تخوّف من صعود البديل من أجل ألمانيا في الانتخابات المقبلة
آخر تحديث GMT17:39:59
 العرب اليوم -

يُتوقّع أن يصبح حزب المعارضة الرئيسي في البرلمان

تخوّف من صعود "البديل من أجل ألمانيا" في الانتخابات المقبلة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تخوّف من صعود "البديل من أجل ألمانيا" في الانتخابات المقبلة

المستشارة أنجيلا ميركل
برلين ـ جورج كرم

يُتوقّع أن يصبح حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني، هو حزب المعارضة الرئيسي في انتخابات يوم الأحد حيث تشهد ميركل انخفاضًا في الدعم عقب سياسة الهجرة المفتوحة، وربما يحصل الحزب على المركز الثالث، الأمر الذي سيجعله الحزب المعارض الرئيسي في البرلمان المقبل، في احتمال ينظر إليه الكثيرين في ألمانيا بخيبة وذعر.

ووصفت المستشارة أنجيلا ميركل، أخيرًا، المقاطعات التي تلقتها من أعضاء الحزب خلال اجتماع انتخابي، بأنها "نوع من التعصّب القاسي جدا"، وميركل على وشك الفوز بفترة ولاية رابعة، ولكن من المتوقع أن تنخفض نسبة كتلة الاتحاد المحافظ التابعة لها عن نسبة 41.5 في المائة التي فازوا بها في عام 2013، وواجهت المستشارة معارضة شديدة من قبل حزب البديل من أجل ألمانيا، الذي هاجم بشدة قرارها السماح لعدد كبير من اللاجئين والمهاجرين الآخرين في عام 2015، ولم يتضح بعد مدى قوة أداء حزب البديل من أجل ألمانيا في التصويت، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن مستوى دعمه يُرجح أن يحدده مدى نجاحه في الطعن على احتجاج الناخبين في عدم رضاهم عن الأحزاب الأخرى.

تخوّف من صعود البديل من أجل ألمانيا في الانتخابات المقبلة

ودشّنت ميركل، المستشارة لمدة 12 عامًا، بحملتها على الحد من التخفيضات الضريبية والحفاظ على اقتراض ألمانيا إلى أدنى حد ممكن، وأشادت بمعدلات البطالة المنخفضة في ألمانيا والنمو الاقتصادي القوى في ظل العالم المتقلب، وهي تأمل الآن في الحصول على أغلبية ضئيلة من أجل تحالف يمين الوسط في البرلمان مع الحزب الديمقراطي الحر، الذين حكموا معهم ألمانيا في الفترة من 2009 إلى 2013، أو حزب الخضر اليساري.

ويقول المعلقون إن الحملة كانت تفتقد الحماسة والحيوية، وبصرف النظر عن قضية المهاجرين، لم تسفر إلا عن عدد قليل من القضايا المثيرة للانقسام، ومن التطورات الجديدة زيادة الدعم للأحزاب الصغيرة بما في ذلك حزب البديل من أجل ألمانيا ، الذي من المقرر أن يصبح الحزب اليميني المتطرف في البرلمان لمدة 60 عامًا.

وتمنح استطلاعات الرأي السابقة للانتخابات، كتلة الاتحاد المحافظ التابعة لها ميركل من 13 إلى 17 نقطة على الديمقراطيين الاشتراكيين الوسطيين لمنافسها مارتن شولتز، هذان الاثنان هما منافسين تقليديين لكنهما حكما معا في "الائتلاف الكبير" لأكبر الأحزاب على مدى السنوات الأربع الماضية، وعاد شولتز غالى السياسة الألمانية في يناير بعد سنوات من توليه رئاسة البرلمان الأوروبي، لكنه كان يكافح من أجل كسب الحراك خلال حملة تركزت على تصحيح الظلم الاقتصادي المتصور للفقراء في ألمانيا، كما كان يكافح من أجل وضع خط فاصل واضح مع المحافظين، كما يعتقد أن ميركل استفادت بسبب تجربتها في مجال السياسة الخارجية، والتي تشمل التعامل مع الاتحاد الأوروبي، والمحادثات الصعبة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والانخراط بحذر مع الرئيس دونالد ترامب.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن منافسها شولتز من حزب الديمقراطيين الاشتراكيين سيحققون نسبة 23 في المائة أو أقل وهي النسبة التي فازوا بها في أسوأ جولاتهم الانتخابية عام 2009، ويقول الخبراء إن النتيجة المرجّحة ستشهد أن ميركل تحاول تشكيل تحالف جديد مع أطراف أخرى أو تسعى إلى تشكيل تحالف كبير مع الاشتراكيين الديمقراطيين، وهناك القليل من الاختلافات الجوهرية في السياسات بين الأحزاب الأربعة التي يمكن أن تصبح جزءا من الحكومة المقبلة، أثناء فترة توليتها، أسقطت ميركل التجنيد العسكري، وعجلت بخروج ألمانيا من الطاقة النووية، واعتمدت مطالب الديمقراطيين الاشتراكيين بالحد الأدنى الوطني للأجور، وفي حزيران/يونيو، أفسحت المجال أمام البرلمان لإضفاء الشرعية على زواج المثليين، ويقول شولتز إنه ما زال يأمل في الفوز على الناخبين المترددين، قائلا إن "ميركل ليس لديها رؤية للمستقبل".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تخوّف من صعود البديل من أجل ألمانيا في الانتخابات المقبلة تخوّف من صعود البديل من أجل ألمانيا في الانتخابات المقبلة



 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 07:08 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

بث مباشر لظاهرة الكسوف الجزئي للشمس

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab