وثائق سرية تكشف ازدراء تاتشر لـ ويليام هيغ
آخر تحديث GMT13:46:09
 العرب اليوم -

رفضت تعيينه مستشارًا للخزانة البريطانية

وثائق سرية تكشف ازدراء تاتشر لـ ويليام هيغ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وثائق سرية تكشف ازدراء تاتشر لـ ويليام هيغ

وثائق ازدراء تاتشر لـ ويليام هيغ

لندن ـ سليم كرم   كشفت وثائق سرية، يُفرج عنها الأرشيف الوطني البريطاني سنويًا، عن رد فعل رئيسة الوزراء البريطانية الراحلة مارغريت تاتشر، اتسم بالاحتقار والازدراء، إزاء خطط ترشيح شاب من حزب المحافظين لتولي منصب مستشار لوزارة الخزانة، وكان هذا الشاب هو وزير الخارجية البريطاني الحالي ويليام هيغ.
وقالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، إن هيغ عندما كان في سن 16عامًا، وقف يخطب في حشد في مؤتمر لحزب المحافظين في العام 1977، يندد بمساوئ وأضراء الاشتراكية، وفي تلك الأثناء لم يكن هناك من مؤيد واضح له سوى تاتشر، التي أبدت إعجابها به في الظاهر، ولكن خلف الكواليس كانت المرأة الحديدية أقل اقتناعًا بمواهب هذا الشاب، فقد كشفت الوثائق السرية المفرج عنها أخيرًا، عن رفض تاتشر تعيين هيغ عندما كان في سن 21 عامًا مستشارًا لوزارة الخزانة على سبيل الترقية، ووصفت ذلك الاقتراح بعبارات تشير إلى أنه وسيلة من وسائل التحايل والإحراج.
وقام أحد كبار المسؤولين بتذكير تاتشر بالشاب وحديثه في مؤتمر حزب المحافظين، في خطاب سري، يطلب منها المواقفة على تعيينه مستشارًا خاصًا لوزير الخزانة آنذاك ليون بريتان، ولكن تاتشر ردت غاضبة على طلب تعيينه، وكتبت على الخطاب عبارة "لا"، ووضعت تحتها ثلاثة خطوط، وقالت "إن ذلك وسيلة من وسائل التحايل، ومن شأنه أن يتسبب في استياء الكثيرين الذين لديهم خبرات اقتصادية ومالية مميزة"، وقد أدى ذلك الرفض في العام 1983 إلى تأخير ترقي هيغ في سلم المناصب في "المحافظين"، إلا أنه أصبح في ما بعد زعيمًا للحزب عام 1997.
وقد أدهش رد فعل تاتشر هذا الكثيرين، ممن شهدوا استقبالها الحماس لهيغ خلال مؤتمر الحزب عام 1977، وتصريحاتها العلنية بما يعني أنه كان مرشحًا لشق طريقه بسهولة في سلم المناصب في الحزب، وقد شاركها شكوكها بشأنه سكرتير مجلس الوزراء آنذاك روبين بوتلر، الذي كتب يقول إنه على الرغم من أن مستقبل هيغ واعد، إلا أنه من الصعب تعيين شاب عمره 21 عامًا للعمل كمستشار لوزير الخزانة، وقد تم إبلاغ صاحب الاقتراح، وهو نيغل لاوسون بالرفض بأسلوب دبلوماسي، بحجة أن تعيين صغار السن في مثل هذه المناصب يمكن أن يشكل حرجًا للحكومة البريطانية، ويسبب استياءً في أوساط الخبراء.
ويقول أحد المقربين من ويليام هيغ، إنه يعتقد بأن مارغريت تاتشر كانت على حق آنذاك، إذ أن ذلك المنصب كان يتطلب خبرة عميقة وجهود ضخمة لتقديمه لتقلد منصب رفيع المستوى في عالم السياسة والاقتصاد، وأنه لايزال فخورًا جدًا بالتشجيع الذي منحته إياه ودعمه عندما تقدم لمنصب زعامة حزب المحافظين بعد 14 عامًا من تلك الواقعة.
كما كشفت وثائق أخرى، أنه كانت هناك مخاوف من تعيينه آنذاك في المنصب براتب 20 ألف جنيه، وهو راتب مثير للجدل آنذاك

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وثائق سرية تكشف ازدراء تاتشر لـ ويليام هيغ وثائق سرية تكشف ازدراء تاتشر لـ ويليام هيغ



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:00 2015 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

خيري يؤكد أن ربط عنق الرحم الحل الأمثل لتثبيت الحمل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab