ديفيد ساترفيلد يصل إلى لبنان في مهمته الأخيرة وخلفه مستعجل
آخر تحديث GMT23:25:49
 العرب اليوم -

سعيًا إلى تحديد "موعد أول" لمفاوضات بوساطة أميركية

ديفيد ساترفيلد يصل إلى لبنان في مهمته الأخيرة وخلفه "مستعجل"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ديفيد ساترفيلد يصل إلى لبنان في مهمته الأخيرة وخلفه "مستعجل"

مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد
بيروت - العرب اليوم

وصل إلى بيروت اليوم الثلاثاء، مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد، حاملًا جوابا نهائيا من تل أبيب بشأن ملف مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل.

ويُنتظر أن ينقل ساترفيلد، في مهمته الأخيرة إلى المسؤولين اللبنانيين الرد الإسرائيلي في ما يتعلق بطلب لبنان عدم وضع سقف زمني للمفاوضات، وتمسكه بأن تكون النتائج المتعلقة بالمرحلة الأولى من المفاوضات حول الحدود البرية غير نهائية وملزمة، إلا بعد الاتفاق على الحدود البحرية.

وتُشير وسائل إعلام لبنانية إلى أن هدف زيارة ساترفيلد هذه المرة، هو  تحديد "موعد أول" للمفاوضات، التي ستتم بوساطة أميركية وتحت عين الأمم المتحدة، قبل أن يتفرغ لمهمة جديدة قد توكل إليه سفيرا لبلاده في تركيا، وذلك بعد تعيين ديفيد شينكر خلفا له كمساعد لوزير الخارجية.

اقرأ أيضا:

السفارة الأمريكية: إنهاء خدمة ديفيد ساترفيلد كقائم بأعمال السفير الأمريكي في القاهرة

وذكرت مصادر ديبلوماسية فإن شينكر الذي يتقن اللغة العربية، باشر في التحضير لزيارته المقبلة إلى المنطقة، وهو يحمل تصورا أوليا يهدف إلى تسريع المفاوضات، خشية ظهور مستجدات غير متوقعة.

وعمل شينكر، سابقا في مكتب وزير الدفاع مديرا لشؤون دول المشرق والمساعد الأعلى في سياسة البنتاغون الخاصة بالمنطقة، وكان مسؤولا عن تقديم المشورة حول الشؤون السياسية والعسكرية لسوريا ولبنان والأردن والأراضي الفلسطينية.

وقالت وسائل إعلام لبنانية، "إن شينكر باشر في تقليب صفحات "خط هوف"، الذي سمي نسبة إلى فريديريك هوف، وهو من عينه الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما مسؤولا عام 2012 عن الفترة الانتقالية في سوريا، وفي الوقت نفسه طلب منه كخبير في مشاكل الحدود الناجمة عن اتفاق سايكس - بيكو، إيجاد الحلول للنزاع حول البلوك رقم 9 بين لبنان وإسرائيل، فاقترح تقسيمه إلى ثلثين للبنان وثلث لإسرائيل".

ويبلغ طول الخط البري بين لبنان وإسرائيل 120 كم تقريبا، وقد رسمته الأمم المتحدة عام 2000 عقب انسحاب إسرائيل، وقد وضع الجانبان علامات مرئية على طول الخط لإبراز 13 موقعا خلافيا وتؤثر كيفية ترسيم هذه النقاط الخلافية على الحدود البحرية وعلى حصة لبنان من البلوك رقم 9 تحديدًا.

قد يهمك أيضا:

مقتل قيادي إخواني على أيدي مجهولين في لبنان

أمطار غزيرة وحبات برد كبيرة شمال لبنان وبِقاعه

 

arabstoday
المصدر :

المصدر: RT

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ديفيد ساترفيلد يصل إلى لبنان في مهمته الأخيرة وخلفه مستعجل ديفيد ساترفيلد يصل إلى لبنان في مهمته الأخيرة وخلفه مستعجل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ديفيد ساترفيلد يصل إلى لبنان في مهمته الأخيرة وخلفه مستعجل ديفيد ساترفيلد يصل إلى لبنان في مهمته الأخيرة وخلفه مستعجل



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تختار الوردي لأحدث إطلالاتها في بريطانيا

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 13:24 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

فيكتوريا بيكهام معجبةٌ بإطلالة ميغان ماركل
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام معجبةٌ بإطلالة ميغان ماركل

GMT 01:03 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

6 أفكار بسيطة تسهّل مهمة تنظيف وترتيب بيتك
 العرب اليوم - 6 أفكار بسيطة تسهّل مهمة تنظيف وترتيب بيتك

GMT 01:58 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"
 العرب اليوم - مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"

GMT 02:43 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

طبيب استشاري يؤكد ضرورة فهم الطاقة من أجل حياة أفضل
 العرب اليوم - طبيب استشاري يؤكد ضرورة فهم الطاقة من أجل حياة أفضل

GMT 13:05 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

انطلاق النسخة العربية لبرنامج "Facing The Classroom"
 العرب اليوم - انطلاق النسخة العربية لبرنامج "Facing The Classroom"

GMT 13:59 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على فن الرسم على الحجر لتزيين منزلك

GMT 21:32 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أبرز صيحات "خواتم الخطوبة" في 2019

GMT 16:05 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

الرئيس بوتين يزور سورية بشكل مفاجئ ويقابل بشار الأسد

GMT 22:26 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

تناول اللوز يعالج الكثير من الأمراض أهمها السرطان

GMT 22:21 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

5نصائح لمساعدة الأم عند بكاء الطفل

GMT 06:47 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

دلال الدوب تقدم مجموعة من الملابس العصرية للمحجبات

GMT 14:24 2016 الإثنين ,01 آب / أغسطس

طريقة عمل مكرونة باللحم المفروم والكريمة

GMT 10:21 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

تعرفي على أحدث صيحات الشعر التي عليكِ تجربتها في 2018

GMT 11:53 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

العروض تنهال على مدرب الرائد ناصيف البياوي

GMT 06:42 2013 السبت ,30 آذار/ مارس

سر لمعان العين في نشاط الكبد

GMT 23:33 2018 الجمعة ,03 آب / أغسطس

أحدث موديلات النظارات الطبية لصيف 2018

GMT 07:14 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الملكة رانيا تتحدث عن محنة اللاجئين في الأردن

GMT 19:25 2014 الثلاثاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أبطال مسلسل "أيام الدراسة" يعودون في "وعدتني يا رفيقي"

GMT 21:35 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

انتحار شاب بسبب خسارة الأرجنتين أمام كرواتيا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab