حزب المؤتمر الوطني الأفريقي يختار رامافوسا زعيما له
آخر تحديث GMT02:36:25
 العرب اليوم -

يواجه مشاكل التعليم والشباب والصحة وحتى العنف

حزب المؤتمر الوطني الأفريقي يختار رامافوسا زعيما له

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حزب المؤتمر الوطني الأفريقي يختار رامافوسا زعيما له

سيريل رامافوسا
واشنطن ـ يوسف مكي

يواجه سيريل رامافوسا، الذي انتخب رئيسًا لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي في جنوب إفريقيا يوم الاثنين، العديد من التحديات, وبما أنه سيصبح شبه مؤكد رئيسًا لجنوب أفريقيا بعد استطلاعات الرأي المقرر إجراؤها في عام 2019، فإن المشاكل تمتد إلى ما هو أبعد من إعادة تأهيل حزب مقسم وغير محبب بشكل متزايد، وبعد مرور 23 عاما على انتهاء نظام الفصل العنصري القمعي، لا تزال جنوب أفريقيا بلدا يتمتع بموارد هائلة وثروة كبيرة، ولكن أيضا عدم مساواة وفقر مدقع.

وبذلت الحكومات المتعاقبة في حزب المؤتمر الوطني الأفريقي جهودا ضخمة لبناء المنازل وتقديم الخدمات الأساسية لملايين الناس، إلا أنها لم تتمكن من تلبية التوقعات. يعيش كثير من الناس بدون كهرباء أو مرافق صحية, والتعليم والرعاية الصحية غالبا ما تكون بدائية, ومستويات جرائم العنف هي من بين أعلى المستويات في العالم، ومعظم الفقراء يعانون أكثر من غيرهم، ولعل المشكلة الأهم هي البطالة، ولا سيما بين الشباب. وكان النمو الاقتصادي محدودا في السنوات الأخيرة، مع حدوث ركود تقني هذا العام، وكان خلق فرص العمل بطيئا, وقد خاف المستثمرون من عدم الاستقرار السياسي، ثم كان هناك فساد - من جانب ضابط الشرطة الذين يطالبون بالأموال لتجاهل جرائم القيادة الصغرى، إلى المبالغ الهائلة المذكورة في التحقيقات في مزاعم الكسب غير المشروع التي تنطوي على كبار الشخصيات العامة, فالفساد لم يقوض المالية العامة فحسب، بل أيضا ثقة الجمهور في الدولة والحكومة. ولا تزال لدى جنوب أفريقيا مؤسسات قوية عديدة، ولا سيما القضاء، ولكن هناك ثقة محدودة بالمدعين العامين أو الشرطة.

ولا يمكن أن يعتمد حزب المؤتمر الوطني الأفريقي  على تاريخه الاستثنائي وسمعة العمالقة الذين قادوا النضال المناهض للفصل العنصري لفترة أطول. إن جيل الشباب من السياسيين يضغطون، ولكنهم لا يستطيعون مواجهة الاتهامات بعدم الكفاءة أو المخالفة من خلال مناشدة الجهود التي يبذلها أسلافهم لبناء ديمقراطية متعددة الأعراق ضد هذه الصعاب، ويسود هناك نفاد الصبر والغضب, ولكن المهمة الأولى لرامافوسا ستكون لتوحيد حزب المؤتمر الوطني الأفريقي بعد حملة قيادية لاذعة وملتهبة وإعداد الحزب لمحاربة انتخابات 2019. وسيكون الهدف هو الحد من الخسائر وتجنب الإجبار على تشكيل حكومة ائتلافية، وقد وصف المحللون مرارا اختيار حزب المؤتمر الوطني الأفريقي بأنه نقطة تحول للبلاد وليس الحزب فقط. ولقد اتُخذ هذا الاختيار. وسوف يراقب 54 مليون مواطن من جنوب أفريقيا اليوم كل ما يراه رامافوسا لمعرفة ما إذا كان المستقبل سيحقق آمال أو خيبة أمل جديدة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب المؤتمر الوطني الأفريقي يختار رامافوسا زعيما له حزب المؤتمر الوطني الأفريقي يختار رامافوسا زعيما له



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - وجهات ساحرة للاسترخاء واستعادة النشاط تعرف عليها
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 16:48 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تعرّف على أهم مميزات "لكزس LS" فيس ليفت موديل 2021

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:11 2015 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

"Infiniti FX" سيارة ذات مظهر رائع وجذاب

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,10 تموز / يوليو

8 أطعمة تسبب الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل

GMT 08:49 2017 الأحد ,02 تموز / يوليو

تعرفِ على إتيكيت حمل حقيبة اليد

GMT 01:29 2013 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

الواقي الذكري لا يقلل الرغبة الجنسية عند الطرفين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab