تريزا ماي تختتم محادثاتها مع الرئيس الإيراني في الأمم المتحدة
آخر تحديث GMT13:01:56
 العرب اليوم -

رغم خطاب ترامب الناري ووصفه النظام بـ"القاتل"

تريزا ماي تختتم محادثاتها مع الرئيس الإيراني في الأمم المتحدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تريزا ماي تختتم محادثاتها مع الرئيس الإيراني في الأمم المتحدة

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مع الرئيس الإيراني
لندن ـ سليم كرم

عقدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي محادثاتٍ مع الرئيس الإيراني بعد يومٍ واحد من قيام الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمهاجمة النظام الإيراني، ووصفه بـ"القاتل" "لتصديره العنف وسفك الدماء والفوضى" في خطابه الناري للأمم المتحدة.

وقد انتهت رئيسة الوزراء من المناقشات مع الرئيس الإيراني حسن روحاني أثناء وجوده في الأمم المتحدة في نيويورك على الرغم من علاقات النظام المتأزمة مع أميركا، حيث كان ترامب قد هاجم النظام الإيراني خلال خطابه الناري أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء، مهددًا بتمزيق الاتفاق النووي الذي وُقع بين القوتين.

ووصف الاتفاق الذي اتفق فيه الإيرانيون على التخلي عن قدر كبير من قدراتهم بتخصيب اليورانيوم في مقابل إنهاء العقوبات الاقتصادية التي تشكل "حرجًا" للنظام، لكن الحكومة البريطانية تؤيد الاتفاق، ومن المعلوم أن الوزراء البريطانيين قد ضغطوا على إدارة ترامب للتمسك بها، والذي انتقد الجمهورية الإسلامية لدعمها حزب الله الإرهابي الذي أثار العنف الطائفي في العراق وسورية.

وتحدث الرئيس روحاني في تصريحاته في الأمم المتحدة الخميس، عن الاتفاق، وقال إنَّ الولايات المتحدة "ستدمر مصداقيتها" كشريك تفاوضي إذا انسحبت من الاتفاق، وفي انتقاد واضح لترامب، قال روحاني إنه "يأمل في ألا تقوض دبلوماسية "القادمين الجدد المارقة إلى عالم السياسة " الاتفاق.

وتأتي تصريحاته بعد إنَّ صدم الرئيس الأميركي العالم بخطابه الناري الذي هاجم فيه إيران ووصف زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون، بـ"رجل صواريخ في مهمة انتحارية"، حيث قال في خطابه: "إنَّ الحكومة الإيرانية تُخفي دكتاتورية فاسدة وراء زعم الديمقراطية. قد حولت الدولة غنية ذات التاريخ والثقافة إلى دولة مارقة مستنفدة اقتصاديا، أهم صادراتها هي العنف وإراقة الدماء والفوضى".

وأضاف: "أن أطول ضحايا المعاناة من قادة إيران هم، في الواقع، شعبها. وبدلا من استخدام مواردها لتحسين حياة الإيرانيين، فإن أرباحها النفطية تذهب لتمويل حزب الله والإرهابيين الآخرين الذين يقتلون المسلمين الأبرياء ويهاجمون جيرانهم العرب والإسرائيليين المسالمين"، كما شدد في الهجوم على النظام لمحاولته "دعم دكتاتورية بشار الأسد" في سورية، وتأجيج الحرب الأهلية في اليمن، متابعًا : "لا يمكننا أن نسمح للنظام القاتل بمواصلة هذه الأنشطة المزعزعة للاستقرار أثناء بناء الصواريخ الخطيرة".

وأوضح ترامب أنَّ الاتفاق النووي الإيراني "كان واحدًا من أسوأ الصفقات التي عقدتها الولايات المتحدة" واقترح أنه يجب أن يتم إلغاء، ولكن على الرغم من الهجوم المذهل من أحد أقرب حلفاء بريطانيا، فإن ماي بدأت محادثات مع الرئيس الإيراني في نيويورك، وعلى الرغم من حديثها مع الإيرانيين، إلا أن ماي كانت لا تزال تبدو على علاقة ودية جدا مع ترامب. وعندما جلست لإجراء محادثات فى مقر الأمم المتحدة، وصل نائب الرئيس مايك بينس وصافح يد ماي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تريزا ماي تختتم محادثاتها مع الرئيس الإيراني في الأمم المتحدة تريزا ماي تختتم محادثاتها مع الرئيس الإيراني في الأمم المتحدة



حمل لون المشاهير بعدما ظهر به عدد من عارضات الأزياء

3 نجمات يرفعن شعار اللون الأسود هذا الأسبوع وكيندال أبرزهن

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 00:27 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

وفاة ابن عم الفنان المصري مصطفى قمر

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:22 2020 الإثنين ,11 أيار / مايو

تونس تسجل "صفر" كورونا ومزيد من تخفيف القيود
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab