تحذير فلسطيني من الخوض في محادثات السلام دون رؤى واضحة
آخر تحديث GMT10:07:39
 العرب اليوم -

الرئيس دونالد ترامب أرسل اثنين من كبار مساعديه لدفع عجلة المفاوضات

تحذير فلسطيني من الخوض في محادثات السلام دون رؤى واضحة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تحذير فلسطيني من الخوض في محادثات السلام دون رؤى واضحة

الرئيس محمود عباس وجاريد كوشنر
رام الله ـ ناصر الأسعد

حذّر مسؤولو السلطة الفلسطينية، الإدارة الأميركية من عدم التسرّع في محادثات السلام المباشرة أو غير المباشرة أو حتى "القريبة" من دون وضع إطار في الاعتبار من شأنه أن يحكم إلى أين ستسير جهود السلام، وأعلن مسؤول في البيت الأبيض، الإثنين، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أرسل اثنين من كبار مساعديه إلى القدس ورام الله في محاولة لدفع المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين والتي تعد "أولوية قصوى" لإدارته.

وسيلتقى صهر الرئيس ترامب وكبير مستشاريه، جاريد كوشنر، وكبير المفاوضين الدوليين، جيسون جرينبلات، مع زعماء من كلا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بعد أن رافق ترامب في زيارته للمنطقة الشهر الماضي، استمرارًا للمفاوضات الجارية منذ 22 أيار/مايو، وقال مسؤول في البيت الأبيض إنّ "التوصّل إلى اتفاق سلام تاريخي سيستغرق وقتًا، وبقدر ما يحرز من تقدم، من المحتمل أن تكون هناك عدة زيارات، حتى أثناء العمل وراء الكواليس لدفع المفاوضات الثنائية المباشرة بين الطرفين، فإننا سنواصل الاتصال مع الدوائر ذات الصلة في جميع أنحاء المنطقة لتذكير الجميع بأن السلام هو ممكن ولنبرهن على أن العديد من الفوائد الإيجابية قد تنجم عن المفاوضات الناجحة".

وأعرب مسؤولون إسرائيليون وفلسطينيون عن ارتياحهم إلى غرينبلات الذي زارهم بنفسه في وقت سابق من هذا العام، وأعرب عن ارتياحه للمسؤولين مع رغبته في الاستماع، وذكر وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون للمشرعين الأسبوع الماضي أنّ "هناك شعورًا متناميًا من كلا الجانبين بأن جولة الاستماع ستنتهي قريبًا، وأن ترامب ومساعديه سيبدؤون في توقع نتائج كبيرة بسرعة، في وقت ما، سيصبح ترامب غير مهتم".

وتحرّك وزير الخارجية السابق جون كيري، مرارًا وتكرارًا بين مراكز السلطة الإسرائيلية والفلسطينية طوال فترة ولايته بعد فشله في إحضار الجانبين حول نفس الطاولة، ويشعر الفلسطينيون بالقلق لأن غرينبلات وكوشنر قد يقعان في دورة مماثلة، من خلال المضي قدمًا دون رؤية واضحة أو توقعات متعمدة.

وألقت القيادة الإسرائيلية والسعودية بمياه باردة على احتمال التقارب العام السريع بين البلدين، وهي مبادرة أثارت ترامب، كما كان الحال مع الرؤساء السابقين، والتي من شأنها أن تؤدي بطريقة أو بأخرى إلى سلام إسرائيلي  فلسطيني، وذكر مسؤولون أردنيون وفلسطينيون لجيروزاليم بوست أنّ قيادة مجلس التعاون الخليجي أوضحت ذلك لترامب خلال زيارته للرياض الشهر الماضي، مشيرًا إلى أن دوائرها الداخلية ببساطة لا تتسع لذلك، ويتعين على محادثات السلام مع الفلسطينيين أن تسبق محادثات السلام مع العرب - وليس العكس، كما أخبر الملك السعودي سلمان والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ترامب بذلك.

وتقول مصادر إسرائيلية إن الحديث عن إقامة علاقات اقتصادية مع دول مجلس التعاون الخليجي أمر سابق لأوانه، ويأمل مسؤولو البيت الأبيض الآن أن يكون هناك شيء بين ما يلي، أن دول مجلس التعاون الخليجي ستوافق على الحد الأدنى من العمل على تطبيع العلاقات بالتوازي مع التقدم في محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية، وسيشكل ذلك تغييرا عن الخطة التي وضعتها مبادرة السلام العربية التي لا تقر باعتراف دول مجلس التعاون الخليجي بإسرائيل ككيان إلا بعد إبرام اتفاق سلام فلسطيني شامل.

ويقول مسؤولون أميركيون إن المفاوضين الإسرائيليين والفلسطينيين سيزورون واشنطن في بعض الأحيان مع تقدم المحادثات، وسيقود جهود المباحثات "غرينبلات" و "كوشنر" من البيت الأبيض، وهو تغيير من الجهود السابقة، التي كانت مقرها في وزارة الخارجية، وبيّن مسؤول في البيت الأبيض أن "الرئيس ترامب أوضح أن العمل من أجل التوصّل إلى اتفاق سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين هو الأولوية القصوى له"، مضيفا "إنه يعتقد وبقوة أن حل السلام ممكن".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحذير فلسطيني من الخوض في محادثات السلام دون رؤى واضحة تحذير فلسطيني من الخوض في محادثات السلام دون رؤى واضحة



تتميّز بأسلوبها الملكي والبساطة البعيدة عن البهرجة

موديلات فساتين باللون الأخضر مستوحاة من ملكة إسبانيا

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 21:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرف على حقيقة الشعور بالتبول أثناء الجُماع

GMT 04:54 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

غرف نوم بنات في نصائح ديكور مُفصَّلة

GMT 04:28 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

بنديكت كومبرباتش يعلن خطبته رسميًا من صوفي هنتر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab