضي السورية، ولذا نحن نعيد جنودنا ببطء إلى ديارهم ليكونوا مع عائلاتهم ، بينما نقاتل في نفس الوقت بقايا التنظيم الهاربة".

وكان هذا التطور هو الأحدث في سلسلة من التقلبات في السياسة الخارجية للبيت الأبيض، والتي كانت تتناقض مع آراء كبار مساعدي ترامب وفاجأت حلفاءه. ويبقى من غير الواضح ما إذا كان البيت الأبيض قد عدّل خطة الانسحاب من سورية ويشارك المئات من العسكريين البريطانيين والفرنسيين ، بما في ذلك القوات الخاصة ، جنبا إلى جنب مع القوات الأميركية في شمال سورية، كجزء من الجهود الدولية لمدة أربع سنوات لهزيمة "داعش".

وقال السيناتور الجمهوري البارز، ليندسي غراهام، الذي أطلعه ترامب يوم الأحد على خطته، إن الرئيس الأميركي يدرك حاليا أن الرهانات تزداد في سورية ويعيد النظر في خططه لسحب القوات الأميركية من هناك سريعا. وأضاف السيناتور وهو جمهوري من جنوب كارولينا، ويتمتع بالنفوذ والنزاهة، إن "الولايات المتحدة لن تسمح بالانسحاب الفوضوي لأفراد عسكريين أميركيين من شمال سورية ولن تترك المجال لإيران لملء الفراغ" وفي تغريدة له عبر تويتر قال غراهام: "سيحرص الرئيس على أن يتم انسحاب القوات من سورية بطريقة تضمن تدمير داعش بشكل دائم.. وإيران لن تملأ الفراغ في النهاية". وأضاف أن "ترامب يتحدث مع قادتنا ويعمل مع حلفائنا للتأكد من تحقيق هذه الأهداف ونحن ننفذ عملية الانسحاب".

اقرأ ايضًا :

خامنئي يؤكّد أن الولايات المتحدة الأميركية انهزمت في العراق

وأعرب غراهام، في حديث إلى الصحفيين في البيت الأبيض يوم الأحد، عقب مأدبة عشاء جمعته مع رئيس البلاد، عن تفاؤله إزاء نهج الولايات المتحدة في سورية، وذلك بعد مشاورات أجراها مع ترامب ورئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الأميركي الجنرال جوزيف دانفورد، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن ترامب لا يزال ملتزما بخطته القاضية بإعادة الجنود الأميركيين إلى وطنهم، على الرغم من أنه يواصل تقييم الديناميكية الإقليمية الأوسع نطاقا لكن العديد من الأسئلة حول سياسة الولايات المتحدة في سورية لا تزال قائمة ومن الأهداف للسيناتور غراهام ، ذكر  ترامب أنه "تم القضاء على "داعش"، ولأن إيران هي الحليف الرئيسي للحكم السوري ، ووكلائه فإن ذلك سيشكل تحديا إذا ما استولت قوات دمشق على السلطة."

إن حماية حلفاء الولايات المتحدة من شأنه أن يزيد من غضب تركيا التي تعارض القوة التي يقودها الأكراد حيث أن منطقة شمال سورية ، التي تسمى الآن "روجآفا" ، تخضع لسيطرة منظمة كردية يسارية متحالفة مع "حزب العمال الكردستاني" (PKK) ، وهي جماعة محظورة مدرجة على أنها منظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا.

وانتقد إبراهيم كالين ، كبير مستشاري الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، غراهام يوم الاثنين. وكتب يقول: "أنت تعلم أكثر من أي شخص آخر وقد ذكرت علنا،  العلاقة المباشرة بين حزب العمال الكردستاني الإرهابي وفروعه في سورياة. لا يمكن أن يكون الإرهابيون حلفاءك. ومثلما لا يمثل داعش المسلمين ، فإن حزب العمال الكردستاني لا يمثل الأكراد في سورية أو أي مكان آخر" وتشير صحيفة الاندبدنت إلى أن غراهام ، والذي كان أحد المنتقدين البارزين لترامب، يعتبر دعمه حيويًا لبعض السياسات الداخلية والخارجية للرئيس الأميركي ، والذي كثيراً ما يدعو إلى التدخل العسكري الأميركي في الخارج. 

ويبدو أن ترامب لديه موهبة لإخبار مسؤولي الحزب الجمهوري الرئيسيين بما يريدون سماعه ، بحسابات سياسته الخارجية القائمة على السياسة الداخلية للولايات المتحدة بدلاً من الشؤون العالمية. وشكك العديد من مراقبي الشرق الأوسط في وجود 2000 جندي أميركي في سورية، لكنهم انتقدوا نهج ترامب في الانسحاب على الرغم من اعتراضات نوابه الرئيسيين ، دون استشارة شركاء محليين في سورية أو الأفراد العسكريين البريطانيين والفرنسيين المتحالفين.

وقد حفز هذا الإعلان على استقالة وزير الدفاع جيمس ماتيس، والمبعوث الرئاسي الخاص للتحالف الدولي لمكافحة "داعش" بريت ماكغورك، بالإضافة إلى تنافس القوى الإقليمية والهيئات غير الحكومية.

وقد تعهدت تركيا للقضاء على ولاية "روج آفا" ، التي أنشأها الأكراد على طول حدودها. كما يسعى الحكم السوري ، المدعوم من روسيا وإيران ، إلى استعادة السيطرة على المنطقة ، التي تشمل آبار النفط وبعض الأراضي الزراعية الرئيسية وطرق التجارة. وقد وضعت القوات التركية بالفعل على طول المنطقة الكردية ، حيث شنت إسرائيل غارات جوية جديدة ، ودعا الأكراد القوات البرية السورية إلى الحماية ويوم الاثنين الماضي، أعلن الجيش العراقي أنه شن غارات جوية على سورية استهدفت قياديين من "داعش" يعقدون اجتماعًا في قرية "السوسة". وتزيد القوات العراقية من وجودها الحدودي تحسبا للانسحاب الأميركي.

قد يهمك أيضًا:

أنقرة وواشنطن ترفعان عقوبات متبادلة بينهما بشكل متزامن

الولايات المتحدة الأميركية تستعدّ لسحب كامل قواتها مِن سورية

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كلام ترامب عن انسحاب بطيء من سورية يثير ارتباكا كلام ترامب عن انسحاب بطيء من سورية يثير ارتباكا



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"

GMT 16:22 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

اقبال متزايد على نوادي القمار في العراق منذ مطلع العام الجاري

GMT 11:50 2013 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

شابه تتحول إلى بطلة في كمال الأجسام

GMT 08:23 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 10 جُزر في أسكتلندا تُساعد على الاسترخاء والاستجمام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab