لافروف يُقنع ألمانيا بالابتعاد عن الحملة الغربية في سورية
آخر تحديث GMT01:21:40
 العرب اليوم -

تعهدت برلين بتوجيه ضربة إلى القوات النظامية

لافروف يُقنع ألمانيا بالابتعاد عن الحملة الغربية في سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لافروف يُقنع ألمانيا بالابتعاد عن الحملة الغربية في سورية

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
موسكو ـ حسن عمارة

بدأ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الجمعة، جهدًا لإقناع ألمانيا بعدم الانخراط في حملة غربية جديدة تقودها واشنطن في سورية، معلنًا أن القوات الروسية تملك إحداثيات مصانع تركيب الطائرات المسيرة التي تطلق على قاعدة حميميم، وتعهد بتوجيه ضربات لتدميرها، في إشارة إلى بدء إطلاق عملية "محدودة وتقوم على اختيار أهداف دقيقة"، وفقًا لمصدر عسكري روسي.

لافروف في زيارة مفاجئة إلى برلين
وتوجه لافروف، الجمعة، إلى برلين، في زيارة مفاجئة، أعلنت عنها وزارة الخارجية قبل عدة ساعات من بدايتها فقط خلافًا لعادتها في إبلاغ الصحافيين مسبقًا عن تحركات الوزير.

ورغم أن مناسبة الزيارة الشكلية هي "المشاركة في أعمال المنتدى الروسي الألماني"، وفقًا لبيان الخارجية، لكن أوساطًا روسية قالت إنها تهدف إلى إقناع برلين بالعدول عن المشاركة في أي نشاط عسكري يمكن أن تقوم به واشنطن وعدد من العواصم الغربية في سورية، وكانت ألمانيا أعلنت أنها قد تنضم إلى تحرك عسكري لتوجيه ضربة إلى القوات النظامية، في حال تم استخدام السلاح الكيماوي في إدلب.

حلم ألمانيا في  إسقاط النظام السوري
 ونقلت،الجمعة، صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" عن مصدر دبلوماسي، أن اللهجة الألمانية تبدلت أخيرًا، ويبدو أن حلم إسقاط النظام السوري ما زال يداعب بعض القادة الغربيين، ولفت المصدر إلى الأهمية الخاصة التي توليها موسكو للموقف الألماني كون ألمانيا شريكًا تجاريًا أساسيًا لروسيا، وباستثناء الخلاف بشأن الوضع في أوكرانيا، ومسألة ضم القرم، فإن برلين، سعت إلى المحافظة على موقف يتميز عن عواصم غربية في الملفات الأخرى، بينها سورية".

مهمة لافروف وهي إقناع المسؤولين الألمان
ولفت الدبلوماسي إلى أن مهمة لافروف الأساسية إقناع المسؤولين الألمان بأن دعم التوجه الروسي لحسم الموقف في إدلب، وإطلاق العملية الدستورية، وتهيئة الظروف لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، يصب في مصالح ألمانيا والبلدان الأوروبية عمومًا.

ومهد لافروف لزيارته بتصريح موجه إلى ألمانيا تحديدًا، عندما قال إن التعاون الروسي الألماني في سورية بقي متعذرًا بسبب التزام الألمان بموقف أوروبي مشترك بشأن عدم القبول بتقديم أي مساعدات لسورية قبل إطلاق عملية سياسية.

لافروف يعرض استعداد موسكو للتعاون في "المجموعة المصغرة" في الشأن السوري
وأشار الدبلوماسي الروسي إلى أن لافروف في الوقت ذاته عرض استعداد موسكو للتعاون في "المجموعة المصغرة" في الشأن السوري، التي تضم ألمانيا مع الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والأردن والسعودية، وهذا الاستعداد عكس قبولًا روسيًا بمبادرة ألمانية طرحتها المستشارة أنجيلا ميركل في موسكو بشأن إيجاد آلية مشتركة للتنسيق بين مسار آستانة و"المجموعة المصغرة"، مضيفًا أن هذا بين الملفات التي يحملها لافروف معه إلى برلين.

كما نقلت الصحيفة عن مصدر عسكري، أن رغبة ألمانيا في تنشيط مشاركتها في الأزمة السورية باتت معروفة للروس منذ وقت، وبدأت روسيا الاستعداد لذلك بعد توجبه الرئيس الأميركي دونالد ترمب ملاحظات قوية ضد الشركاء في حلف الأطلسي لجهة ضرورة زيادة المساهمات في موازنة الحلف، وزاد أن الألمان يرون أن عملية عسكرية تشارك فيها وحدة صغيرة ستكون أرخص من الزيادة المستمرة في مساهمة ألمانيا في ميزانية حلف شمال الأطلسي.

وبدت لهجة لافروف قوية، الجمعة، حيال احتمال إطلاق العملية العسكرية في إدلب، وقال إن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المصانع السرية المتخصصة في تركيب طائرات مسيرة في مدينة إدلب السورية.

وزاد خلال اجتماع المنتدى الألماني الروسي في برلين، أن الأجهزة الروسية تمتلك معلومات استخباراتية عن مواقع في إدلب تعمل فيها ورشات سرية متخصصة في تركيب طائرات مسيرة من قطع مهربة تصل إلى هناك من الخارج.

لافروف يؤكد أن روسيا ستقوم باستهداف المعامل السرية التي تصنع السلاح الفتاك

وأكد لافروف أن روسيا ستقوم باستهداف هذه المعامل السرية التي تصنع السلاح الفتاك، فور ورود معلومات إضافية تسعى إلى الحصول عليها.

وأضاف لافروف أن ما يتم تقديمه الآن على أنه بدء هجوم القوات السورية بدعم روسي، يعد تحريفًا للحقائق، الواقع أن ما تفعله القوات السورية وما نفعله نحن ليس سوى الرد على هجمات تنطلق من منطقة إدلب، وأشار إلى صعوبة ضبط الطائرات المسيرة بواسطة وسائل الدفاع الجوي العادية، لأن كثيرًا منها مصنوع من الخشب، ما يجعلها غير مرئية على شاشات الرادار.
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، أنها تمكنت خلال الشهر الأخير من تدمير أو تعطيل 47 طائرة مسيرة أطلقها المسلحون باتجاه قاعدة حميميم.

وأعلن وزير خارجية ألمانيا، هايكو ماس، أن بلاده مستعدة للمساهمة في إعادة أعمار سورية، إذا تم التوصل إلى حل سياسي يؤدي إلى انتخابات حرة في سورية.

حل سياسي في سورية يؤدي إلى انتخابات حرة
وكتب الوزير الألماني في سلسلة تغريدات قبل اجتماعه مع نظيره الروسي، "إذا كان هناك حل سياسي في سورية يؤدي إلى انتخابات حرة، فنحن مستعدون لتحمل المسؤولية عن إعادة الإعمار، من مصلحتنا أن تصبح سورية دولة مستقرة، ولدينا دور مهم نقوم به في هذا الصدد"، مضيفًا أنه يدرك حجم الرهان في سورية، و"الأمر يتعلق بتفادي الأسوأ وهو حصول كارثة إنسانية جديدة, سأقول لزميلي لافروف ، إننا نأمل في ألا يكون هناك هجوم واسع النطاق على إدلب".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لافروف يُقنع ألمانيا بالابتعاد عن الحملة الغربية في سورية لافروف يُقنع ألمانيا بالابتعاد عن الحملة الغربية في سورية



اختارت إكسسوارات تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ العرب اليوم

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:00 2015 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

خيري يؤكد أن ربط عنق الرحم الحل الأمثل لتثبيت الحمل

GMT 00:38 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتور شريف باشا يكشف أهمية حقنة الرئة لبعض الحوامل

GMT 19:53 2020 الإثنين ,23 آذار/ مارس

تصميمات أبواب خشب خارجية مميزة للمنازل

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 16:00 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

ابنة رئيس دولة الشيشان تفوز بجائزة في الموضة

GMT 07:04 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

سيلينا غوميز بإطلالة جريئة في لوس أنجلوس

GMT 23:42 2014 الإثنين ,01 أيلول / سبتمبر

باسكال مشعلاني تطير إلى تونس لإحياء حفل كبير

GMT 02:29 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أنس الزنيتي يؤكد سعادته بتتويج فريقه بلقب الكأس المغربي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab