الكشف عن الحياة الخاصة لصدام حسين في أيامه الأخيرة
آخر تحديث GMT06:04:41
 العرب اليوم -

كان يستمع إلى أغاني ماري بليج ويعتني بحديقة السجن

الكشف عن الحياة الخاصة لصدام حسين في أيامه الأخيرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الكشف عن الحياة الخاصة لصدام حسين في أيامه الأخيرة

الرئيس العراقي الراحل صدام حسين
واشنطن ـ يوسف مكي

قضى الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أيامه الأخيرة في تناول الكعك، والاستماع إلى المُغنية الأميركية ماري جي بليج في الإذاعة والاهتمام بحديقة سجنه في بغداد. وكشف أحد الحراس السجن عن أنه يُجيد العناية بالنباتات ويعشق المغنية الأميركية بليج وخصوصًا   الأغاني "الأسرية".  وكان صدام يحب ركوب دراجة تدريب وصفها بـ "المهر" بينما كان ينتظر المحاكمة لإصدار أمر بإعدام 148 من المعارضين. وكان رجل ذواق يُحب تناول الكعك والحلويات، وكان يضحك مثل الكونت في برنامج الأطفال التلفزيوني شارع السمسم.

وقد أُعدم صدام، الذي حكم العراق بقبضة من حديد على مدى ثلاثة عقود، عام 2006، بعد الغزو الأميركي للعراق. وبينما كان ينتظر المحاكمة في بغداد كانت تراقبه  مجموعة من الجنود الأميركيين من شركة551  الشرطة العسكرية، وكان عددهم 12 جنديًا مكلفين فقط بمراقبته. وكان من بينهم ويل باردنويربر، الذي يتحدث في كتابه الجديد "السجين في قصره: صدام حسين وحراسه الأميركيون" عن أن صدام كان مهذبُا لا يتزعزع، في تناقض مع ماضيه القاتل.

الكشف عن الحياة الخاصة لصدام حسين في أيامه الأخيرة

وقد فاجأ الدكتاتور السابق الحراس من خلال حبه للملذات بسيطة، والاستمتاع ببعض الوقت في زنزانته. وقد احب الرئيس الراحل الذي كان يستخدم مراحيض مطلية بالذهب في قصوره مجرد الجلوس خارج زنزانته على كرسي في الفناء أو الكتابة في مكتبه تحت العلم العراقي الذى علقه حراسه على الحائط. وكان صدام يحب أن يدخن سيجارًا كوبيًا، كان يخزنها في علبة فارغة من المناديل المبللة. وقبل سنوات كان فيدل كاسترو قد علمه كيفية تدخينها.

وكان دائمًا يستمع إلى الراديو ويتوقف دائما عن ضبطه إذا تعثر في إيجاد أغنية لماري جي بليج.  ويرى باردنويربر أن صدام أحب حديقة السجن المكشوفة وكان "يعاملها أكثر مما لو كانت زهور جميلة". وقال باردنويربر إن صدام كان دقيقا في طعامه أيضا. وكان يأكل وجبة الإفطار على أقسام، أولا عجة، ثم الكعك، تليها الفاكهة الطازجة. وإذا كانت العجة "ممزقة" قال انه  كان يرفض ذلك. ومع مرور الوقت، طور صدام صداقة مع حراسه الذين تبادلوا معه قصصًا عن أسرهم.

وفي حين تحدث الأميركيون عن أطفالهم بعد يومهم الأول في المدرسة، تحدث صدام  عن الوقت الذي ارتكب فيه عدي "خطأ فظيعا" وترك والده "غاضبًا جدًا". وقد قتل عدي الذي كان معروفا انه كان يعاني من اضطرابات نفسية، مما اسفر عن مقتل عدد من الأشخاص وإصابة عدد أخر بجروح من بينهم الأخ غير الشقيق لصدام. وقال صدام لحراسه: "كنت غاضبا جدا لذلك أحرقت كل سياراته"، مشيرا إلى مجموعة ابنه الواسعة من  سيارات "رولز رويس"، و"فيراري" و"بورش".

وفي الكتاب اعترف الجندي الأميركي بأن سلوك صدام كان يمكن أن يكون كله مُصطنعًا، أو كان يمكن أن يكون "علاقة إنسانية حقيقية" - لكنه لم يكن قادرا على تحديد ذلك. ولعل الجانب الأكثر إثارة للدهشة من الكتاب هو أن الجنود الأميركيين حزنوا عليه عندما أعدم، على الرغم من أنه كان العدو اللدود للولايات المتحدة. وبعد إعدام صدام أُخرج من غرفة الإعدام حيث بدأ حشد من الناس يبصقون على جسده وضربوه. ويرى باردنويربر أن الحراس الأميركيين ال 12 الذين أمضوا شهورا يراقبونه كانوا فزعين.

ويقول الكتاب إن أحدهم حاول أن يُغير على الحشد، ولكنه مُنع من قبل زملائه. والسبب هو أن صدام أصبح قريبا جدا من الحراس الذين اعتبروه شخصية طيبة. كما قال صدام لأحد حراسه أنه سيدفع ثمن تعليمه الجامعي إذا تمكن من الحصول على المال.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن الحياة الخاصة لصدام حسين في أيامه الأخيرة الكشف عن الحياة الخاصة لصدام حسين في أيامه الأخيرة



ارتدت ملابس فضية مِن توقيع يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بفساتين السهرة البرّاقة

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 04:18 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها
 العرب اليوم - يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 06:42 2013 السبت ,30 آذار/ مارس

سر لمعان العين في نشاط الكبد

GMT 15:32 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

أكثر 7 وظائف تناسب مواليد برج السرطان

GMT 14:29 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وظيفة نظام "ECO" في السيارات وعلاقته بخفض استهلاك الوقود
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab