الحكومة تُرتّب وساطة عالية المستوى بين واشنطن وطهران
آخر تحديث GMT16:39:27
 العرب اليوم -

سعيًا لتهدئة الأوضاع لما فيه مصلحة لبغداد والمنطقة

الحكومة تُرتّب وساطة "عالية المستوى" بين واشنطن وطهران

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحكومة تُرتّب وساطة "عالية المستوى" بين واشنطن وطهران

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي
بغداد - العرب اليوم

أكد رئيس الوزراء العراقي  عادل عبد المهدي، الثلاثاء، أن بغداد سترسل وفدين إلى الولايات المتحدة وإيران، من أجل تهدئة التوتر الذي تصاعد بينهما مؤخرا.

وقال عبد المهدي خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي، إن العراق "سيرسل قريبا جدا وفودا إلى طهران وواشنطن من أجل دفع الامور للتهدئة لما فيه مصلحة العراق وشعبه أولا والمنطقة بشكل عام".

وأضاف رئيس الوزراء العراقي أن هناك رسائل عراقية للطرفين بضرورة التهدئة و"عدم إفساح المجال لأطراف أخرى لتأجيج الموقف والسير نحو الحرب"، مؤكدا على عدم وجود أي طرف عراقي مشترك بالعملية السياسية يريد دفع الأمور نحو الحرب".

اقرأ أيضا:

مباحثات "مصرية أردنية عراقية" في القاهرة لتحقيق طفرات اقتصادية

وشدد على أن العراق "ليس مخيرا في مسألة النأي بالنفس، ولا نسمح بأن تكون أرض العراق ساحة حرب أو منطلقا لها ضد أي دولة"، ويشكل العراق ملتقى استثنائيا للولايات المتحدة وإيران المتعاديتين في ما بينهما والمتحالفتين مع بغداد.

وأكد رئيس الوزراء، الثلاثاء، أن بغداد تعمل مع أطراف أوروبية وعربية أيضا لتهدئة الأوضاع، حيث من المفترض أن يتوجه عبد المهدي بعد ظهر الأربعاء إلى الكويت في زيارة رسمية ليوم واحد، كما أنه أجل زيارة كانت مقررة إلى قطر لأسباب لوجيستية على أن يحدد موعدها لاحقا.

وأكد عبد المهدي أيضا أن العراق سيشارك في اجتماعات القمة العربية في مكة المكرمة نهاية مايو / آيار الحالي.

وتصاعد الموقف بين واشنطن وطهران، منذ أدرجت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحرس الثوري الإيراني على القائمة السوداء لـ"التنظيمات الإرهابية" وشددت عقوباتها بحق إيران، وذلك بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، وازداد منسوب التوتر إثر نشر الولايات المتحدة حاملة طائرات وقاذفات "بي 52" في الخليج العربي قبل أكثر من أسبوع، للتصدّي لما قالت إنها "تهديدات" مصدرها إيران، كما أمرت إدارة ترامب الطاقم الدبلوماسي الأميركي غير الأساسي بمغادرة العراق، بسبب تهديدات من مجموعات عراقية مسلحة مدعومة من طهران.

وقال مسؤول حكومي لوكالة "فرانس برس" طالبًا عدم كشف هويته، "إن الولايات المتحدة تعتبر العراق البلد الوحيد القادر على جمع الطرفين إلى طاولة مفاوضات قد تكون في بغداد"، وأضاف أن "عبد المهدي لديه رؤية للحل، وقدمها خلال زيارته إلى باريس بداية الشهر الجاري"، لافتا إلى أن "الوفدين سيرأسهما رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي".

قد يهمك أيضا:

عبد المهدي يؤكد أن التعامل مع مصر في مجال مواجهة التطرف سيكون وثيقا

المهدي يطالب بإقالة محافظ نينوي على خلفية حادث "عبّارة دجلة"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة تُرتّب وساطة عالية المستوى بين واشنطن وطهران الحكومة تُرتّب وساطة عالية المستوى بين واشنطن وطهران



تعتمد تنسيقات مُبتكَرة تُناسب شخصيتها القوية والمستقلّة

أحدث ١٠ إطلالات مناسبة للدوام مُستوحاة مِن فيكتوريا بيكهام

لندن ـ العرب اليوم

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 21:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرف على حقيقة الشعور بالتبول أثناء الجُماع

GMT 04:54 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

غرف نوم بنات في نصائح ديكور مُفصَّلة

GMT 04:28 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

بنديكت كومبرباتش يعلن خطبته رسميًا من صوفي هنتر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab